الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 م - ٢٣ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / ختام مؤتمر اسبيكان عمان 2019
ختام مؤتمر اسبيكان عمان 2019

ختام مؤتمر اسبيكان عمان 2019

التوصية بدراسات وبحوث علمية لتقييم الوضع الحالي في مجال حماية الأطفال تسهم في تقليل حالات الإساءة

ـ إنشاء قاعدة بيانات وطنية في مجال الطفولة تساعد صناع القرار لوضع السياسات والاستراتيجيات والخطط الخاصة بالطفولة

تغطية ـ جميلة الجهورية :
اختتمت ظهر أمس بمركز عمان للمعارض والمؤتمرات فعاليات المؤتمر العربي السادس للوقاية من سوء معاملة الأطفال والإهمال اسبيكان عمان 2019م تحت شعار ” نحو مستقبل أفضل للطفل”، والذي نظمته وزارة التنمية الاجتماعية بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة ” اليونيسيف “، وجمعية الأطفال أولاً، وجمعية المهنيين العرب للوقاية من العنف ضد الأطفال، والجمعية العالمية لحماية الطفل من سوء المعاملة والإهمال، حيث رعت صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد مساعدة رئيس جامعة السلطان قابوس للتعاون الدولي ورئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر حفل ختام المؤتمر .
وقد خرج المؤتمر في ختام أعماله بعدد من التوصيات المهمة أبرزها تفعيل المبادرات المنبثقة من محاور المؤتمر و حلقات العمل ومنتدى الشباب ومنصة وزارة التنمية الإجتماعية وذلك في ضوء ما توصلت إليه اللجنة العلمية ، كذلك القيام بدراسات وبحوث علمية تقيم الوضع الحالي في مجال حماية الأطفال وتسهم في تقليل حالات الإساءة ، بالاضافة إلى الدعوة لإنشاء قاعدة بيانات وطنية في مجال الطفولة تساعد صناع القرار في وضع السياسات والاستراتيجيات والخطط الخاصة بالطفولة ، ايضا شملت التأكيد على تعزيز التنشئة الإيجابية من خلال برامج موجهة لأولياء الأمور و تعزيز دور مشاركة الأطفال في برامج الوقاية ، بالاضافة إلى تنفيذ برامج تدريبية للأخصائيين النفسيين والاجتماعيين والمعلمين وأولياء الأمور ومقدمي الرعاية لبناء القدرات في مجال الوقاية من سوء المعاملة والاهمال ، ايضا أوصى المشاركون بالمؤتمر بتوظيف التكنولوجيا والتطبيقات الذكية في مجال الوقاية من سوء المعاملة والإهمال ، و تخصيص موارد مالية مستدامة لدعم برامج الطفولة بالتعاون بين القطاع الحكومي والخاص ‘ إلى جانب إعداد برامج إجازة التعامل مع الأطفال وإلحاق جميع مقدمي الرعاية الموجهة للأطفال ، وتنسيق الجهود الوطنية في الوقاية من سوء معاملة الأطفال والاهمال.
وقد أكدت المكرمة الدكتورة منى السعدون خلال عرضها للتوصيات ان حلقات محاور المؤتمر اشتملت على مواضيع الوقايه من التنمر ، التوعية ضد الاهمال و الوقاية من الحوادث الناتجة عنها ، والوقاية من الاساءة الجنسية ، كذلك الانترنت ووسائل التواصل المتعددة و الوقاية من سلبياتها على الاطفال ، بالاضافة إلى التعامل مع الاطفال و السلوكيات ذات التحدي .
واشارت ان منصة ورارة التنمية الإجتماعية تضمنت سبع حلقات نقاش موجهة للأخصائيين والأسر والأطفال ، بالاضافة إلى منتدى الشباب ، كذلك مبادرة سفراء الحماية.
واعلنت خلال كلمتها الاستعراضية عن اعلان اللجنة المنظمة عن انطلاق عدد من المبادرات وهي أولا ستتبنى وزارة التنمية الاجتماعية كلاً من: الوقاية من الاساءة الجنسية ، وملف التعامل مع الاطفال والسلوكيات ذات التحدي.
ثانياً سفراء الحماية الاعلان عنه كأول برنامج وقائي ينبثق من فعاليات المؤتمر للحد من العنف في المدارس و بمباركة من وزارة التربية و التعليم التي تبنت هذا البرنامج و ستقوم بتنفيذ خطة لتعميم البرنامج على جميع مدارس السلطنة .
وشهد اليوم الثالث تناول عدد من أوراق العمل ، منها ورقة عمل حول عمل لجان حماية الطفل في السلطنة ، دور مؤسسات التعليم العالي في حماية الطفل ، وحماية الطفل من سوء المعاملة في المنطقة العربية ، والتربية الوالدية الإيجابية والعقاب البدني ، ومراقبة حماية الطفل ، وأيضا فرق الحماية متعددة التخصصات وبناء أنظمة حماية الطفل من سوء المعاملة ، وأنماط الإساءة النفسية التي يتعرض لها طفل المدرسة الابتدائية ، والعنف الأسري وعلاقته بالسلوك العدواني لدى طلبة الحلقة الثانية من التعليم الأساسي في السلطنة ، وإشكاليات العنف ضد الأطفال بين ثقافة المجتمع وقانون الطفل ، ونسبة أنتشار الإساءة لدى تلاميذ ذوي صعوبات التعلم في السلطنة ، إلى جانب ورقة بعنوان ” حقوق الأطفال ذوي الإعاقة وفق الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وآلية تنفيذها في السلطنة “.

إلى الأعلى