الأحد 20 أكتوبر 2019 م - ٢١ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / تسخير الموجودات لإتمام الهجرة (4)

تسخير الموجودات لإتمام الهجرة (4)

ثالثاً ـ (السيدة عائشة بنت أبي بكر): لقد كانت السيدة عائشة من أوائل من علم بهجرة رسول الله وكان لها أدوار غاية في الأهمية: 1ـ حفظ سر رسول الله: فإن السيدة عائشة كانت ممن حفظ سر رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)، قَالَ ابْنُ إِسْحَاقَ: وَلَمْ يَعْلَمْ، فِيمَا بَلَغَنِي، بِخُرُوجِ رَسُولِ اللَّهِ (صلّى الله عليه وسلّم) أَحَدٌ حِينَ خَرَجَ إِلَّا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ وَأَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ وَآلُ أَبِي بَكْرٍ. انظر (السيرة النبوية لابن كثير، 2/ 234)، وتحكي ـ رضي الله عنها ـ القصة بكاملها كما ورد عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ، أَنَّهَا قَالَتْ: كَانَ لَا يُخْطِئُ رَسُولُ اللَّهِ (صلّى الله عليه وسلّم) أَنْ يَأْتِيَ بَيْتَ أَبِي بَكْرٍ أَحَدَ طَرَفَيِ النَّهَارِ إِمَّا بُكْرَةً، وَإِمَّا عَشِيَّةً. حَتَّى إِذَا كَانَ الْيَوْمُ الَّذِي أذن الله فِيهِ رَسُول الله (صلّى الله عليه وسلّم) فِي الْهِجْرَةِ وَالْخُرُوجِ مِنْ مَكَّةَ مِنْ بَيْنِ ظَهْرَيْ قَوْمِهِ أَتَانَا رَسُولُ اللَّهِ (صلّى الله عليه وسلّم) بِالْهَاجِرَةِ فِي سَاعَةٍ كَانَ لَا يَأْتِي فِيهَا. قَالَتْ: فَلَمَّا رَآهُ أَبُو بَكْرٍ قَالَ: مَا جَاءَ رَسُولُ اللَّهِ (صلّى الله عليه وسلّم) فِي هَذِهِ السَّاعَةَ إِلَّا لِأَمْرٍ حَدَثَ.قَالَتْ: فَلَمَّا دَخَلَ تَأَخَّرَ لَهُ أَبُو بَكْرٍ عَنْ سَرِيرِهِ، فَجَلَسَ رَسُولُ اللَّهِ (صلّى الله عليه وسلّم)، وَلَيْسَ عِنْد أَبى بكر أَحَدٌ إِلَّا أَنَا وَأُخْتِي أَسْمَاءُ بِنْتُ أَبِي بَكْرٍ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلّى الله عليه وسلّم):(أَخْرِجْ عَنِّي مَنْ عِنْدَكَ) قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّمَا هُمَا ابْنَتَايَ، وَمَا ذَاكَ فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي؟ قَالَ: إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَذِنَ لِي فِي الْخُرُوجِ وَالْهِجْرَةِ. قَالَتْ: فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: الصُّحْبَةَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: الصُّحْبَة.قَالَت: فو الله مَا شَعَرْتُ قَطُّ قَبْلَ ذَلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ أَحَدًا يَبْكِي مِنَ الْفَرَحِ، حَتَّى رَأَيْتُ أَبَا بَكْرٍ يَوْمَئِذٍ يَبْكِي! أو قالت: والله ما أن أحدا يبكي من الفرح حتى رأيت أبا بكر يبكي يومئذ).(المرجع السابق، 2/ 233)، وجاء في سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد (3/ 238) .. فقال أبو بكر: يا رسول الله ما جاء بك إلا أمر حدث، فقال رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) لأبي بكر: أخرج من عندك، فقال أبوبكر: لا عين عليك إنما هما ابنتاي، وفي لفظ: أهلك. هكذا في صحيح البخاري وانظر (السيرة النبوية على ضوء القرآن والسنة، 1/ 474)، وقد فسرت المراد بالأهل أن السيدة عائشة كان قد خطبها النبي، وأسماء صارت بمنزلة الأهل بعد خطبة أختها، أو أن هذا من أبي بكر تنزيل لأهله منزلة أهل النبي.(البداية والنهاية، ط: إحياء التراث (3/ 218)، وقيل: كان أبو بكر قد أنكح عائشة مِنْ رَسُولِ اللَّهِ (صلّى الله عليه وسلّم) قبل ذلك. وكما سبق في هذه الروايات أن السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ كان قد خطبها رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) أو أنكحها إياه أبوبكر الصديق، فإن السيدة عائشة كان من الصفوة الذين لم يعلم بهجرة رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) أحد غيرهم، وكذلك إعانته بتجهيز الطعام والمؤن: واشتركت أسماء وعائشة ابنتا الصديق في تجهيز السفرة التي سيأخذها المهاجران، ووضعتاها في جراب (وعاء من الجلد)، فلما أرادتا ربط فم الجراب لم تجدا شيئا، السيرة النبوية على ضوء القرآن والسنة مرجع سابق (1/ 475).
رابعاً ـ (أسماء بنت أبي بكر): كان للسيدة أسماء أدوراً عظيمة جليلة ، تشكل أقوى بطولات نسائية في التاريخ، وتتلخص هذه البطولات: 1 ـ حفظ سر رسول الله .. وقد سبق في دور السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ عن الجميع، 2 ـ اشتراكها في تجهيز مؤنة السفر: واشتركت أسماء وعائشة ابنتا الصديق في تجهيز السفرة التي سيأخذها المهاجران، ووضعتاها في جراب (وعاء من الجلد)، فلما أرادتا ربط فم الجراب لم تجدا شيئاً، وقيل: شقّت السيدة أسماء نطاقها نصفين، فربطت فم الجرب بنصفه وانتطقت بالآخر، فلذلك سميت ذات النطاقين أو ذات النطاق. وقال ابن سعد: شقّت نطاقها فأوكأت بنصف منه الجراب، وشدّت فم القربة بالآخر، فسميت ذات النطاقين، وقد ذكر ابن إسحاق في سيرته قصة النطاق بعد خروج النبي وصاحبه بالغار لما جاءهما صاحبهما الذي استأجراه ببعيريهما، وفي صحيح البخاري أن القصة كانت في بيت الصديق قبل خروج النبي وصاحبه، وما (في الصحيح) هو الصحيح.(السيرة النبوية على ضوء القرآن والسنة، 1/ 475).

محمود عدلي الشريف
ma.alsharif78@gmail.com

إلى الأعلى