الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الأزمة الأوكرانية: 12 بين قتيل وجريح في تجدد المعارك بالشرق
الأزمة الأوكرانية: 12 بين قتيل وجريح في تجدد المعارك بالشرق

الأزمة الأوكرانية: 12 بين قتيل وجريح في تجدد المعارك بالشرق

كييف ـ عواصم ـ وكالات: قتل ثلاثة جنود اوكرانيين واصيب تسعة اخرون خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية في معارك ضد انصار الفيدرالية الاوكرانيين شرق اوكرانيا، وفق ما اعلن امس الخميس ناطق عسكري. فيما اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الرئيس الأميركي باراك أوباما ينتهج سلوكا عدائيا ضد روسيا، لافتا في الوقت نفسه إلى أن العقوبات الغربية ضد موسكو مخالفة لقواعد المنطق. في الوقت الذي اكد فيه رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي أن الرئيس الروسي سيجري لقاء مع نظيره الأوكراني في ميلانو اليوم الجمعة، في حين قال الكرملين إن اتفاقا بهذا الشأن لم يتم التوصل إليه بعد. ميدانيا، قصف انصار الفيدرالية المواين لروسيا بقاذفات الصواريخ ومدافع الهاون مواقع الجيش الاوكراني في الضواحي الشمالية الشرقية لميناء مريوبول (جنوب) الاستراتيجي المطل على بحر ازوف، كما اضاف اندريي ليسنكو. وقتل سبعة مدنيين الثلاثاء بينما كانوا يحضرون جنازة بقصف استهدف تلك المنطقة.
وفي دونيتسك، حصن انصار الفيدرالية الاوكرانيين ، اصيب اربعة مدنيين امس الاول بجروح، وفق البلدية. ورغم وقف اطلاق النار المبرم في الخامس من سبتمبر، ما زالت المعارك مستمرة رغم تراجع حدتها في بعض النقاط الساخنة بما فيها مطار دونيتسك. وسمع مراسلو وكالة الانباء الفرنسية دوي قصف شديد بالقذائف في تلك المنطقة. ودعا وزير الخارجية الاميركي جون كيري الثلاثاء الى وقف المعارك في ذلك المطار الذي يزعم الطرفان السيطرة عليه. وفي منطقة لوجانسك المجاورة وفي بخموتكا حيث كان انصار الفيدرالية يحاصرون مئة جندي، وفق بعض المعلومات، ما زال الوضع “متوترا” حتى اعداد الخبر ، كما اضاف ليسنكو الذي قال ان “العسكريين الاوكرانيين يواصلون الدفاع عن مواقعهم”. واسفر النزاع شرق اوكرانيا عن سقوط اكثر من 3600 قتيل خلال ستة اشهر، بحسب الامم المتحدة.
سياسيا، انتقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الأميركي باراك أوباما بسبب السياسية التي يتبعها في التعامل مع الأزمة الأوكرانية. وقال بوتين في حواره مع وسائل إعلام صربية نشرت حديثه امس الخميس، إنه بالنظر إلى العقوبات الأميركية ضد روسيا، “سيكون من الصعب ألا يتم وصف هذا الإجراء بأنه معاد”. وأضاف بوتين: “نأمل أن يدرك شركاؤنا أن محاولات الابتزاز غير منطقية”. وتابع الرئيس الروسي أن الولايات المتحدة الأميركية تشارك في مسؤولية الحرب الأهلية القائمة شرق أوكرانيا وتحاول تحميل روسيا المسؤولية الكاملة في ذلك. وحذر بوتين “من أن نشوب أي نزاع بين القوى النووية له عواقب وخيمة على الاستقرار”. وطالب بوتين الولايات المتحدة بأن تأخذ مصالح روسيا بعين الاعتبار بدلا من ان تضغط عليها، مؤكدا انه في حال حصل هذا الامر فإن روسيا مستعدة للمصالحة. وقال “نحن مستعدون لتطوير حوار بناء اساسه مبادئ المساواة والاخذ في الاعتبار بطريقة جدية مصالح الطرف الآخر”. وأضاف “نأمل من شركائنا ان يدركوا الطابع المتهور لمحاولات ابتزاز روسيا” وان “يتذكروا ان الخلاف بين القوى النووية الكبرى يمكن ان تكون له تأثيرات على الاستقرار الاستراتيجي للعالم”. واتهم الرئيس الروسي الولايات المتحدة بافتعال الازمة الاوكرانية لتحميل روسيا مسؤوليتها لاحقا. وقال ان “واشنطن دعمت بقوة (تظاهرات) ساحة ميدان” في وسط كييف حيث جرت تظاهرات احتجاجية ضخمة ضد الرئيس الاوكراني السابق الموالي لموسكو فيكتور يانوكوفيتش انطلقت في نوفمبر 2013 وادت الى طرده من السلطة في فبراير. واضاف ان الولايات المتحدة “راحت تتهم روسيا بما جرى، بعدما قام اتباعها في كييف بسبب نزعتهم القومية المسعورة بتأليب قسم كبير من اوكرانيا ضدهم واغرقوا البلاد في حرب اهلية”. وقال بوتين “هناك فرصة حقيقية لوقف المواجهة العسكرية التي هي في الواقع حرب اهلية”. واضاف “من الضروري بدء حوار داخلي اوكراني حقيقي في اسرع وقت ممكن بمشاركة ممثلين عن جميع المناطق وجميع القوى السياسية” في اشارة واضحة الى انصار الفيدرالية في الشرق الذين تدعمهم موسكو. من جانب اخر، أشار رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينتسي إلى أن لقاء سيجمع بين الرئيس الروسي ونظيره الاوكراني سيعقد صباح اليوم الجمعة على هامش قمة “آسيا – أوروبا” (“آسيم”) . كما أكد رئيس الوزراء الإيطالي أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون سيشاركون في مباحثات ميلانو. وكانت طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الحكومة الروسية بالتنفيذ الكامل لاتفاقيات الهدنة مع أوكرانيا. وقالت ميركل في بيان حكومي بشأن القمة الأوروبية الآسيوية أمام البرلمان الألماني (بوندستاج) امس الخميس “على روسيا القيام بالدور الحاسم لتخفيف حدة التصعيد”. إلى ذلك، أجرى الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو اتصالا هاتفيا بالرئيس الأميركي باراك أوباما قبل وقت قصير من بدء القمة الأوروبية الآسيوية اليوم في مدينة ميلانو الإيطالية. وأوضح المكتب الرئاسي الأوكراني في كييف أن الرئيسين تحدثا في هذه المكالمة عن الأزمة القائمة شرق أوكرانيا حاليا. وأضاف المكتب أن كلا الرئيسين أكدا في حديثهما أنه يتعين على جميع الأطراف الالتزام بالهدنة. وتابع المكتب الرئاسي أن الرئيس الأميركي أطلع نظيره الأوكراني بوروشينكو على ما جاء في مؤتمر فيديو أجراه مع بعض الشخصيات من بينهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

إلى الأعلى