الخميس 17 أكتوبر 2019 م - ١٨ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / الجولة الثانية لدوري عمانتل
الجولة الثانية لدوري عمانتل

الجولة الثانية لدوري عمانتل

غدا … العروبة وظفار في لقاء من نار والسويق يتربص بالنهضة في لقاء متكافئ

بهلاء (المجتهد) يستقبل الرستاق(الممتع) في مواجهة مثيرة بمجمع عبري

السبت … مرباط (الجريح) يواجه تحديات صحار في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين

لقاء الأصفرين بين فنجاء والسيب ومواجهة قوية بين صحم ونادي عمان بحثا عن النقطة السادسة

متابعة ـ صالح البارحي:
بعد جولة هجومية مثيرة في افتتاح دوري عمانتل لهذا الموسم سجل خلالها مهاجمو الفرق (17) هدفا في المباريات السبع … وبعد أن انكشفت عطاءات الفرق الأربعة عشر لمدربي الفرق المتنافسة … يدخل دوري عمانتل جولته الثانية من خلال (6) مباريات بعد أن تم تأجيل مباراة النصر مع نظيره مسقط بسبب خوض النصر مباراة الإياب أمام الجزيرة الإماراتي في بطولة كأس محمد السادس للأندية العربية في أبوظبي … وستلعب مباريات هذه الجولة على مدار يومين بواقع (3) مباريات في اليوم الواحد … حيث تقام مساء غد ثلاث مباريات تجمع الأولى بين العروبة وظفار في مجمع صور ويلعب السويق مع النهضة على ساحة مجمع الرستاق وبهلاء يلاقي الرستاق في مجمع عبري ..
وتستكمل مباريات هذه الجولة عبر ثلاث لقاءات تقام بعد غد ، حيث يستقبل مرباط نظيره السيب بساحة مجمع صلالة وفنجاء يتبارى مع السيب على ساحة ستاد السيب وصحم يستقبل نادي عمان في مجمع صحار .
…………………..

قمة في صور
بطبيعة الحال ، ونظرا لحدة المنافسة وتاريخ الفريقين بالساحة المحلية ، فإن مواجهة العروبة (الجريح) أمام نظيره ظفار على ساحة مجمع صور تعد هي قمة الأسبوع ، فتاريخ الفريقين في المسابقة ومشوارهما حتى الآن وطموحاتهما يحتم عليهما أن يقدما لنا مباراة متكاملة الجوانب ، خاصة وأن الفريقين يهدفان إلى صراع المقدمة رغم كل الفوارق بينهما ..
العروبة يدرك تماما بأنه يواجه فريقا دخل الموسم وهو مرشح فوق العادة للقب الدوري ، ويعلم تماما – العروبة – بأن أي نتيجة غير الفوز في لقاء اليوم ستدخله في دوامة مبكرة وهو ما لا تحمد عقباه مع مرور الوقت ، لذلك فإن كل ما عليه هو العمل بشكل منظم للخروج بنتيجة إيجابية أمام فريق ظفار الذي يعلم تماما بأنه لن يكون في نزهة هناك في صور ، فالمنافس لديه من الإمكانيات الكثير رغم التأخر في الكشف عن طموحاته في هذا الموسم ، ومن باب أولى فإن العرباوية يأملون في تواجد جماهيرهم في مدرجات مجمع صور بأمسية اليوم ، فهي تعتبر أحد أهم عوامل النجاح دون جدال ..
ظفار القادم من فوز صعب على فنجاء (2/1) في الوقت القاتل ليس أمامه سوى التأكيد على أهدافه التي دخل الموسم من أجلها ، فلا بديل يرضي طموحاته وطموحات جماهيره سوى الفوز والوصول للنقطة السادسة من لقائين ، حتى يبرهن على أن ما حدث له أمام فنجاء ليس سوى كبوة حصان لن تطول ، وبأن الوجه الحقيقي للفريق لا زال في مخيلة المدرب التونسي أيمن الزلفاني ، ومن باب أولى فإن النقطة السادسة قبل السفر إلى الجزائر تعني عوامل إيجابية كثيرة بالنسبة للفريق الأحمر ، فهي تمثل دافعا معنويا للفريق قبل مواجهة مولودية الجزائر بلقاء الذهاب بكأس محمد السادس للأندية العربية ، وهي تمثل خير بداية للفريق الذي يطمح في أن ينال اللقب الثاني على التوالي له في هذا الموسم وهو المرشح الأبرز لذلك دون جدال ، ناهيك عن الإيجابيات الأخرى التي ستساهم في إعادة جماهيره للوقوف خلفه في المراحل القادمة وبالأخص في محطة الإياب أمام ممثل الجزائر في نهاية هذا الشهر بمجمع صلالة …
عموما … مباراة من الزمن الجميل نتمنى أن تخرج جميلة في كافة تفاصيلها … وبأن يقدم لنا الفريقان شكلا وعطاء لامحدود في نهاية المطاف …

……………………..

لقاء متكافئ
عندما يلتقي السويق الذي فقد نقاط مباراته الأولى أمام نادي عمان بهدف نظيف ونظيره النهضة الذي عاد في اللحظات الأخيرة بنقطة ثمينة من أمام بهلاء بمجمع البريمي بالتعادل 2/2 ، فإن ذلك يعني أن الخسارة ممنوعة للطرفين ، وبأن التعادل لن يكون سوى استمرار للعطاء السلبي لكليهما دون جدال ، فالسويق صاحب الأرض والجمهور لن يرضى بأن يتلقى خسارة ثانية له في الدوري ، فالأمر لن يكون مقبولا إطلاقا بالنسبة لجماهيره ومجلس ادارته وحتى لاعبيه ، الامر الذي يعني تراجعه بشكل مباشر لمؤخرة الترتيب وهو أمر غير محمود العواقب في قادم الأوقات ، النهضة هو الآخر لم يقدم الوجه الحقيقي له في الجولة الأولى أمام بهلاء ونجا بأعجوبة من خسارة أولى له في الدوري على يد بهلاء ، لذلك فإن على محسن درويش مدرب الفريق أن يكشف لنا عن أبرز ما يميز النهضة في لقاء اليوم ، حتى نتابع مباراة مكتملة الأضلاع والعوامل بين فريقين دائمي المنافسة على الألقاب .
مباراة لا تقبل القسمة على اثنين ، ولا تقبل الخسارة لأي منهما ، وبالتالي فإن قراءات المدربين وعطاءات اللاعبين في أرضية الميدان ، وغياب الاخطاء والتركيز المتواصل هي أهم العوامل التي ستمنح فريقا أفضلية على الآخر ، ومن المتوقع أن تتزاحم جماهير السويق لمساندة فريقها الأصفر في أهم مباراة بالنسبة له ، فهي مباراة عنق زجاجة للفريقين ولا بد من الخروج منه بأقصى سرعة ممكنة قبل استفحال الأمور بالنسبة للطرفين .
مواجهة وطنية بين محسن درويش وقاسم المخيني … فمن ينجح !!

……………………….

أصفران وجها لوجه
يا لها من مباراة ممتعة … رفيقا الدرب من الدرجة الأولى لدوري الأضواء في هذا الموسم يلتقيان وجها لوجه على ساحة ستاد السيب في هذا المساء … مباراة من الطراز الرفيع بين فريقين يطمعان للدخول في صراع اللقب بهذا الموسم … فنجاء والسيب أصفران يعلمان تماما بأن ما تحقق لهما في الجولة الأولى لم يكن بالأمر المرضي لهما ولجماهيرهما على حد سواء .. وبات عليهما النهوض سريعا وتأكيد طموحاتهما في هذا الموسم بعد العودة للواجهة مجددا ..
فنجاء صاحب الضيافة قدم مباراة كبيرة أمام ظفار في مجمع صلالة ، ولكنه في النهاية استسلم لطموحات المنذر العلوي ورفاقه وخسر نقاط اللقاء رغم أنه كان الأحق بنقطة التعادل على أقل تقدير في لقاء الكلاسيكو ، لكن ما قدمه الفريق يبشر بالخير رغم كل المنغصات التي أحاطت بإعداده لانطلاقة الموسم ، وبالتالي فإن رصيد الفريق خال من أي نقطة في نهاية الجولة الأولى وعليه الآن البحث عن حصدها عبر بوابة السيب إن أراد الخروج من ضغط المراكز المتأخرة مبكرا …
السيب قدم لنا فريقا نموذجيا ، ومباراة رائعة جدا أمام النصر مساء أمس الأول ، انتهت سلبية نعم لكنها في قمة الاثارة من الجانبين ، السيب في هذا الموسم يمتلك عوامل عديدة تدعمه للمنافسة على الألقاب ، فهو يمتلك فريقا جيدا يضم عددا من النجوم الواعدة والخبيرة في ذات الوقت وهو أمر لا يحدث كثيرا في صفوف الفريق الأصفر قبل ذلك ، الجانب الآخر تلك الجماهير الوفية التي تساند الفريق بشكل كبير ومنظم ، وهي طامحة في أن يسجل فريقها عودة قوية له إلى دوري الأضواء بعد سنوات البقاء بالدرجة الأولى ، ومن باب أولى فإن النقاط الثلاث هي مطمعها وباتت تنتظرها بفارغ الصبر حتى تبدأ في وضع فريقها بمكان تتمنى أن تراه فيه …
لقاء الذكريات بين الطرفين … فمن ينال مبتغاه !!!

………………………

صراع في عوقد
هناك في مجمع صلالة بعوقد ، يدخل مرباط المثخن بالجراح مواجهة لا تقبل القسمة على إثنين أمام صحار القادم من محافظة شمال الباطنة ، مباراة سيتحول فيها الصراع إلى أقصى درجاته ، هدفين مختلفين يسبقان اللقاء ، لكن الميدان هو من سيفصل في نهاية المطاف .
مرباط صاحب الأرض والجمهور يعلم تماما بأن ما تعرض له في الرستاق أمرا غير مقبول ، وبأن الخسارة القاسية هناك ليست سوى درس مستفاد يجب أن يخرج منه بأسرع وقت ممكن قبل الدخول في صراعات غير محمودة العواقب يعيشها الفريق في كل موسم ، وبالتالي فإن عليه أن يبرهن على جسارته وقوته في لقاء اليوم وبأن لا يرتضي سوى بالنقاط الثلاث دون نقصان ، وإذا حدث غير ذلك فهو أمرا سلبيا للغاية بالنسبة لأبناء مرباط وسيكون بمثابة المفتاح للسير في ذات الخطى التي سار عليها الفريق في السنوات الماضية .
صحار بعد أن حقق فوزا ثمينا على العروبة بثنائة نظيفة في الجولة الأولى أمام جماهيره ، يعلم بذلك بأنه اذا ما أراد التأكيد على طموحات جماهيره في هذا الموسم فعليه المضي بشكل متوازن والعودة من صلالة بثلاث نقاط ثمينة تبقيه في دائرة المنافسة على مراكز المقدمة حتى الجولة القادمة ، وبإعتقادي أن الفريق قادر على الاستمرار على ذات النهج في لقاء اليوم خاصة وأنه يواجه فريقا جريحا يعاني الكثير من الجوانب السلبية في بداية الموسم ، وإذا ما تحقق الانتصار في لقاء اليوم فإن ذلك يعد خير تأكيد على مساعي مجلس ادارته من خلال العودة للمنافسة بشكل مثالي في هذا الموسم بعد أن كان طرفا في نهائي الكأس الغالية قبل موسمين من الآن قبل أن يخسر أمام خبرة النصر بركلات الترجيح في مشهد جميل ، إمكانيات الفريق تسانده في أن يكون الطرف الفائز بلقاء اليوم بطبيعة الحال إذا ما تعامل معها أطرافه بالشكل السليم .
مرباط وصحار وجها لوجه في مباراة منتظرة … فمن ينتصر !!
…………………..
لقاء مثير
عطفا على ما قدمه الفريقان في الجولة الأولى ، وبالعودة للأسماء التي تتواجد في صفوفهما ، فإن مواجهة اليوم بين الرستاق الذي يتصدر جدول الترتيب برصيد (3) نقاط وبفارق الأهداف عن بقية الرفاق ونظيره بهلاء الذي قدم وجها مشرقا في لقائه الأول أمام النهضة بمجمع البريمي (2/2) سيكون لقاء مثيرا للغاية ، وتنافسيا لأبعد الحدود ، فالأهداف والعوامل المساندة تتواجد بالفريقين ، وبالتالي فإن جماهير محافظة الظاهرة إذا ما أرادت التواجد بمجمع عبري لمتابعة اللقاء ستكون شاهد عيان على مباراة جميلة لأبعد الحدود خاصة في ظل السعي الحثيث للطرفين في الدخول بمراكز متقدمة قبل الدخول في صراعات وصدامات قوية في قادم الوقت …
بهلاء صاحب الضيافة والجمهور يمتلك فريقا عنيدا شاهدناه أمام النهضة في مجمع عبري ، وكاد ينهي لقاءه الأول بالفوز لولا تراجع عطاءات بعض اللاعبين في وقت غير مستحب من المباراة ، ناهيك عن هبوط قوي في العامل البدني رفقة بعض التغييرات التي لم تكن موفقة من الجهاز الفني ، يعلم تماما – بهلاء – بأن فوزه اليوم في هذه المواجهة يعتبر بمثابة تأكيد على عطائه الكبير في لقاء النهضة ، وبأن ما حدث في البريمي ليس سوى هفوة لن تتكرر مجددا ، وباعتقادي أنه قادر على ذلك نظرا للكثير من العوامل التي رافقت الفريق في تلك الأمسية ، أما الرستاق الفريق الممتع يعد فريقا ذا شأن في هذا الموسم ، فالاستقرار الفني بقيادة علي الخنبشي يعد أحد أبرز عوامل نجاعة مسيرة العنابي في الموسم الماضي وحتى في بداية هذا الموسم بعد أن ضرب بقوة في شباك مرباط بثلاثية نظيفة بمجمع الرستاق مع اداء راق للعنابي نال استحسان الجميع ، فريق يضم الكثير من النجوم الخبيرة والشابة في ذات الوقت ، فالمزيج بينهما شكل لنا فريقا سيكون ندا قويا لتطلعات وطموحات الفرق الكبيرة التي سبقته في الاعداد والتاريخ والجاهزية ، لم لا وهو من وقف ندا قويا في الموسم الماضي لفريق ظفار بطل الدوري فيما بعد وكان في المباراتين فريقا مرعبا بطبيعة الحال ، بات عليه اليوم أن يؤكد على خط سيره التصاعدي وبأن النقطة السادسة هي مطمعه بنهاية المطاف .
هل ينجح الخنبشي في تخطي عقبة سور بهلاء أم أن الأصفر العنيد سيكون له بالمرصاد !!!

إلى الأعلى