الأحد 20 أكتوبر 2019 م - ٢١ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / مناشط توعوية بيئية لحماية طبقة الأوزون في يومها السنوي بشمال الباطنة
مناشط توعوية بيئية لحماية طبقة الأوزون في يومها السنوي بشمال الباطنة

مناشط توعوية بيئية لحماية طبقة الأوزون في يومها السنوي بشمال الباطنة

شاركت السلطنة دول العالم الاحتفال باليوم العالمي لطبقة الأوزون، الذي يُصادف 16 سبتمبر من كلِّ عام. في وقت حقَّقتْ فيه السياسات والبرامج التي تنفذها وإجراءات التحكم في استيراد المواد المستنفدة لطبقة الأوزون نجاحات خلال فترة وجيزة، إضافة للجهود التي تبذلها لمساندة المجتمع الدولي في التصدي لتحديات تآكل واستنفاد هذه الطبقة.
ويُصَادف هذا العام 2019م الذكرى الثانية والثلاثين لبروتوكول مونتريال، والذي يأتي تحت شعار (32 عاماً على البروتوكول وتعافي الأوزون)، حيث يُراد من شعار احتفالية هذا العام الاحتفاء بمرور عقود ثلاثة من التعاون الدولي الرائع في سبيل حماية طبقة الأوزون والمناخ بموجب بروتوكول مونتريال. ويأتي هذا الشعار تذكيراً بضرورة الحفاظ على طبقة الأوزون لضمان سلامة الكوكب وصحة سكانه، وكان من نتاج بروتوكول مونتريال التخلص التدريجي من 99% من المواد الكيميائية المستهلكة للأوزون التي تستخدم في الثلاجات ومكيفات الهواء وعديد المنتجات الأخرى.
وتحتفل إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة شمال الباطنة باليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون هذا العام ممثلة بقسمي الشؤون المناخية والتوعية والإعلام في الإدارة بصحار وبمركز البيئة والشؤون المناخية بولاية السويق، ضمن سلسلة من الفعاليات والمناشط المتنوعة، دشنتها بعرض مرئي للموظفين في مبنى الإدارة بصحار، حيث قدمت عائشة بنت خلفان البدواوية أخصائية شؤون مناخية محاضرة عن المناسبة بحضور مدير الإدارة وعدد من موظفي وموظفات الإدارة، حيث تطرقت إلى عدة محاور في عرضها من أهمها: طبقات الغلاف الجوي، والتعريف بطبقة الأوزون، وكيف تم اكتشاف ثقب الأوزون لأول مرة، وكيف يتم استنفاذ طبقة الأوزون، كما تم عرض جهود السلطنة ممثلة في وزارة البيئة والشؤون المناخية من أجل حماية طبقة الأوزون. كما قدمت صفية بنت موسى الزدجالية من قسم التوعية والإعلام بالإدارة سلسلة من المحاضرات التوعوية البيئية لطلاب المدارس المحافظة بولايتي صحار وصحم ,وشناص، حيث كانت البداية مع طالبات مدرسة معاذه العدوية بولاية صحم وذلك في طابور الصباح حيث تم تخصيص فقرات الإذاعة المدرسية وبرنامج طابور الصباح متماشياً مع الحدث، بعدها تم تقديم عرض مرئي لعدد من طالبات المدرسة للتعريف بطبقة الأوزون وأهميتها وأهم المخاطر التي تؤثر على طبقة الأوزون من خلال بعض الأنشطة البشرية الصناعية، تخلل العرض تقديم ورشة للتلوين لطالبات الصف الخامس للتعريف بهذه الطبقة على أن يتم اختيار أجمل الرسومات الملونة واختيار موقع في المدرسة للعرض، كما تم طرح مسابقة لطالبات المدرسة بعنوان أنا أحمي طبقة الأوزون على أن يتم التقييم نهاية شهر سبتمبر الجاري، ومن باب آخر تم توزيع وتعليق بعض من المنشورات التوعوية في بعض أروقة المدرسة، ومن ثم تمت زيارة مدرسة الصرح لطلاب الحلقة الدراسية الاولى، حيث تم تنفيذ فقرة تعريفية لطبقة الأوزون وتوزيع رسومات للطلاب المشاركين للتعريف بطبقة الأوزون وأهميتها للإنسان ولجميع الكائنات الحية. وتستمر الزيارة المدرسية لطلاب مدارس المحافظة بمختلف والولايات لتقديم عروض شيقة ومتنوعة، كل حسب فئته العمرية، حيث تنوعت آلية العرض بين ورش للتلوين لطلاب الحلقة الدراسية الأولى ومسابقات للرسم لطلاب الحلقة الدراسية الثانية وتقديم عروض تعريفية للطلبة عن طبقة الأوزون وأهميتها للكائنات الحية على كوكب الأرض، وما هي المخاطر والأنشطة البشرية التي تمارس على هذا الكوكب وتسبب في استنفاذ هذه الطبقة، أما اللقاء الثاني كان مع طالبات الصف السادس، حيث تم التعريف بغاز الأوزون ولونه ورائحته، وشرح سبب تسمية طبقة الستراتوسفير بإسم طبقة الأوزون، وأهميتها، وأهم المواد التي تستنفذ هذه الطبقة والتي أدت إلى وجود ثقب الأوزون، بعدها تم طرح عدد من الأسئلة للطلبة الحضور وتوزيع عدد من الهدايا التشجيعيه لهم، وتستمر هذه الزيارات والمناشط التوعوية لنهاية شهر سبتمبر الجاري.

إلى الأعلى