الخميس 17 أكتوبر 2019 م - ١٨ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “الشارقة” تكرم الكاتبة عزيزة الطائية بجائزة إبداعات المرأة الخليجية
“الشارقة” تكرم الكاتبة عزيزة الطائية بجائزة إبداعات المرأة الخليجية

“الشارقة” تكرم الكاتبة عزيزة الطائية بجائزة إبداعات المرأة الخليجية

الشارقة ـ الوطن:
ضمن حفل ثقافي أدبي متنوع، كُرمت الدكتورة عزيزة بنت عبدالله الطائية بجائزة الشارقة لإبداعات المرأة الخليجية في دورتها الثانية (2018 – 2019م)، عن مجال “الشعر”، وبتنظيم من المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة.
تضمنت ليالي التكريم التي أقيمت بالشارقة في الفترة من 18 ـ 19 من الشهر الجاري، مجموعة من البرامج، شاركت من خلالها الدكتورة عزيزة الطائية بمجموعة من الأعمال، أهمها المشاركة في جلسات النقد الأدبي في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، وقدمت ورقة عمل نقدية بعنوان ” النقد والكتّاب الشباب” قراءة في العلاقة، وهنا أشارت الطائية إلى أن صناعة التأليف والنّشر في الوطن العربي تواجه أزمة خانقة ثلاثية الأبعاد، خاصة عندما يتم الحديث عن عن قلم لمبدع شاب حديث النشر. هذه الأزمة تتشعب عندما نريد تناولها فنجد أبطالها المؤلف والناشر والناقد، وتشير الطائية إلى أن الكتاب يأتي بين هؤلاء ليدخل في مأزق آخر، فهناك أزمة عميقة تأليفًا ونشرًا وتوزيعًا ونقدًا؛ وبالتالي انعكست تأثيرًا سلبيًا على المتلقي، كما أن هذه التصادمات المتواترة بينهما تقود إلى أن تساءل في هذه عن هذه الحالة المشتبكة المربكة من أجل تشخيص واقع الحال. وطرحت الطائية مجموعة من التساؤلات حول هذا الإطار تتمثل في ماهية العلاقة بين النقد والإبداع، ومدى مواكبة النقد العربي للإبداع العربي وخصوصا الجديد، ومهمة النقد في الاحتفاء بالنصوص والاشتغال على تفاصيلها،، كما تساءلت الطائية ( لماذا يحتفل النقد بتجارب، ويغض الطرف عن أخرى)، متنقلة إلى مهمة الناقد العربي الآن دوره في واقع الأدب وذهبت الطائية في ورقتها إلى محاور عديدة بما في ذلك مهمة النقد تجديد آليات اشتغاله، والعلاقة بين النقد والإبداع، وواقع النشر العربي.
وفي الأمسية الشعرية قرأت الدكتورة عزيزة الطائية مجموعة من النصوص من الديوان الشعري (خذ بيدي فقد رحل الخريف) وذلك بنادي سيدات الشارقة. هذا التكريم الثقافي كرّس من أجل دعم الكاتبة الخليجية، وبجائزة أدبية تقديرًا لجهودها في رفد الساحة الأدبية بنصوص ورؤى ثقافية مميزة، مع تعزيز دور الأدب الروائي والشعري للمرأة في دول مجلس التعاون في إثراء الأدب الخليجي الحديث.
حول المشاركة في حفل التكريم وأهمية هذا الحضور الثقافي تقول عزيزة الطائية: سعيدة جدا بهذا التواصل الأدبي الثقافي، وأشكر المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة على حسن الاستقبال والضيافة وحسن التنظيم والدعم المعنوي الذي تلقيناه من القائمين على الجائزة، كما لفت انتباهي تواصل الحضور مع الطرح النقدي الذي قدمته من خلال الندوة، وأنا سعيدة بذلك.
إلى جانب تكريم الدكتورة عزيزة الطائية في هذا الحفل، فقد كرمت مجموعة من الشاعرات والكاتبات الخليجيات، ففي الشعر تم تكريم جميلة علوي من مملكة البحرين، وأسماء مقبل الأحمدي من المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى زينب عيسى الياسي من دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الدراسات الأدبية، وفي مجال الرواية كرمت الروائية فتحية النمر من دولة الإمارات العربية المتحدة وحنان القعود من المملكة العربية السعودية.
الجدير بالذكر أن عزيزة عبدالله الطائية هي كاتبة وباحثة تعمل في المجال التربوي، وحاصلة على شهادة الدكتوراه في النقد الأدبي الحديث ولها مجموعة من الإصدارات بما في ذلك دراسة نقدية في “شعر صقر بن سلطان القاسمي”، وآخر حول ثقافة الطفل بين الهوية والعولمة، ورواية “أرض الغياب” ومجموعة قصصية بعنوان “ظلال العزلة” بالإضافة إلى مجموعة قصصية أخرى بعنوان “موج خارج البحر”، وإصدار شعري بعنوان “خذ بيدي فقد رحل الخريف” مع إصدار أدبي يحمل عنوان “الذّات في مرآة الكتابة”. وغيرها من الإصدارات التي رفدت المكتبة الثقافية العمانية.

إلى الأعلى