الخميس 17 أكتوبر 2019 م - ١٨ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / صدور كتاب “المواد الإشعاعيه النووية في صناعة النفط والغاز ” للبروفيسور خالد النبهاني
صدور كتاب “المواد الإشعاعيه النووية في صناعة النفط والغاز ” للبروفيسور خالد النبهاني

صدور كتاب “المواد الإشعاعيه النووية في صناعة النفط والغاز ” للبروفيسور خالد النبهاني

صدر مؤخرا كتاب “المواد الاشعاعيه النووية في صناعة النفط والغاز “ عن دار النشر العلمية العالمية اليسفير بالولايات المتحدة الاميركية، إحدى أهم وأكبر دور النشر العلمية على مستوى العالم.
ويعتبر الكتاب مرجعا علميا هاما لعلماء الطاقة الذرية والطاقة المتجددة، والباحثين الاكاديميين، والخبراء، وطلبة الدراسات العليا، لما يرتكز عليه من حقائق ودلائل ونظريات واثباتات ومنهجيات علمية حديثة تساعد على فهم حقائق علمية جديدة للمواد الاشعاعيه النووية الطبيعية والمعززة تقنيا في التشكيلات الجيولوجية وعلاقتها بصناعة النفط والغاز، وإماطة اللثام عن اكتشافات علمية هامة حول مدى امكانية الاستفادة من موارد اليورانيوم الطبيعي ٢٣٨/ ٢٣٥ والثوريوم في التشكيلات الجيولوجية الحاضنة في رفد قطاع الطاقة النووية بالموارد الأساسية عن طريق استخدام تقنيات حديثة كالإستخلاص المعزز الكيميائي وتقنية الإنشطار النيوتروني المستحث الفوري والمعالجة الآيونية.
يقدم الكتاب في اكثر من ٣٠٠ صفحة حقائق ونظريات وتفسيرات علمية هامة حول آخر ما توصل إليه البروفيسور خالد النبهاني المؤلف الرئيسي للكتاب من دراسات وابحاث علمية في مجال العلوم النووية للمواد الاشعاعية بالتعاون مع عدد من الخبراء والعلماء البارزين على المستوى الدولي، لتشكل بذلك خارطة طريق لاكتشافات علمية مستقبلية تخدم قطاع الصناعة النووية. يتكون الكتاب من مقدمه أهدى فيها الكتاب لعمان التي انطلق منها للعالم ليكون ضمن العلماء الرائدين بإسهاماتهم العلمية البارزة في العلوم النووية. كما تناول الكتاب في جنباته ٨ ابواب تنوعت بين المبادئ الاساسية في علوم فيزياء المواد الاشعاعية النووية وعلوم هندسة السلامة الكمية لادارة المخاطر الديناميكية الاشعاعية النووية، وعلوم نظم ادارة النفايات الاشعاعية النووية باستخدام منهجيات علمية متطورة، وابراز دور هيئات ووكالات الطاقة الذرية الدولية في العمليات التشريعية الوقائية والرقابية للحماية الإشعاعية النووية.
ونظير ما له من رصيد مشرف من الإنجازات العلمية وما يحمله من مؤهلات علمية عالية إلى جانب كونه أحد الخبراء والعلماء الدوليين البارزين في مجال العلوم النووية، فلقد تم التوقيع مؤخرا على اتفاقية تأليف كتاب هام جدا على مستوى العالم في مجال العلوم النووية مع اليسفير بالولايات المتحدة الاميركية تحت عنوان “تطبيقات التكنولوجيا النووية والنظائرية – الذرة من اجل السلام والتنمية المستدامة” حيث سيكشف كتابه الجديد عن أهم وأحدث ما وصلت إليه العلوم النووية من دراسات وابحاث علمية في مجال التطبيقات النووية والنظائرية السلمية، إلي جانب تسليط الضوء على أحدث التطبيقات النووية المستقبلية التي ستساهم في تغيير خارطة العالم من المنظور التكنولوجي في ظل الثورة العلمية النووية. سيستغرق تأليف الكتاب قرابة العامين ونصف وسيكون بمثابة موسوعة علمية فريدة ومرجعا علميا اساسيا في المكتبة العالمية لعلماء الطاقة الذرية في علوم التطبيقات النووية والنظائرية السلمية. تكمن أهمية هذا الكتاب علي المستوى العالمي في ندرة وشح المادة العلمية والمؤلفات والاصدارات الاكاديمية المتعلقا بأحدث ما وصلت اليه تطبيقات التكنولوجيا النووية والنظائرية السلمية. وقد اشار البروفيسور خالد انه توجد حاليا نسخ محدودة جدا أهمها نسخة قديمة وموجزة تتناول بداية مدخلات التطبيقات النووية السلمية وهي عبارة عن تجميع لكلمات ألقاها البرفيسور غلين سيبورغ الحائز على جائزة نوبل بالتشارك ورئيس هيئة الطاقة الذرية الامريكية السابق في في الفترة ١٩٦١-١٩٧١، والذي سبق له ان عمل في مشروع منهاتن إبان الحرب العالمية الثانية. الامر الذي استدعى عمل دراسات وابحاث علمية جديدة لأهم وأحدث تطبيقات التكنولوجيا النووية والنظائرية التي سيكون ان يكون لها دور هام في تسخير الذرة من اجل السلام ودفع عجلة التنمية المستدامة في شتى القطاعات التنموية.
وعن تطلعاته المستقبلية، يؤكد على ضرورة تفعيل دور التقنية النووية السلمية بالسلطنة في دفع عجلة التنمية المستدامة للسلطنة بكافة أبعادها بطاقات وخبرات وطنية عمانية إيمانا بكفاءة الشباب العماني، إلى جانب ضرورة توسيع نشاطات ومساهمات السلطنة البحثية والعلمية في علوم الطاقة النووية بما يلبي احتياجات وتطلعات السلطنة في ظل المتغيرات الجيوسياسية المتسارعة التي تهدد المنطقة.

إلى الأعلى