الأحد 20 أكتوبر 2019 م - ٢١ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / ختام فعاليات مؤتمر الأمراض غير المعدية
ختام فعاليات مؤتمر الأمراض غير المعدية

ختام فعاليات مؤتمر الأمراض غير المعدية

بمشاركة ما يقارب من 200 طبيب من السلطنة ودول الخليج
اختتمت أمس بفندق مسقط انتركونتيننتال فعاليات مؤتمر الأمراض غير المعدية الذي نظمته ليومين المديرية العامة للرعاية الصحية الأولية بوزارة الصحة ممثلة في دائرة الأمراض غير المعدية بالتعاون مع شركة (AstraZeneca).
شارك في المؤتمر ما يقارب من 200 طبيب من أطباء الرعاية الصحية الأولية من السلطنة ودول الخليج، فيما يحاضر في المؤتمر محاضرين متخصصين في مجال الامراض غير المعدية من داخل وخارج السلطنة.
المؤتمر هدف الى تجديد معارف العاملين الصحيين في مؤسسات الرعاية الصحية الأولية في مجال الأمراض غير المعدية ومناقشة ما يستجد في هذا المجال.
تم خلال المؤتمر التركيز على الرعاية الصحية الأولية كونها البوابة الرئيسية التي تقوم باستقبال المرضى وتوجيههم لمختلف مستويات الخدمة والرعاية الصحية ولذلك تأتي أهمية ادماج علاج الأمراض المزمنة غير السارية في الرعاية الصحية الأولية وذلك للكشف عن هذه الأمراض وتقديم العلاج والرعاية مبكراً لتفادي التشخيص المتأخر وما يتبعه من مضاعفات.
كما تم أثناء المؤتمر استعراض عدد من الحالات المرضية لتدريب الاطباء على كيفية التعامل معها، وطرق تشخيص وتقييم كل حالة، ومناقشة مختلف الآراء حولها، إضافة الى ذلك صاحب المؤتمر حلقة عمل حول تشخيص وتقييم مرض الربو.
المؤتمر اشتمل على محاضرات في مجال السكري والربو وارتفاع الكوليسترول منها: علاج مرض الربو لدى الاطفال والبالغين في مؤسسات الرعاية الاولية، عبء التكلفة الناتج عن انتشار الامراض المزمنة في الخليج، علاج الانسولين، طرق علاجية مبتكرة في التعامل مع مرض السكري من النوع الثاني (مع التركيز على مثبطات ناقل الجلوكوز والصوديوم).
وفي لقاء مع المشاركين اكدت الدكتوة ندى السمرية
ـ رئيسة قسم الامراض غير المعدية بدائرة الأمراض غير المعدية بوزارة الصحة، على التفاعل الثر من قبل المشاركين مع المحاضرات العلمية التي بدت واضحة من خلال النقاشات، إضافة الى حرص المشاركين على الاستفادة من خبرات المحاضرين وتجاربهم ومحاضراتهم القيمة التي غطت العديد من الامراض المزمنة وخاصة الربو والسكري وارتفاع الكوليسترول .. وغيرها.
ومن المحاضرين اوضح الدكتور مجدي ادريس ـ استشاري امراض صدرية في المستشفى العسكري بالرياض بأنه شارك بمحاضرتين إحداها عن علاج الربو المزمن سلط من خلالها الضوء على الحقائق المتعلقة بواقع مرض الربو عربياً وخليجياً والادوية التقليدية المستخدمة للعلاج التي قد لا تتناسب أو يجب استخدامها بادوية الكورتيزون الجديدة، فضلاً عن اشكالية عدم معرفة مرضى الربو باستخدامات بخاخات الربو العلاجية.
وأضاف: أما المحاضرة الاخرى فكانت عن كيفية التعامل مع حالات الربو الحادة في الطوارئ التي أشار فيها الى ضرورة أن يحدد الطبيب المعالج بسرعة شدة الحالة المرضية وبدء علاجها سريعاً بموسع الشعب الهوائية مع الكورتيزون، وكيفية وضع خطة العلاج لما بعد حالة الطوارئ والخروج من المستشفى والمتابعة مع الطبيب المعالج.
من جهته قال الدكتور هاني صبور ـ استشاري امراض قلب في مستشفى كليفلاند بابوظبي: إنه قدم خلال المؤتمر محاضرة عن علاقة امراض القلب والدورة الدموية بالسكري حتى في المراحل الاولية، تطرق في بدايتها الى الاثباتات العلمية بكون مرض السكري ليس مسببا من مسببات مرض القلب وانما هو مرض قلبي.
ثم سلّط الضوء على الادوية الحديثة لمرض السكري خلال السنوات الخمس الأخيرة التي أثبتت كفاءتها ليس فقط في علاج المرض وانما في حماية الكلى والدورة الدموية ككل من المضاعفات المعهودة لمرض السكري، مشيراً الى اهمية استبدالها بالادوية القديمة أو إضافتها اليها لعلاج مرضى السكري.
من جهة أخرى أجمع حضور المؤتمر على استفادتهم البالغة من جلسات المؤتمر وما تضمنته من محاضرات قيمة ومتخصصة اطلعتهم على الجديد في مجال اهم الامراض المزمنة، حيث اوضحت الدكتورة زينب الساعاتي ـ اخصائية طب عائلة بمركز الشيخ جابر الصحي بمملكة البحرين أن برنامج المؤتمر تميز بالمرونة وبالجديد حول الطرق والتقنيات والادوية العلاجية للامراض المزمنة التي تناولتها محاضرات المؤتمر لا سيما فيما يتعلق بالسكري والربو.
من جهتها تقدمت الدكتورة هنينى الفارسية ـ طبيبة اختصاصية بمركز روي الصحي بالشكر لدائرة الامراض غير المعدية بوزارة الصحة على تنظيمها لهذا المؤتمر الذي سلط الضوء على العديد من الامراض المزمنة كالقلب والجهاز التنفسي والسكري والسمنة والكلى وجديد الطب بخصوصها بما يعود نهاية الامر بالمنفعة على الاطباء المشاركين وبالتالي متلقي الخدمة العلاجية من المراجعين.
وقالت الدكتورة رحمة الحضرمية ـ طبيبة اسرة بمستشفى جامعة السلطان قابوس: كان حضوري للمؤتمر مثرياً علمياً، فقد تطرق للحديث عن آخر المستجدات في البروتوكولات لعلاج الأمراض الغير معدية المبنية على الأدلة والبراهين، مؤكدة التنوع العلمي للمؤتمر من حيث شموليته لجميع الأمراض الغير معدية بالإضافة للتنظيم الجيد الذي كان له الحضور الملفت للنظر، بالإضافة لذلك فإن التنوع في المحاضرين من حيث الخبرة والتخصص أضاف للمؤتمر زخماً علمياً، متمنية إقامة هذه القمة سنوياً.
وذات الشئ قالت به الدكتورة سمية العامرية ـ طبيبة عامة بمركز السيب الصحي التي أكدت أن المؤتمر حمل في طياته الكثير من المعلومات المثرية والخبرات على المستوى الوطني والدولي، حيث اشتمل على العديد من المواضيع المهمة لكل طبيب في الرعاية الصحية الاولية، مشيرة الى أنها شخصياً ترى أن كمية الاستفادة للمشاركين كانت كبيرة.

إلى الأعلى