الأحد 20 أكتوبر 2019 م - ٢١ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / صمام الأمان على أتم الاستعداد

صمام الأمان على أتم الاستعداد

باعتبارها صمام الأمان والحصن المنيع لحماية منجزات الوطن، تمضي قوات السلطان المسلحة في تنفيذ خططها التدريبية الهادفة إلى استمرار عمليات تطوير وتعزيز قدراتها وفق متطلبات كل مرحلة، لتكون على أتم الاستعداد لما تكلف به من مهام وواجبات وطنية، حيث تخوض سلسلة التمارين الرامية إلى الإبقاء على جهوزية كافة الأسلحة.
ويأتي تنفيذ كلية السلطان قابوس العسكرية بالجيش السلطاني العماني للبيان العملي للتمرين التعبوي النهائي (درع 24) للضباط المرشحين، وذلك على ميادين التدريب التابعة للجيش السلطاني العماني من ضمن هذه الخطط، حيث إن هذا التمرين يضع الضباط المرشحين أمام محاكاة حقيقية لما قد يواجهونه من مهام عسكرية، حيث نفّذ الضباط المرشحون فعاليات البيان العملي بالذخيرة الحية وفق خطة التمرين الموضوعة.
كما أن مشاركة أسلحة الإسناد المختلفة بالجيش السلطاني العماني مع دعم جوي من الطائرات المختلفة بسلاح الجو السلطاني العماني، وبإسناد هندسي من الخدمات الهندسية بوزارة الدفاع يعمل على زيادة التناغم بين هذه الأسلحة لتنفيذ المهام المشتركة.
وبالمثل جاء التمرين الجوي العماني البريطاني المشترك “البساط السحري”، الذي نفذه سلاح الجو السلطاني العماني مع سلاح الجو الملكي البريطاني، وبإسناد من البحرية السلطانية العمانية، وقوة السلطان الخاصة، إضافة إلى سلاح الجو الأميركي والذي اشتمل على تنفيذ عمليات جوية تدريبية مشتركة بهدف الاستمرار في تطوير قدرات السلاح وتعزيز الكفاءة القتالية والجاهزية العملياتية للكوادر الفنية والأجهزة والمعدات، مع تدريب مشترك في عدد من المهام الجوية.
وسبق هذا التمرين بأيام معدودة التمرين البحري المشترك الذي نفذته كل من سفينة البحرية السلطانية العمانية (السيب) والمدمرة اليابانية (جي. اس اساجيري) التابعة لقوات الدفاع الذاتي بالبحرية اليابانية في البحر الإقليمي للسلطنة، وأيضًا تمرين “الحزم” الذي نفذه منتسبو الدورة الثانية والثلاثين بكلية القيادة والأركان لقوات السلطان المسلحة.
فتوالي هذه التمارين يضع كافة أسلحة قوات السلطان المسلحة على أهبة الاستعداد، كما أن المستوى المشرف الذي يظهر به جنودنا ينعكس إيجابًا على الروح المعنوية العالية لكل من يذود عن حياض الوطن.

المحرر

إلى الأعلى