الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / عباس يوجه الفلسطينيين بمنع المستوطنين من الأقصى “بأي طريقة كانت”
عباس يوجه الفلسطينيين بمنع المستوطنين من الأقصى “بأي طريقة كانت”

عباس يوجه الفلسطينيين بمنع المستوطنين من الأقصى “بأي طريقة كانت”

القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
وجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الفلسطينيين إلى منع المستوطنين من دخول حرم المسجد الأقصى “بأي طريقة كانت”، مشددا على أهمية القدس التي “بدونها لن تكون هناك دولة” فلسطينية، وذلك فيما أقدم الاحتلال الإسرائيلي على قمع المسيرات السلمية بالضفة، كما ساند المستوطنين في اقتحامهم للحرم الإبراهيمي.
وقال عباس في كلمة ألقاها أمام المؤتمر الثاني لإقليم حركة فتح في القدس “مؤتمر الدفاع عن الأقصى والقدس” الذي عقد في مقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في مدينة البيرة بالضفة الغربية “لا يكفي أن نقول جاء المستوطنون، بل يجب منعهم من دخول الحرم بأي طريقة كانت، فهذا حرمنا وأقصانا وكنيستنا لا يحق لهم دخولها وتدنيسها”.
وأكد “مكانة القدس المركزية لدى كل العرب والمسلمين والمسيحيين حيث للقدس نكهة خاصة وطعم خاص، ليس في قلوبنا فحسب بل في قلوب كل العرب والمسلمين والمسيحيين، والقدس هي درة التاج، وهي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين وبدونها لن تكون هناك دولة”.
وإذ شدد على “ضرورة أن يكون الفلسطينيون يداً واحدة من أجل أن نحمي القدس”، أكد أن “الوضع الآن لا يحتمل ومن الضروري أن يكون لدينا مطلب واحد فقط هو أن نحمي القدس”.
وقيدت الشرطة الإسرائيلية دخول المصلين لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة، وسمحت بذلك فقط لمن هم فوق 50 عاما من الرجال من المقدسيين والعرب الإسرائيليين، ولم تضع قيودا على النساء.
وهذه هي المرة الثالثة التي تفرض فيها قيود على دخول المصلين في أسبوع واحد.
من جهة أخرى، جدد عباس تأكيد تمسكه باللجوء إلى مجلس الأمن للمطالبة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وقال إن “الذهاب إلى مجلس الأمن هو من أجل تثبيت القرار الذي حصلنا عليه في الجمعية العامة للأمم المتحدة”، في إشارة إلى حصول فلسطين العام 2012 على صفة دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة.
يأتي ذلك فيما قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة المعصرة وبلعين الأسبوعية والمنددة بجدار الفصل العنصري والتوسع الاستيطاني . فيما اقتحمت مليشيات مستوطنة منطقة الإسحاقية في القسم الخاص للمسلمين في الحرم الإبراهيمي الشريف بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي. في الوقت الذي أطلقت فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي نيرانها على قوارب الصيادين بشواطئ بحر دير البلح، وسط قطاع غزة.

إلى الأعلى