الخميس 20 فبراير 2020 م - ٢٦ جمادى الأخرة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / تسخير الموجودات لإتمام الهجرة (6)

تسخير الموجودات لإتمام الهجرة (6)

سادساً ـ عامر بن فهيرة: جاء في (سيرة ابن هشام، ت: طه عبدالرؤوف سعد (2/ 93): وَأَمَرَ عامرَ بنَ فُهيرة مَوْلَاهُ أَنْ يَرْعَى غنمَهُ نهارَه، ثُمَّ يُرِيحُهَا عَلَيْهِمَا، يَأْتِيهِمَا إذَا أَمْسَى فِي الغارِ، وجاء في تاريخ الطبري المسمى بـ(تاريخ الرسل والملوك، وصلة تاريخ الطبري (2/ 376): وَكَانَ عَامِرُ بْنُ فُهَيْرَةَ مولدا من مولدي الأزد، كان للطفيل ابن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَخْبَرَةَ، وَهُوَ أَبُو الْحَارِثِ بْنُ الطُّفَيْلِ، وَكَانَ أَخَا عَائِشَةَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ وَعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ لأُمِّهِمَا، فَأَسْلَمَ عَامِرُ بْنُ فُهَيْرَةَ، وَهُوَ مَمْلُوكٌ لَهُمْ، فَاشْتَرَاهُ أَبُو بَكْرٍ فَأَعْتَقَهُ، وَكَانَ حَسَنَ الإِسْلَامِ، فلما خرج النبي ص وَأَبُو بَكْرٍ، كَانَ لأَبِي بَكْرٍ مَنِيحَةٌ مِنْ غَنَمٍ تَرُوحُ عَلَى أَهْلِهِ، فَأَرْسَلَ أَبُو بَكْرٍ عَامِرًا فِي الْغَنَمِ إِلَى ثَوْرٍ، فَكَانَ عَامِرُ بْنُ فُهَيْرَةَ يَرُوحُ بِتِلْكَ الْغَنَمِ عَلَى رَسُولِ الله ص بِالْغَارِ فِي ثَوْرٍ، وَهُوَ الْغَارُ الَّذِي سَمَّاهُ الله في القرآن، فأرسل بِظَهْرِهِمَا رَجُلًا مِنْ بَنِي عَبْدِ بْنِ عَدِيٍّ، حَلِيفًا لِقُرَيْشٍ مِنْ بَنِي سَهْمٍ، ثُمَّ آلِ الْعَاصِ بْنِ وَائِلٍ، وَذَلِكَ الْعَدَوِيُّ يَوْمَئِذٍ مُشْرِكٌ، وَلَكِنَّهُمَا اسْتَأْجَرَاهُ، وَهُوَ هَادٍ بِالطَّرِيقِ وَفِي اللَّيَالِي الَّتِي مَكَثَا بِالْغَارِ كَانَ يَأْتِيهِمَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ حِينَ يُمْسِي بِكُلِّ خَبَرٍ بِمَكَّةَ، ثُمَّ يُصْبِحُ بِمَكَّةَ وَيُرِيحُ عَامِرٌ الْغَنَمَ كُلَّ لَيْلَةٍ، فَيَحْلِبَانِ، ثُمَّ يَسْرَحَ بُكْرَةً فَيُصْبِحُ فِي رُعْيَانِ النَّاسِ، وَلَا يُفْطَنُ لَهُ، حَتَّى إِذَا هَدَأَتْ عَنْهُمَا الأَصْوَاتُ، وَأَتَاهُمَا أَنْ قَدْ سُكِتَ عَنْهُمَا، جَاءَهُمَا صَاحِبُهُمَا بِبَعِيرَيْهِمَا، فَانْطَلَقَا وَانْطَلَقَ مَعَهُمَا بِعَامِرِ بْنِ فُهَيْرَةَ يَخْدِمُهُمَا وَيُعِينُهُمَا، يَرْدَفُهُ أَبُو بَكْرٍ وَيَعْقُبُهُ عَلَى رَحْلِهِ، لَيْسَ مَعَهُمَا أَحَدٌ إِلَّا عَامِرُ بْنُ فُهَيْرَةَ. وجاء في (البداية والنهاية، ط: إحياء التراث (3/ 219): عَامِرُ بْنُ فُهَيْرَةَ شهد بدراً وأُحداً وقتل يوم بئر معونة، وَلَهُ أَرْبَعُونَ سَنَةً. وَلَمَّا طُعِنَ قَالَ: فُزْتُ وَرَبِّ الْكَعْبَةِ! وَلَمْ تُوجَدْ جُثَّتُهُ لِتُدْفَنَ مَعَ الْقَتْلَى، فَقِيلَ: إِنَّ الْمَلَائِكَةَ دَفَنَتْهُ. (الكامل في التاريخ (1/ 666).
ثانياً ـ المشركين: ـكما ذكرنا فيما من سخره الله تعالى من المؤمنين، نصرة لدين الله وفداءً لنبيه وإتماماً لهجرته المباركة، ولم يقف الأمر عند هدا الحد بل إن الله تعالى سخر من بني البشر من لا يؤمن ولا زال على كفره إلا أن الله تعالى سخره لخدمه نصرة دينه (.. وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ ..) (المدثر ـ 31)، وممن سخره الله تعالى لإتمام الهجرة المباركة ولا يزال كافراً:
1 ـ عبدالله بن أريقط: ذكر صاحب (السيرة النبوية لابن كثير (2/ 234): فَاسْتَأْجَرَا عَبْدَاللَّهِ بْنَ أَرْقَطَ، وقَالَ ابْنُ هِشَامٍ: وَيُقَالُ عَبْدُاللَّهِ بْنُ أُرَيْقِطٍ. رَجُلًا مِنْ بَنِي الدِّيلِ بْنِ بَكْرٍ، وَكَانَتْ أُمُّهُ مِنْ بَنِي سَهْمِ بْنِ عَمْرٍو، وَكَانَ مُشْرِكًا، يَدُلُّهُمَا عَلَى الطَّرِيقِ، وَدَفَعَا إِلَيْهِ رَاحِلَتَيْهِمَا، فَكَانَتَا عِنْدَهُ يَرْعَاهُمَا لِمِيعَادِهِمَا. وجاء في (إمتاع الأسماع (1/ 58): هو عبداللَّه بن أريقط الليثي من بني الدّئل من بني عبد بن عديّ، ليدلهما على الطريق، وفي (البداية والنهاية) ط: إحياء التراث (3/ 218) أنه عَبْدَاللَّهِ بْنَ أَرْقَطَ، من ابن هشام، وفي الاصل أرقد، وقال الزرقاني في (شرح المواهب 1/ 339): رقيط، وهو من بني الديل وقيل الدئل كما في (فتح الباري)، وكان على دين الكفار ـ والجدير بالذكر ـ ولم يعرف له إسلام فيما بعد كما جزم المقدسي وتبعه النووي، وقال في (الاصابة): لم أَرَ من ذكره في الصحابة إلا الذهبي في التجريد وعند السهيلي 1/ 8: لم يكن مسلماً إذ ذاك ولا وجدنا من طريق صحيحة أنه أسلم بعد ذلك، فلما مضت ثلاث لرسول اللَّه (صلّى اللَّه عليه وسلّم) وأبي بكر وهما في الغار أتاهما دليلهما، وقد سكن الطلب عنهما ومعهما بعيرهما، إمتاع الأسماع (1/ 59)، وساروا وقد أردف أبو بكر ـ رضي اللَّه عنه ـ عامر بن فهيرة، وسار عبداللَّه بن أريقط أمامهما على راحلته .. وقد استأجر دليلاً خبيراً بطريق الصحراء ليستعين بخبرته على مغالبة المطاردين، ونظر في هذا الاختيار إلى الكفاية واحدها، فإذا اكتملت في أحد ولو مشركاً ـ استخدمه وانتفع بموهبته. انظر (فقه السيرة) للغزالي (ص: 173).

محمود عدلي الشريف
ma.alsharif78@gmail.com

إلى الأعلى