الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / في احتضان صور لاحتفالات يوم المرأة العمانية.. تدشين 5 دراسات علمية ترتبط بالأسرة والطفولة
في احتضان صور لاحتفالات يوم المرأة العمانية.. تدشين 5 دراسات علمية ترتبط بالأسرة والطفولة

في احتضان صور لاحتفالات يوم المرأة العمانية.. تدشين 5 دراسات علمية ترتبط بالأسرة والطفولة

رخيوت في المركز الأول وصلالة الثاني وصور الثالث في مسابقة يوم المرأة العمانية
ـ الاحتفال بالذكرى الخامسة ليوم المرأة العمانية بولاية صور
ـ مباركة سامية لضم صناديق التكافل والعمل التطوعي والنفقة لتكون تحت مظلة صندوق واحدة
ـ تدشين 5 دراسات علمية ترتبط بالمرأة والأسرة والطفولة وهوية وشعار جمعية المرأة العمانية بصور بمناسبة مرور 30 عاما على إنشائها
ـ ندوة حوار اليافعين تؤكد على دور جمعيات المرأة العمانية في التوعية بقانون الطفل
صور :عبدالله بن محمد باعلوي:
احتضنت ولاية صور العفية هذا العام الذكرى الخامسة ليوم المرأة العمانية والذي يصادف السابع عشر من أكتوبر في كل عام والذي ياتي بمكرمة سامية كريمة من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- إنذانا بأن “المرأة شريكة في المجتمع”.
وأقامت وزارة التنمية الاجتماعية بهذه المناسبة إحتفالية بقاعة صور الملكية تحت رعاية صاحب السمو السيد تيمور بن اسعد بن طارق آل سعيد وشهد حضور صاحبة السمو السيدة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد وصاحبة السمو السيد علياء بنت ثويني بن شهاب آل سعيد ومعالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وأصحاب السعادة ومدراء العموم والمسئولين بالمؤسسات الحكومية ومشايخ وأعيان المحافظة ورئيسات جمعيات المرأة العمانية بالسلطنة ونساء الولاية بمحافظة جنوب الشرقية وولاية صور حيث حضيت الأحتفالية رعاية ودعم من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال والشركة العمانية الهندية للسماد
جاءت الإحتفالية كترجمة لإحدى التوصيات التي خرجت بها ندوة المرأة العمانية المنعقدة في رحاب سيح المكارم بولاية صحار، والمتمثلة في إقامة احتفال سنوي بهذا اليوم وإنطلاقا من رؤية وزارة التنمية الاجتماعية في تدوير الاحتفال به في مختلف محافظات السلطنة.
وتم خلال الإحتفال تكريم جمعيات المرأة العمانية الفائزة في مسابقة تقييم الجمعيات بيوم المرأة العمانية حيث حصلت جمعية المرأة العمانية برخيوت على المركز الأول وجاءت جمعية المرأة العمانية بصلاله في المركز الثاني فيما نالت جمعية المرأة العمانية بصور على جائزة المركز الثالث.
كلمة الوزارة
وقد بدأت فعاليات الاحتفال الرسمي بكلمة وزارة التنمية الاجتماعية ألقتها سيرين بنت علي القاضي مستشارة وزير التنمية الاجتماعية لشؤون الطفولة عضوه اللجنة الرئيسية للأحتفال بيوم المرأة العمانية قالت فيها إنّه ليُشرّفُني ويُسعِدُني أن أرحًبَ بجمعكُمُ الكريِم في يوم المرأةِ العمانية الذي يجمعنا بكم هذا العامِ في محافظةِ جنوب الشرقية ولاية صور مراسيَ الخيرِ والتاريخ، في هذا اليوم الذي تغمرنا فيه الفرحةُ وتحيط بنا أجواءُ السعادة بلقيــاكم وكوكبــة من نســاء عمــان المتميزات العاملات الفاعلات بشتى القطاعــات، لنحتفي بهذا اليــوم وننتهــزهذه الفرصة لنرفع أسمى آيات الشكر والامتنان إلى المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – لتكــرمه بتخصيص هذا اليوم من كل عام، يوماً للمرأة العمانية تكريما لها وتأكيداَ على دورها المهم في التنمية، مقدرين دعم جلالته ومساندته المستمرة للمرأة باعتبارها شريكةً للرجل، وعنصــراً فاعـلاً في المجتمع.. متمنين لجلالته دوام الصحة والعافية والعمر المديد.
وتطرقت سيرين القاضي في كلمتها لقد تبنت السلطنة منذ فجر النهضة المباركة الكثير من السياسات التي تهدف إلى تحقيق إدماج المرأة في المسيرة التنموية وجعلها جزءً لا يتجزأ من القدرات والطاقات البشرية القادرة على المساهمة الفاعلة في عملية التنمية المستدامة، وتخصيصَ يومِ السابع عشر من أُكتوبر من كل عام للمرأة العمانية دليل على أهمية هذا الدور بكافة أشكاله، حيث تعتبر درجة مشاركة المرأة في الجوانب المختلفة للواقع التنمــوي ومنها التطوع من الأمور التي تدعم قدراتها، وتعطي مؤشراً واضحاً على وعيها لدورها ومشاركتهــا الحقيقية.
وأضافت وتقديراً للعطاء المخلص للمرأة في بناء منظومة العمل الأهلي التطوعي الذي بـدأ منذ فجر النهضــة المباركة وكان للمرأة فيه محطات بارزة،ولأهمية دور جمعيات المرأة العمانية في خدمة الفرد والاسرة والمجتمع جاء تخصيص شعار الاحتفال “دور جمعيات المرأة العمانية في تنمية المجتمع” للعام الثاني بهدف إبراز مشاركتها الرائدة في هذا المجال،حيثتضمنت فعاليات الاحتفال القيام بمسابقة الجمعيات على “جائزة يوم المرأة” لتحقيق المشاركة المجتمعية القائمة على الشراكة الحقيقية في بناء المجتمع.
واشارت سيرين القاضي في كلمتها إنّ السابع عشر من أكتوبر هو يومٌ نحتفل به إكراماً وتقديراَ لكل نساء عمان حيث دأبت الوزارة على اختيار مجال من المجالات التنموية المختلفة للتكريم، وسنشهد اليوم في نهاية حفلنا هذا نتائج مسابقة الجمعيات التي نأمل أن تكون عاملاً اًخر لتأصيل العمل المؤسسي الاجتماعي بجميع صوره وتطويره، وذلك من خلال تقدير المشاريع المتميزة وتشجيع الجمعيات المشاركة بهذه المسابقة، ولا يسعنا هنا الا أن نتقدم بالتهنئة والتقدير لكل امرأة شاركت بفعالية وتشارك لتستمر مسيرة العطاء التطوعي التي انطلقت بأيدٍ بيضاء لتحمل رايتها نساء اليوم والغد بكل آماله وطموحاته، ولترسخ بذلك دور المرأة في المشاركة الحقيقية الواعية والمسؤولية مختتمة كلمتها بأن وزارة التنمية الإجتماعية ستستمر في تمكين جمعيات المرأة العمانية ودعمها لتكون قادرة على الاسهام المستمر في التنمية من خلال تبني مشاريع تخدم قطاعات المرأة وكبار السن والاشخاص ذو الاعاقة والطفولة وغيرها .
فقرات فنية ترحيبية
شهد الاحتفال تقديم بعض الفقرات الفنية والقصائد الشعرية والفنون الشعبية حيث شاركت جمعية المراة العمانية بصور بلوحة ترحيبية من أداء طلاب مدرسة البهجة للتعليم الأساسي بولاية صور ثم قدمت فرقة الأجيال مجموعه من الفنون الشعبية العمانية والصورية وبعض الفنون البحرية كما شاركت الشاعرة صالحة بنت غاصب بن صالح المخيبية بقصيدة شعرية نالت اعجاب الحضور ثم شارك الطالب نصيب بن جمعة السعدي من محافظة شمال الباطنة بقصيدة شعرية وطنية في حب الوطن والقائد
عرض توصيات حوار اليافعين
تم خلال الاحتفال عرض توصيات حوار اليافعين والذي اقيم ضمن فعاليات الأحتفال بيوم المرأة العمانية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم واقيم بقاعة الذهبية بولاية صور بمشاركة 80 طالبا من مختلف المؤسسات التعليمية بمحافظات السلطنة وجاء تحت عنوان (( دور جمعيات المرأة العمانية في تنمية قدرات اليافعين )) وقد قرأ التوصيات المشارك طارق بن هاني بن عاشور حبراص من محافظة ظفار والمشاركة طيف بنت سليمان الدرعية من محافظة جنوب الشرقية.
وأكدت التوصيات على أهمية الاستمرار في دعم وتمكين المرأة العمانية في القيام بواجباتها الأسرية التي تساهم في الحفاظ على الهوية العمانية من خلال إعداد وتنفيذ البرامج التربوية والاجتماعية والاعلامية الهادفة وحث جمعيات المرأة العمانية على تنفيذ برنامج توعوية وتثقيفية وتدريبية للمجتمع في مجال العمل التطوعي بهدف إستثمار طاقات الشباب التطوعية تعزيزا لدورهم في تنمية المجتمع .
كما أكدت التوصيات على تأكيد دور الإرشاد الديني والاجتماعي في تعزيز تماسك الأسرة في الحفاظ على كيانها ورصد الظواهر الاجتماعية التي تمس الذوق العام والقيم والعادات العمانية الأصيلة مع التأكيد على دور جمعيات المرأة العمانية في التوعية بقانون الطفل وذلك من خلال البرامج التثقيفية والتوعوية بالتعاون مع الجهات المعنية وتضمين مواقع جمعيات المرأة العمانية الإلكترونية لقانون الطفل والقوانين الأخرى ذات الصلة بالأسرة.
وكانت ندوة حوار اليافعين قد ناقشت عددا من المحاور تمثلت في دور المرأة في الحفاظ على الهوية العمانية لدى اليافعين، ورؤية اليافعين حول العمل التطوعي بجمعيات المرأة العمانية، ومدى فاعلية برامج جمعيات المرأة العمانية ودورها في تعزيز التماسك الأسري، إلى جانب مناقشة محور جمعيات المرأة العمانية ودورها في تفعيل قانون الطفل؛ وذلك سعيا لتحقيق عدد من الاهداف.
وأشاد الطلاب المشاركون في الندوة بالتجربة التربوية المميزة التي عايشوها سواء من خلال الحلقات النقاشية أو الفعاليات المصاحبة للاحتفاء بيوم المرأة العمانية، وأكدوا على جملة من المبادئ منها أهمية دور المرأة العمانية في خدمة المجتمع وتربية الأبناء بما يحقق الاستقرار للأسرة والأمن الاجتماعي وأيضا أهمية منظومة القيم العمانية المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف واللغة العربية والعادات والتقاليد العمانية الأصيلة وهي ثوابت تربوية واجتماعية راسخة والعمل التطوعي موروث حضاري أصيل أثبتت جدواه في كثير من الجوانب ويتكامل مع جهود الحكومة ويسهم في تنمية وتطوير المجتمع ولجمعيات المرأة العمانية دور مهم في منظومة العمل الاجتماعي .
توصيات ندوة المرأة العمانية
بارك المقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه – التوصية المرفوعة من قبل مجلس الوزراء الموقر لضم الصناديق الثلاثة بإدارة واحدة (صندوق التكافل- صندوق العمل التطوعي- صندوق النفقة) لتكون تحت مظلة صندوق واحد بهدف تفعيلها، تحت إشراف وزارة التنمية الاجتماعية وهذا ما كشفته توصيات ندوة المرأة العمانية خلال الخمس السنوات التي مضت والتي تم تلاوتها في إحتفالية يوم المرأة العمانية.
وقد أوضحت التوصيات أن ما تم إنجازه خلال الفترة الماضية رغم بعض التحديات التي حدت من تنفيذ بعض من هذه التوصيات جاء في عدة مجالات، حيث إنبثقت عن ندوة المرأة العمانية التوجيهات السامية بتخصيص عدد (500) بعثة لخريجات الدبلوم العام، وقد نفذت هذه التوصية بأعداد تجاوزت العدد المذكور، وبناء عدد (39) مقرا لجمعيات المرأة العمانية، حيث تم طرح وإسناد عدد (28) جمعية من المتوقع أن يتم إفتتاحها خلال العام القادم تتابعياً، كما سيتم طرح عدد (11) مناقصة خلال العام القادم، وأيضا تحديد يوم 17 أكتوبر من كل عام يوماً للمرأة العمانية، وقد تم الاحتفال بيوم المرأة العمانية للأعوام (2010-2013م)، بمشاركة العديد من المؤسسات الحكومية والأهلية ومؤسسات القطاع الخاص.
نظم وقوانين للمرأة والأسرة
أما في مجال النظم والقوانين المتصلة بالمرأة والأسرة فتستكمل وزارة التنمية الإجتماعية حاليا صياغة إستراتيجية العمل الاجتماعي التي ستنبثق عنها عدد من الاستراتيجيات في مجالات ( المرأة والطفولة وذوي الاعاقة والمسنين والشباب ) ومن المؤمل تدشينها بحلول عام 2016م. وكشفت التوصيات عن الانتهاء من إعداد المذكرات التوضيحية واللوائح التفسيرية حول القوانين المحلية ذات الصلة بالمرأة والأسرة الاولى والثانية حيث دشنت في فعاليات احتفال الوزارة لعامي 2012-2013م، وتدشين المذكرة التوضيحية الثالثة في الذكري الخامسة من الإحتفال بيوم المرأة العمانية.
كما أشارت التوصيات إلى إحالة توصية التطلع لوصول المرأة لمرتبة القضاء لوزارة العدل باعتبارها جهة الاختصاص والتنفيذ، حيث تمت إتاحة الفرصة للمرأة المتقدمة لشغل وظيفة قاض وفق الإعلان الصادر من وزارة العدل بتاريخ 2/ 6/ 2011م للتنافس وفق الشروط المحددة لشغلها. وإعداد مسودة قانون الجمعيات الأهلية حيث يجري العمل حالياً على مراجعته مع جهات الاختصاص ، كما تم تنفيذ حلقة نقاشية للمختصين لمناقشة أحكام وقواعد المسودة ولوائحها الإسترشادية . والانتهاء من صياغة لائحـة لتنظيم العمل التطوعي ولتزامنه مع مشروع قانون الجمعيات الأهلية، حيث تم التوافق على دمج المشروعين في قانون واحد بمسمى قانون العمل التطوعي والجمعيات الأهلية.
تعزيز وبناء قدرات المرأة
أما في مجال تعزيز وبناء قدرات المرأة ومهاراتها في مجال الشورى، فقد أوضحت التوصيات إلى أنه تم تعزيز واقع المرأة في إطار الاستعدادات التي قامت بها البلاد خلال الفترة السابقة للتحضير والاعداد لانتخابات مجلس الشورى من خلال تهيئة وتجهيز المقار المناسبة للانتخابات والإعلان في الصحف عن الدعاية الانتخابية لكل مترشحة وتنفيذ برنامجا تدريبيا في مجال تعزيز وبناء قدرات ومهارات المرأة العمانية في عملية الشورى لعدد 60 مترشحة من مختلف محافظات السلطنة خلال الفترة من 30/أبريل- 18/مايو/2011م، وأيضا عقد جلسة حوارية حول أهمية دور المرأة العمانية في مجلس الشورى بمشاركة عدد من اصحاب السعادة والخبراء ضمن فعاليات الملتقى العلمي “تمكين ومسؤولية اجتماعية” في اكتوبر 2011م. كما عقدت ضمن فعاليات الملتقى العلمي دور المرأة التربوي في الاسرة في اكتوبر 2012م جلسة حوارية حول المجالس البلدية واختصاصاتها المتعلقة بالجوانب الخدمية والتنموية، وأهمية مشاركة المرأة العمانية في عضوية هذه المجالس والتحديات التي تواجهها.
دور اقتصادي للمرأة
وأكدت التوصيات على تعزيز مشاركتها في العمل والمشاريع الاقتصادية بالتنسيق مع وزارة القوى العاملة، حيث تم استحداث مجموعة من التخصصات التدريبية المهنية للفتيات في مراكز التدريب المهني الحكومية، ومعهد تأهيل الصيادين بالخابور وبدأ التدريب الفعلي في العام التدريبي 2009/2010م للإناث بواقع (292) متدربة بمراكز التدريب المهني، و(67) متدربة بمعهد تأهيل الصيادين، وقامت وزارة التنمية الاجتماعية بإعداد مسودة لائحة مشروع تنظيم عمل جليسات وجلساء الأطفال والمسنين والأشخاص ذوي الإعاقة، وأحيلت لوزارة القوى العاملة ووزارة الشؤون القانونية للعمل على إصدارها.
وكشفت التوصيات على إعداد مسودة مشروع جليسات الأطفال وعرض تقديمي للمشروع لاستعراضه ضمن مشروع الرعاية المنزلية للمسنين، كما خاطبت الوزارة كل من وزارتي القوى العاملة ووزارة التجارة والصناعة لإضافة هذه المهنة ضمن سجلاتهم.
وللنظر في تحويل كل ما يسمى بالصناديق الخيرية المتوزعة في الولايات إلى لجان التنمية الاجتماعية تعزيزا لدورها الاجتماعي الفاعل وبإشراف وتنظيم من وزارة التنمية الاجتماعية كونها الجهة المشرفة على تلك اللجان والمعنية بإصدار تراخيص تنظيم جمع المال من الجمهور تم تنفيذ دراسة ميدانية لاستطلاع أراء المسئولين أصحاب الصناديق الخيرية ولجان التنمية الاجتماعية أو الجهات المعنية ذات العلاقة بالموضوع.
وللإلمام بمفاهيم ومبادئ عملية التخطيط الاستراتيجي، ولتمكين إدارات جمعيات المرأة العمانية من صياغة وإعداد الخطط الاستراتيجية، عقدت حلقة العمل حول مهارات التخطيط الاستراتيجي للجمعيات النسائية يوليو 2013م ، كما تم تنفيذ البرنامج التدريبي ” تصميم المشاريع الانمائية في جمعيات المرأة العمانية” مايو/2014م كإحدى فعاليات الاحتفال بيوم المرأة العمانية لإكساب عضوات الجمعيات المعارف والمهارات الشخصية الَّتِي تمَكِّنهن مِنَ القيام ببدورهن للمساهمة في مجال تصميم المشاريع الانمائية.
تعزيز ثقافة العمل التطوعي
أما في مجال تعزيز ثقافة العمل التطوعي فقد تم تخصيص يوم الخامس من ديسمبر من كل عام يوما للتطوع والذي احتفل به عام 2011م للمرة الأولى، وتم تدشين جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي في 31 يناير 2011م، كما تم تخصيص صفحة خاصة لها في الشبكة العالمية للمعلومات للتفاعل ونشر ثقافة العمل التطوعي وتشجيع المبادرات المجتمعية. وأيضا البدء في تنفيذ الخطة الإعلامية بالتعاون مع الجهات المختصة.
وفي نفس السياق نفذت وزارة التنمية الإجتماعية عدد 5 حلقات تطبيقية على مستوى المحافظات خلال عامي 2011 و2012م في المجالات التالية (تنمية المهارات الإدارية والإشرافية للموظفين العاملين بدائرة الجمعيات وأندية الجاليات وأقسام الجمعيات بالمديريات الإقليمية، الإدارة والتخطيط الاستراتيجي، ومجال القيادة الإبداعية وإدارة التغيير لأعضاء مجالس الادارة بجمعيات المرأة العمانية)، وقامت مؤسسات القطاع الأهلي بعقد دورات تدريبية حول نشر ثقافة العمل التطوعي المؤسسي، كما تمت مخاطبة الجهات المختلفة المعنية والتي بدورها استجابت وعززت تفعيل مشاركة المرأة في اللجان المحلية من خلال الجمعيات.
تدريب وتأهيل المرأة
أما في مجال التدريب والتأهيل في قضايا المرأة والأسرة والمجتمع فقد تم تنفيذ حلقة عمل حول الواجبات والمهارات في مجال الرعاية اللاحقة للأحداث الجانحين خلال هذا العام لرفع كفاءة العاملين بمجال رعاية الأحداث وتزويدهم بالمعلومات التي تساعدهم على تقديم أفضل الخدمات لهذه الفئة، وتم ابتعاث عدد(11) من الأخصائيين النفسيين في دورة تدريبية لمدة ثلاثة اسابيع بدولة الكويت خلال عام 2011م لصقل خبراتهم بما يكفل تطوير معلوماتهم وتنمية قدراتهم وتزويدهم بالمهارات والمعارف الجديدة في المجال والمساعدة على اداء العمل بفاعلية وكفاءة عالية، والحاق عدد من الاخصائيين بعدد من الجامعات لاستكمال الدراسات العليا في هذا المجال وإستحداث دائرة الحماية الاسرية في المديريــة العامة للتنمية الاسرية من ضمن تقسيماتهــا الادارية دار للحماية الأسرية« دار الوفــاق” لتوفير الحماية لضحايا الإساءة والعنف وإعداد خطة للتدريب في مجال الحماية الأسرية في كافة المجالات (الطفولة، المعاقين، الأحداث والمسنين)وتعميمها على الجهات ذات الصلة لتنفيذها وفق الاختصاص.
كما تم تدشين مشروع “تماسك” المعني بإعداد مثقفين ومدربين في مجال الارشاد الزواجي في مايو 2013م ، وتدشين دليل الارشاد الزواجي الكترونيا على موقع الوزارة وتنفيذ برنامج (تعزيز القدرات النسائية)، الذي يستهدف 150 امرأة من خمس مناطق، وقد بدأ تنفيذ البرنامج في 16 أكتوبر 2010م وتدريب عدد (47) من موظفات الوزارة وعضوات جمعيات المرأة العمانية كسفيرات للسلامة المرورية على الطريق بالتعاون مع شركة شل للتنمية خلال ديسمبر 2012م، والتعاون مع هيئة تقنية المعلومات في إنشاء (9) مراكز تدريب معرفي بمقار جمعيات المرأة العمانية بمختلف مناطق السلطنة كمرحلة أولى، ويستهدف المشروع تدريب (40) امرأة في كل مركز لرفع المستوى المعرفي في تقنية المعلومات لعضوات جمعيات المرأة العمانية وربّات المنازل وتدريب المختصين في مجال إعداد التقارير الدولية المتصلة بالمرأة والطفل والأسرة وتنفيذ برنامجين في مجالات التخطيط الاستراتيجي بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس وتنفيذ البرنامج التدريبي لإعداد مدربات قادرات على التمكين الاجتماعي والقانوني والسياسي للمرأة العمانية، المستوى الأول في نوفمبر 2012م، والمستويين الثاني والثالث يناير- مارس 2013م.
كما تم عقد عدد من الدورات التدريبية لتأهيل الموظفين والمتطوعين من مختلف المحافظات في مهارات البحث والاتصال في العمل الاجتماع واعداد التقارير والبحوث الاجتماعية ودراسة رصد الظواهر الاجتماعية مهارات التعامل مع العنف الاسري والمشاكل الاسرية والتوعية الاجتماعية في مجال تعزيز الانتاجية.
ندوة المرأة العمانية
وجاءت ندوة المرأة العمانية التي عقدت بأوامر سامية في رحاب المخيم السلطاني بسيح المكارم في ولاية صحار خلال الفترة من 17-19 أكتوبر 2009م ترجمةً لنهج صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- الداعي للتأكيد على أهمية الدور الذي تقوم به المرأة العمانية في التنمية، حيث يعتبر هذا التأكيد أحد الخطوات العملية لترجمة رؤية جلالته حول آفاق التنمية المستدامة واسترشاداً بالتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بشأن تعزيز مشاركة المرأة العمانية في التنمية والحياة العامة.
وسعياً لتحقيق هذه التوصيات ووضع خطوات تنفيذية وتدابير إجرائية عملية مفصلة، قامت الوزارة بتشكيل اللجنة الرئيسية لتفعيلها ومتابعة تنفيذها، إنبثق عنها تشكيل عدد من فرق العمل من مختلف المؤسسات الحكومية والأهلية والخاصة ذات العلاقة.
تدشين الدراسات العلمية
وقام صاحب السمو راعي المناسبة خلال الاحتفال بتدشين عدد من الدراسات العلمية التي ترتبط بالمراة والأسرة والطفولة، حيث دشنت دراسة حول دور المراة العمانية في رعاية زوجها من ذوي الإعاقة الحركية من إعداد الدكتورة مها عبدالمجيد العاني ونعيمة بنت حميد البلوشية مديرة دائرة الدراسات والمؤشرات الإجتماعية بوزارة التنمية الإجتماعية، فيما حملت الدراسة الثانية عنوان دور التكوينات الإجتماعية في دعم المرأة العمانية للتمثيل السياسي وهي من إعداد فاطمة بنت يوسف بن حمدان البلوشية.
وتحدثت الدراسة الثالثة عن المرأة في التشريعات العمانية قدمها الدكتور نبهان بن راشد المعولي أستاذ مساعد بكلية الحقوق بجامعة السلطان قابوس، فيما سلطت الدراسة الرابعة الضوء على واقع ممارسة العمليات الإدارية في المنضمات غير الحكومية وقدمها خالد بن مانع الكثيري، وقارنت الدراسة الخامسة المسؤولية الإجتماعية ( السرية والمهنية ) لدى المرأة العمانية العاملة في محافظة مسقط وهي من إعداد أسعد تقي العطار باحث أكاديمي وشذى بنت عبدالمجيد الزدجالية.
تكريم الجمعيات
وفي ختام الاحتفال تفضل صاحب السمو السيد تيمور بن اسعد بن طارق آل سعيد بتكريم جمعيات المرأة العمانية المشاركة في مسابقة تقييم الجمعيات كما كرم الجمعيات التي تقدمت بمشاريع مميزة على مستوى المحافظات بعدها قام بتكريم جمعيات المرأة العمانية الفائزة في مسابقة تقييم الجمعيات بيوم المرأة العمانية حيث حصلت جمعية المرأة العمانية برخيوت على المركز الأول بمشروعها الأرث المستدام وجاءت جمعية المرأة العمانية بصلاله في المركز الثاني بمشروعها التدريب على مهنة فن التجميل وجمعية المرأة العمانية بصور في المركز الثالث بمشروعها لآلي العلم وقبل الختام قدم معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية هدية تذكارية لصاحب السمو .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جمعية المرأة العمانية بصور تدشن هويتها وشعارها الجديدين
زينب المغيرفية : نتطلع إلى أدوار أكبر تقوم بها المرأة العمانية في خدمة وطنها الغالي
هويتنا الجديدة منسجمة مع تطلعات المرحلة المقبلة من العمل النسوي بالسلطنة
صور : عبدالله بن محمد باعلوي
بارك السمو السيد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد لإدارة جمعية المرأة العمانية بولاية صور تدشين هويتها وشعارها الجديد متمنيا سموه التوفيق والنجاح لتلك الإدارة في دفع مسيرة العمل بالجمعية.
جاء ذلك مع تدشين صاحب السمو الشعار الجديد لجمعية المرأة العمانية بولاية صور، والذي كشف عن هوية الجمعية المستقبلي والمنسحم مع تطلعات العمل النسوي التطوعي بولاية صور.
وعبرت زينب بنت مسلم المغيرفية رئيسة مجلس إدارة جمعية المرأة العمانية بولاية صور عن سعادتها الغامرة وإرتياحها بما حققته الجمعية طوال العقود الثلاث الماضية والتي جاءت ملبية لإحتياجات وتطلعات المرأة الصورية، مشيرة إلى أن هوية عمل الجمعية الجديد يتناسب مع تطلعات المرأة المستقبلية.
وأوضحت زينب المغرفية بأن المرحلة العمل المقبلة في جمعية المرأة العمانية بولاية صور والتي بدأت مع تدشين الشعار، إستفادت من إنجازات من سبقونا في رئاسة وعضوية هذه الجمعية المميزة، فبعد ثلاثين عاما من العطاء نكمل هذه المسيرة متطلعين إلى تعزيز دور المرأة في المجتمع وتعظيم مساهمتها لبناء وطنها مع أخيها الرجل.
وأكدت رئيسة مجلس إدارة جمعية المرأة العمانية بولاية صور أن المرأة في صور العفية تسعى من خلال جمعيتها إلى تعزيز دورها في تنمية مجتمعها في الجوانب الإجتماعية والثقافية والإقتصادية وغيرها من المجالات التي تسهم في رفعة عماننا الحبيبة.
وقالت زينب المغيرفية : شعار جمعية المرأة العمانية الجديد يترجم رسالة الجمعية ورؤيتها وأهدافها من خلال المساحة التي يشغلها الشعار والذي يرمز إلى أن المرأة هي نصف المجتمع وشريكة التنمية، إلى جانب الرمزية في تحديد المكان وتمكسها بتقاليدها العريقة والمحافظه على عاداتها الأصيلة مع التأكيد على طموحها في بناء وطنها من خلال اللون البنفسجي والرمزية لنيل كل ما هو جميل في هذه الحياه.
وأضافت : تتمثل رسالة جمعية المرأة العمانية بصور في تعزيز دور المرأة في المجتمع وتفعيل مساهمتها في بناء وطنها الغالي من خلال رؤية تسعى الجمعية إلى تمكين المرأة للمساهمة في تنمية مجتمعها من خلال تنفيذ حزم من البرامج المتخصصة في الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتي ترفع من كفاءه مساهمتها في هذا الجانب.
وأوضحت زينب المغيرفية أن أهداف المرحلة المقبلة والتي تعمل جمعية المرأة العمانية بصور على تحقيقها من خلال رسالتها وترجمة رويتها تتمثل في توفير برامج إجتماعية وثقافية وإقتصادية متخصصه وتحسين حياة الأسرة العمانية من خلال رفع درجة الوعي بقضايا المجتمع وسبل التعامل معها إلى جانب توسيع رقعة مساهمة المرأة في العمل التطوعي وتفعيل أدوارها من خلال الجمعية لتصل لأكبر شريحة من أفراد المجتمع وتوفير مختلف الأنشطة والفعاليات المجتمعية التي تفعل تلك المساهمة.
وقالت: هناك أيضا أهداف تتمثل في تنمية إهتمامات المرأة وإيجاد متنفس للمرأة والطفل بالولاية بإقامة المسابقات والمعارض والبرامج الهادفة والتعاون مع كافة المؤسسات والأفراد من أجل رفع المستوي المعرفي والمهارى والشخصي للمرأة.
وحول توصيف الشعار، أوضحت رئيسة مجلس إدارة جمعية المرأة العمانية بصور أن شعار جمعية المرأة العمانية الجديد يعمل على ترجمة رسالتها ورؤيتها وأهدافها من خلال ملامح الشعار العامة والتي تترجم الصورة العامة على أهمية المرحلة المقبلة للعمل النسوي بالسلطنة، حيث يرمز الشراع إلى ولاية صور العفية والتي أشتهر أهلها بركوب البحر أما اللون الأزرق فيوحي إلى الثقة والاستقرار والثبات والولاء في العمل لخدمة الوطن، في حين يعكس وجهة المرأة إلى دورها في هذه الرسالة الوطنية مع تمسكها بعاداتها وتقاليدها والذي يرمز إليه اللون الأسود المستخدم في أغلب الملابس النسائية مع الأخذ بالتطورات الحديثة والذي يبدوا واضحا في الشكل الذي خرج به اللون البنفسجي.
وثمنت زينب بنت مسلم المغيرفية رئيسة مجلس إدارة جمعية المرأة العمانية بولاية صور جهود الفنان العماني القدير الأستاذ حسن مير في تصميم الشعار بهذه الرؤية المنسجمة مع رسالة وأهداف وتطلعات الجمعية، شاكره أياه على جهوده وتعاونه الكبيرين في إنجاح مسيرة العمل التطوعي على مستوى السلطنة بشكل عام وأيضا على مستوى جمعية المرأة العمانية بولاية صور على وجه الخصوص.
وأشادت زينب المغرفية بدور مؤسسة الوراق للعلاقات العامة والتسويق وجهدها المميز في إدارة مرحلة الإعداد والتحضير لهوية وشعار الجمعية الجديدين، وتدشين الشعار بالشكل الأمثل في إحتفالية يوم المرأة العمانية، متمنيه لهذه المؤسسة التي تدار بأيدي عمانية كل التوفيق والنجاح في ظل ما تحظى به المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من رعاية حكومية وأيضا دعم وتعاون من قبل مؤسسات القطاعين العام والخاص وثقة مؤسسات المجتمع.
الجدير بالذكر أن جمعية المرأة العمانية بولاية صور إحتفلت بمرور ثلاثين عاما على إنشائها، تزامنا مع إحتفالات السلطنة بيوم المرأة العمانية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في ليلة إستثنائية شهدت إشادة وإعجاب الجميع
علياء آل سعيد ترعى احتفاء المرأة العمانية في “ليلة الشرقية” بصور
ألوان راقية وعرض مبهر لأزياء ولايات محافظتي جنوب وشمال الشرقية
صور ـ عبدالله بن محمد باعلوي:
احتفلت جمعية المرأة العمانية بولاية صور بيوم المرأة العمانية والذي يصادف السابع عشر من أكتوبر في كل عام، وذلك من خلال تنظيم عرض مبهر للأزياء العمانية التقليدية عكست رونق وجمال أزياء ولايات محافظتي جنوب وشمال الشرقية في إستثنائية أطلق عليها “ليلة الشرقية”
رعي الإحتفالية صاحبة السمو السيدة علياء بنت ثويني آل سعيد وبحضور سعادة نعمة بنت جميل بن فرحان البوسعيدية عضوه مجلس الشوري ممثلة ولاية السيب ورئيسات جمعيات المرأة العمانية بالسلطنة وعدد من المدعوات من نساء ولاية صور.
وعكست الإحتفالية التي أخرجتها مصممة الأزياء العمانية المهندسة فائزة نور صاحبة دار شيفون للموضة، ثراء التراث العماني وتنوعة من خلال عرض لأزياء متنوعة ومميزة لولايات صور والكامل والوافي وجعلان بني بوعلي وجعلان بني بوحسن ومصيرة ووادي بني خالد وبدية والقابل وإبراء والمضيبي ووادي الدماء والطائيين.
وأبدت صاحبة السمو السيدة علياء بنت ثويني آل سعيد عن سعادتها بهذه الإحتفالية التي أبدع فيها المنظمون في إخراج الأزياء العمانية التقليدية بصورة جميلة وأنيقة تعكس أهمية المناسبة متمنية لجمعية المرأة العمانية كل التوفيق والنجاح في مسيرة عملها.
وتتميز السلطنة بتنوع أزياء المرأة العمانية وثرائها وجمال ألوانها وأشكالها وهي تمثل عراقة المجتمع وأصالته وحضارته وأنماط حياته، وتنفرد أزياء ولايات محافظتي جنوب وشمال الشرقية بألوانها وأشكالها المميزة.
ويـتألف الزي النسائي الصوري من عدة مفردات تكون فيما بينها (زي المرأة) الصورية أو زي الفتاه، تضاف إليها الحلي الذهبية والفضية لتضفي عليها مسحة جمالية تزيدها حسنا وأناقة.
وتعد جمهورية الهند مصدر للخامات التي يطرز منها الزي النسائي الصوري وخاصة ولاية جوجرات الهندية والتي يجلب منها خام (بريسم) المتنوع، وتعرفها المرأة الصورية بأسماء محلية تسهل التمييز فيما بينها.
لقد إختصت الكثير من النساء بتفصيل الزي الصوري وتطريزه بوحدات هندسية جميلة تدل على ذوق رفيع وفن وثقافة، وتوارثت نساء صور العفية هذا العمل جيلا بعد جيل حتى أنه لا يزال محط أنظار الجميع في محافل النساء، فهو زي ساتر ومحتشم ومنسجم ومتناسق وجذاب ولا يمل إرتداءه، لم تستطيع الأزياء المستوردة الفضفاضة منافسته أو بلوغ مكانته ، أو حجب بريقة.
وشهدت فقرات ليلة الشرقية تفاعلا وأعجابا لافتا من قبل الحضور، والتي قدمت فيها عدد من الفنون الشعبية النسائية التي تشتهر بها ولاية صور العفية.
وقامت صاحبة السمو السيدة علياء بنت ثويني آل سعيد في نهاية الحفل بتكريم جمعيات المرأة العمانية المشاركات في عرض الأزياء وهي جمعيات الكامل والوافي وجعلان بني بوعلي وجعلان بني بوحسن ومصيرة ووادي بني خالد وبدية والقابل وإبراء والمضيبي ووادي الدماء والطائيين.
الجدير بالذكر أن حفل جمعية المرأة العمانية بولاية صور “ليلة الشرقية” شهد إشادة واسعة من الحضور، وذلك من حيث الفكرة والتنظيم والتي قامت دار شيفون للموضة بتنفيذه وإدارته.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المشاركات في الاحتفالات : المرأة العمانية حاضرة في مختلف ميادين العمل ومساندة لشقيقها الرجل في جميع مجالات التنمية
توجهت صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد بن محمود آل سعيد بالشكر والعرفان إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – على تخصيص يوم ال17 من أكتوبر يوم للمرأة العمانية ، كما توجهت سموها بعبارات الشكر والثناء على الجهود المبذولة من قبل المنظمين لاحتفالات هذا اليوم والتي كللت في نجاح جميع الفعاليات التي أقيمت في ولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية ،وأكدت بأن المرأة العمانية حاضرة في مختلف ميادين العمل ومساندة لشقيقها الرجل في جميع مجالات التنمية ، كما تبوأت مراكز متقدمة ، وأملها رؤية المزيد من مساعي النجاح والتقدم للمرأة العمانية .
من جانبها عبرت طفول بنت علي بخيت الجحفلية رئيسة جمعية المرأة العمانية برخيوت بحصول الجمعية على المركز الأول في مسابقة يوم المرأة العمانية نبارك لجميع عضوات الجمعية ولنساء ولاية رخيوت على هذا الإنجاز والذي جاء بجهود الجميع مضيفة بان مشاركتنا في المسابقة جاءت من يقيننا بأهمية خدمة المجتمع حيث شاركنا العام الماضي في المسابقة بمشروع محو امية الحاسب الالي وحمدلله كل ابناء الولاية استفادوا من هذا المشروع وتم تدريبهم بالكامل وكنا نتوقع الحصول على المركز الاول وحصلنا على المركز الثالث ونحن نعتبر انفسنا حاصلين على المركز الاول من حيث التدريب وفي هذا العام دخلنا بمشروع الارث المستدام ولله الحمد مشروع ناجح في الولايه وكانت ولايتنا بحاجه إلى هذا المشروع لكثرة الثروة الحيوانية لدى كل اسرة وبذلنا كل الجهود لانجاح هذا المشروع رغم صعوبة الموقع الجغرافي لولايتنا وعدم وجود شركات داعمة في الولاية ولكن بتوفيق من الله استطعنا التغلب على الصعوبات الموجوده من اجل التقدم والارتقاء بالولاية وشاهدنا ذلك عندما تم تدريب حوالي 200 من نساء مربيات الثروة الحيوانية وعمت الفائدة في الولاية ونأمل ان يتم التسويق في هذا المجال في اقرب فرصة ممكنه..ونحنا بذل الجهد الكامل لانجاح المشروع والحصول ع احدى المراكز الاولى
كما عبرت نور بنت حسن الغسانية رئيسة جمعية المرأة العمانية بصلالة لحصول الجمعية على المركز الثاني بان الفرحة لا توصف والحمد لله استطاعت محافظة ظفار ان تحرز مركزين في هذا المسابقة الأول والثاني وهذا انجاز كبير تتشرف به جمعيات المراة بالمحافظة ويعطينا دافع وتشجيع ان نستمر في هذا العطاء وفعلا هذا يدل على الجهود التي تبذله الجمعيات واشكر الجميع من الوزارة والجهات الحكومية والقطاع الخاص على دعمهم المستمر لنا ونتمنى ان لا يتوقف هذا الدعم كي تعطي الجمعيات وتستمر في عطائها لخدمة المجتمع وفي هذه المناسبة الغالية اهنئ كل امراة عمانية بيوم المراة وارفع اسمى ايات التهاني والتبريكات الى المقام السامي انه اعطانا هذا اليوم الجميل وندعو الله سبحانه وتعالي ان يرجعه لنا سلما معافا وتفرح به عمان
وتحدثت زينب بنت مسلم المغيرفية رئيسة جمعية المرأة العمانية بصور لحصولها على المركز الثالث نبارك لجميع من شارك في هذا المشروع الذي حقق هذا المركز ونهدي هذا الفوز لجميع عضوات الجمعية ولكل اهالي ولاية صور مضيفة بأنه يزداد التكريم اليوم بتخصيص احتفال لجمعية المرأة العمانية بولاية صور والتي تختم لآلئ عقد اتم الثلاثين لؤلؤة ،حيث تم تأسيس جمعية المرأة العمانية بصور منذ عام 1984؛لذلك فالفرحة اليوم فرحتين، فرحة الاحتفال بيوم المرأة وفرحة إكمال 30 عاما على تأسيس جمعية المرأة العمانية بصور والجمعية متواصلة في جهودها لخدمة نساء الولاية .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المرأة بجنوب الشرقية ترفع أسمي أيات الشكر للمقام السامي
المرأة بجنوب الشرقية تعبر عن سعادتها بمكرمات جلالته وتعاهد ببذل المزيد من الجهد
رفعت المرأة العمانية بمحافظة جنوب الشرقية أسمي آيات الشكر والولاء والعرفان للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- على فيض مكارم جلالته للمرأة العمانية ومباركته السامية – أعزه الله – بتخصيص يوم للمرأة العمانية، معاهدات جلالته – أبقاه الله – أن تكون المرأة شريكة مساهمة في تنمية وتطوير مجتمعها، رافعات أكف الضراعة للمولى جلت قدرته أن يديم على جلالته الصحة والعافية ويمد في عمره المبارك ويعود لأرض الوطن سالما معافا.
وعبرت المرأة في محافظة جنوب الشرقية عن سعادتها بالذكرى الخامسة ليوم المرأة العمانية الذي أحتضنت ولاية صور فعالياتها هذا العام، وقالت سالمة بنت نصيب الفارسية نائبة رئيسة جمعية المرأة العمانية بصور: تأتي هذه المكرمة بهدف تكريم شأن المرأة، وهو شأن لم ينقص يوما، فتكريم المرأة صاحب تطور النهضة العمانية، حيث كرمت المرأة منذ بداية النهضة ولم يفرق بينها وبين الرجل في كافة الفرص التعليمية والعملية والوظيفية ويعد يوم المرأة باكورة التتويج ليحفظ للمرأة العمانية حقها في الاعتراف بجهدها في خدمة الأسرة والمجتمع، فالمرأة العمانية كانت الأسبق في العمل التطوعي بتكوين جمعيات المرأة العمانية في عام 1972م حيث انتشرت بعدها الجمعيات لتعم كافة ربوع السلطنة، وتخدم المرأة في كافة ربوع السلطنة في السهل والجبل والريف والحضر، وتنوعت فعالياتها لتشمل كافة نواحي الحياة التعليمية والصحية والثقافية والترفيهية وغيرها.
وأكدت مريم بنت جمعة بن علي السنيدي رئيسة جمعية المرأة العمانية بولاية جعلان بني بوعلي أن الاحتفال بيوم المرأة مناسبة جليلة ومكرمة عظيمة للمرأة من لدن مولانا السلطان قابوس يحفظه الله، وهو ولفتة نبيلة نباهي بها الأمم بيوم المرأة؛ حيث تبوأت المرأة المراتب العليا في شتى المجالات وأصبحت تعتلي المناصب وأخذت حيزا كبيرا متماشية مع معطيات الحياة المعاصرة تخدم الفرد والمجتمع وشاركت في مسيرة التنمية.
وقالت : كما أن إقامة حفل يوم المرأة في جنوب الشرقية لهو تقدير كبير لكل نساء المحافظة بهده البادرة الطيبة التي أسعدنا نبأها وهي حافز لكل امرأة بأن تمضي قُدما للنهوض بالمستوى الذي نسموا إليه من التألق والرقي، وهو فرصة سانحة لكافة القطاعات والمعنيين بأن يخطون خطى واسعة في التعاون والتكاتف مع كافة جمعيات المرأة لدورها الإنساني العظيم في خدمة وتنمية المجتمع ويقع على عاتقها الحِمل التطوعي النبيل الذي تسعى من خلاله لمد يد العون لكافة شرائح المجتمع وهي همزة وصل للنهوض بالمستوى الاجتماعي والصحي والتربوي والثقافي.
أما بدرية بنت خليفة الحسنية رئيسة جمعية المرأة العمانية بولاية جعلان بني بوحسن فأشارت في تصريحها إلى إن مشاركة المرأة في عمليّة التنمية ومساواتها مع الرجل هي إحدى الركائز الأساسيّة في التنمية البشرية التي حرصت عليها سلطنة عُمان، وقد جاء الفكر السامي من لدن جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم داعمًا أساسيًا في مشاركة المرأة في حركة التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وتخصيص يوم للمرأة العمانية تقديرًا لإسهاماتها في كافة المجالات. كما أن دور جمعيات المرأة في تنمية المجتمع بارز للعيان من خلال ما قدمته هذه الجمعيات من المشاركات المحلية والدوليّة.
وأضافت: إن تدوير هذه المناسبة بين المحافظات هي سمةٌ جليلة تبيّن الدور الذي تقوم به وزارة التنمية الاجتماعية، ومشاركة الجميع للاحتفاء بهذه المناسبة، ولعل الاحتفال هذا العام في محافظ جنوب الشرقية هي ثمرة أخرى توضح أهمية هذه المناسبة لطالما كانت المرأة شريكة في التنمية الاجتماعية وفي أماكن تواجدها بكافة محافظات السلطنة.
وقالت فاطمة بنت علي بن سالم الهاشمية رئيسة جمعية المرأة العمانية بولاية الكامل والوافي : إن المرأة في عمان أصبحت جزءً من بناء الدولة الشامخ وبيدها تحمل مشعل العلم وتعلي راية المجد بالمهن والحرف والصناعات الواعدة بل وأصبحت تعتمد على حرفتها وصناعتها لمساعدة أسرتها بل وبنائها وساعدت على الاستقرار المعيشي في بعض الأسر والتي أصبحت المرأة فيها هي المعيل الأول.
وأضافت: يعد يوم المرأة العمانية هدية ودفعة قوية من لدن جلالة السلطان للمرأة العمانية ويعتبر من الأيام الخالدة في حياة كل امرأة عمانية على أرض هذا الوطن الطيب، كما أن الاحتفال بيوم المرأة ليس هو مجرد احتفال عابر إنما هو تمجيد لمكانة المرأة كونها المؤسس الأول للشعوب والمربي الأول للأجيال والمنشأ الأول للأمم
وتقول الغالية بنت محمد بن حمد المطاعنية معلمة مهارات موسيقية بولاية جعلان بني بوحسن أن يوم المرأة العمانية هو ثقة من لدن جلالته تعتز بها كل امرأه عمانية وستظل جديرة بهذه الثقة السامية ،فقد حضت المرأة بكل اهتمام ورعاية وتعززت مكانتها وتأهلت لتحقيق اهدافها ومشاركتها وانجازاتها في هذا المجتمع العماني ولا زالت تستمر المرأه العمانية في ابراز نجاحها وتولي المسؤوليات والقيادات الحكيمة الواسعة في المجتمع سائلة المولى عز وجل النجاح والتوفيق لكل امرأة وفتاة عمانية في تحقيق الاهداف مضيفة بأن إقامة احتفال بجنوب الشرقية اشاده وتقدير واحترام على ما ادته المرأة العمانية من دور فاعل وناجح في هذا المجتمع
وقالت عائشة بنت عبداللطيف العريمية إخصائية علاقات عامة وإعلام بالمديرية العامة للتنمية الإجتماعية بمحافظتي جنوب وشمال الشرقية في البداية نرفع اسمي آيات الشكر والعرفان لباني النهضة المباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم على مكارمة العظيمة للمرأة العمانية ويوم المراة العمانية هو تمجيدا لها ودافع كبير للنهوض بمستواها لخدمة الوطن مضيفة بان دور المرأه لا يٌحصر في يوم واحد، بل هو مشوار متواكب على مدار العام فالمرآة العٌمانيه ارتقت سلم النجاح في العمل إلى جانب الرجل في شتى المجالات والمرآة العمانية في كل بقاع عُمان كُرمت منذ بداية النهضة فكرمت وهي في بيتها قبل أن تخرج لميادين العمل ، فلنجعل هذا النهج يستمر وأن لا ننسى المرأة ولا ننسى دورها تجاه أسرتها ومجتمعها.

إلى الأعلى