الخميس 17 أكتوبر 2019 م - ١٨ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / ختام الاجتماع الـ (19) للجنة وزراء التعليم العالي والبحث العلمي والاجتماع الثالث للجنة وزراء التربية بدول المجلس
ختام الاجتماع الـ (19) للجنة وزراء التعليم العالي والبحث العلمي والاجتماع الثالث للجنة وزراء التربية بدول المجلس

ختام الاجتماع الـ (19) للجنة وزراء التعليم العالي والبحث العلمي والاجتماع الثالث للجنة وزراء التربية بدول المجلس

كتب ـ محمد السعيدي:
باستضافة السلطنة أختتم صباح أمس الاجتماع (التاسع عشر) للجنة وزراء التعليم العالي والبحث العلمي والاجتماع الثالث للجنة وزراء التربية والتعليم بدول مجلس التعاون الخليجي بمقر الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بمسقط.
في بداية الاجتماعات عقدت لجنة وزراء التعليم العالي والبحث العلمي بمجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعها التاسع عشر برئاسة معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي، رئيسة الدورة الحالية للجنة، وبحضور أصحاب المعالي والسعادة وزراء التعليم العالي في دول مجلس التعاون، وبمشاركة الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني.
وقد ألقت معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي كلمة أكدت فيها أن برنامج اجتماعنا هذا ثري بالموضوعات التى لها أثر كبير في تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك، مصيفة بأن من الضرورة إدراج التخطيط للذكاء الاصطناعي وتوظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتكون صمن بنود السياسات التربوية التى يمكن تطويعها لتعزيز تدريس وتمكين المعلمين وتوفير فرص التعليم والتدريب وتنمية المهارات اللازمة للعمل والحياة في عصر الذكاء الاصطناعي، ولا شك أن ذلك يفرض علينا ضرورة البحث في تهيئة المناخ المناسب لتحقيق تغييرات نوعية في مسارات التعليم العالي والبحث العلمي.
من جانبه ألقى معالي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية كلمة قال فيها: إن أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس ـ حفظهم الله ـ يولون قطاع التعليم العالي اهتماماً بالغاً إيماناً منهم بأهمية الدور الفاعل الذى يقوم به في مسيرة التنمية الشاملة في دول المجلس، إذ يُعدُّ هذا القطاع من أهم البُنى الاساسية للتنمية البشرية ويمثل استثماراً في راس مال البشري لرفعه ورقي المجتمعات.
كما عقدت صباح أمس لجنة وزراء التربية والتعليم بمجلس التعاون لدول الخليج العربية اجتماعها الثالث برئاسة معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم، رئيسة الدورة الحالية للجنة، وبحضور أصحاب المعالي والسعادة وزراء التعليم العالي في دول مجلس التعاون، وبمشاركة الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني بمقر الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بمسقط.
في بداية الاجتماع ألقت معالي وزيرة التربية والتعليم بالسلطنة كلمة قالت فيها: إن اللجنة بالرغم من قصر مدة إنشائها الا أنها استطاعت مناقشة العديد من الموضوعات التربوية والحيوية التي لبت تطلعات أبناء دول المجلس وطموحاتهم، كما عززت الدور الرائد والجهود المبذولة من قبل الأمانة العامة لمجلس التعاون في بناء الانسان الخليجي بناءً متكاملاً، بما يمكنه من خدمة نفسه وتنمية مجتمعه وازدهار وطنه.
وأضافت: إن ادراك دول مجلس التعاون لأهمية الاستفادة من التقنيات الهائلة التي أفرزتها الثورة المعلوماتية في المجالات الحياتية المختلفة أتاح لها ومنذ فترة تبني العديد من المبادرات والمشاريع وفق معايير دولية، مكنتها من تحقيق مجموعة من الأهداف والبرامج والخطط الاستراتيجية للأنظمة التعليمية بدول المجلس.
كما ألقى الأمين العام لمجلس التعاون كلمة أشاد فيها بالجهود الموفقة التي يقوم بها الوزراء للارتقاء بالمستوى التربوي والتعليمي في دول المجلس، وتعزيز التعاون والتكامل بينها في هذا القطاع الحيوي الذي يمثل احدى الركائز المهمة لمسيرة التنمية المستدامة في دول المجلس.
وأضاف: إن دول المجلس حققت انجازات عديدة ومتنوعة مكنتها من تبوء مكانة متقدمة بين دول العالم في مجال التعليم، وهي ماضية بإذن الله، في جهودها المخلصة لتطوير هذا القطاع الحيوي بما يلبي حاجة خطط التنمية الطموحة والرؤى الاستراتيجية المستقبلية، والارتقاء بالإنسان الخليجي باعتباره هدف التنمية ووسيلتها الأساسية.
وقد بحثت اللجنة عدداً من الموضوعات المتعلقة بتعزيز العمل الخليجي المشترك في مجال التربية والتعليم، واتخذت بشأنها القرارات المناسبة.

إلى الأعلى