الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السلطنة تشارك في احتفالات مجلس الحرف العالمي بمناسبة الذكرى الخمسين على تأسيس المجلس (اليوبيل الذهبي) بالصين
السلطنة تشارك في احتفالات مجلس الحرف العالمي بمناسبة الذكرى الخمسين على تأسيس المجلس (اليوبيل الذهبي) بالصين

السلطنة تشارك في احتفالات مجلس الحرف العالمي بمناسبة الذكرى الخمسين على تأسيس المجلس (اليوبيل الذهبي) بالصين

تكريم رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بجائزة مجلس الحرف العالمي
تشارك السلطنة ممثلة في (الهيئة العامة للصناعات الحرفية) في احتفالات مجلس الحرف العالمي بمناسبة الذكرى الخمسين على تأسيس المجلس (اليوبيل الذهبي) وذلك بمدينة دونج يانج الصينية، وتستمر احتفالات المجلس إلى السادس والعشرين من الشهر الجاري، ويشتمل الاحتفال على تنظيم معرض للأعمال الفائزة بجائزة الإجادة الحرفية لعام 2014م في دورتها الثانية والتي نظمها مجلس الحرف العالمي في اندونيسيا بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) وذلك على مستوى دول قارة آسيا والمحيط الهادي.
وتضمنت احتفالات مجلس الحرف العالمي بمناسبة يوبيله الذهبي على تنظيم عدد من الفعاليات التوعوية والتعريفة بالصناعات الحرفية للدول الأعضاء بالمجلس حيث تم تدشين معرض تعريفي للصناعات الحرفية الفائزة ضمن الدورة الثانية من منافسات جائزة الإجادة الحرفية واشتملت الموروثات الحرفية العُمانية الفائزة على الخنجر العُماني في مجال المشغولات الفضية بالإضافة منتج السفرة أو السماط السعفي أو ما يعرف محلياً بالعزاف في مجال السعفيات،ويشهد المعرض إقبالا كثيفا من قبل الزوار للتعرف والإطلاع على المنتجات الحرفية والتي من بينها الحرف العُمانية.
وتم على هامش احتفالات مجلس الحرف العالمي بمناسبة الذكرى الخمسين على إنشائه تكريم معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميلّ السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بجائزة مجلس الحرف العالمي في مجال العطاء والدعم المتميز لعام 2014 وذلك للأداء القيادي المتميّز لمعاليها من أجل النهوض بالقطاع الحرفي العُماني وتطويره بما يتواكب مع مستجدات العصر بالإضافة الى إسهاماتها الواضحة في إدارة وتنفيذ استراتيجيات تدريبية وإنتاجية متكاملة حققت نموا قياسيا في إعادة إحياء وتطوير عدد من الموروثات الحرفية والمهن التقليدية في السلطنة والمحافظة عليها، ويأتي تكريم المجلس لمعاليها ضمن اثنتي عشرة شخصية على المستوى الإقليمي والدولي ممن لها إنجازات ومبادرات مستدامة تتعلق بالصناعات الحرفية.
وتعدّ جائزة العطاء والدعم الحرفي المتميز الأبرز على مستوى دول آسيا والمحيط الهادي في محور جوائز التميّز والعمل المؤسسي والذي يشتمل على محاور التأهيل والتدريب والإنتاج الحرفي بالإضافة حماية وتوطين الموروثات الحرفية إلى جانب تطوير الحرف وبناء القدرات والطاقات الحرفية، وقد انبثقت جائزة مجلس الحرف العالمي للعطاء والدعم المتميز عن مبادرة المجلس لزيادة التعاون بين الدول بالاضافة الى تعزيز الشراكة مع مختلف المنظمات والهيئات المعنية بقطاع الصناعات الحرفية في الدول الأعضاء بالمجلس.
كما شهدت احتفالات مجلس الحرف العالمي بمناسبة يوبيله الذهبي تنظيم مؤتمر دولي مصاحب لفعاليات الاحتفال بهدف مناقشة مستقبل الصناعات الحرفية وأهميتها من الناحية الاقتصادية والثقافية والاجتماعية وتضمن المؤتمر عرض عدد من الأوراق العلمية من قبل الدول الأعضاء بالمجلس، وتكمن القيمة العلمية في الأوراق المعدة على هامش المؤتمر في إمكانية الاستفادة من الخبرات والتجارب والمبادرات المطبقة في عدد من الدول للنهوض بقطاع الصناعات الحرفية وتحقيق معدلات من الربحية من خلال تنمية مشاريع الاستثمار والترويج الحرفي، كما يسهم المؤتمر الدولي في نقل المعارف الحرفية بين الدول، ويمثل الهيئة العامة للصناعات الحرفية في احتفالات مجلس الحرف العالمي بيوبيله الذهبي أحمد بن صالح الفارسي رئيس مكتب معالي الشيخة رئيسة الهيئة باعتباره ممثلا عن رئيسة الهيئة والتي تشغل منصب نائبة رئيس مجلس الحرف العالمي لإقليم آسيا والمحيط الهادي.
تجدر الإشارة إلى أن للسلطنة دورا رياديا بارزا في تأسيس قنوات من الشراكة العالمية الهادفة إلى تحقيق تفاهمات تعنى بصون الموروثات المعبرة عن الهوية الوطنية بالاضافة إلى سعيها من أجل المشاركة في تنفيذ مختلف المبادرات المتعلقة بحماية الصناعات الحرفية وتطويرها، وتحرص الهيئة العامة للصناعات الحرفية على تهيئة كافة مجالات التعاون مع المنظمات والهيئات الدولية والإقليمية الى جانب التأكيد على أهمية تأصيل الموروثات الحرفية وتوثيق هويتها الوطنية بما يضمن استمرارية إنتاج الحرف وينمي من زيادة إقبال الأيدي العاملة الشابة الوطنية إليها باعتبار القطاع الحرفي من القطاعات الواعدة والأخذة في نمو مع تحقيقها لمعدلات مساهمة متزايدة في الناتج الوطني ومستوى الدخل لدى شاغلي الحرف.

إلى الأعلى