الخميس 17 أكتوبر 2019 م - ١٨ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / حق وواجب وطني

حق وواجب وطني

مع اقتراب موعد التصويت في انتخابات مجلس الشورى للفترة التاسعة.. تتسارع الخطى لإكمال الاستعدادات لتمكين المواطن من الإدلاء بصوته الذي مثلما يعتبر حقا أصيلا له فهو أيضا واجب وطني تحتمه مسؤولية المشاركة في القرار ومتابعة الإنجاز.
واكتملت الاستعدادات للانتخابات مع اعتماد اللجنة الرئيسية القوائم النهائية للناخبين، الذين بلغ عددهم (713335) ناخبا وناخبة والوقوف على الاستعدادات الجارية للتصويت وخاصة التصويت عن بُعد للناخبين الموجودين خارج السلطنة واللجان العاملة في الانتخابات والذي سيكون يوم السبت 19 أكتوبر الجاري.
ومع اكتمال هذه الاستعدادات يبقى الدور على الناخبين للمشاركة في هذا الاستحقاق الوطني , حيث يقع على عاتق الناخبين عدد من المسؤوليات أولها أن المشاركة العالية ستعطي زخما لمسيرة الشورى في السلطنة , كما أنها ستعمل على تفعيل دور المجلس في مناقشة القوانين والتشريعات وكذلك متابعة المشاريع الإنمائية وأداء الجهات التنفيذية.
ومن منطلق المسؤولية ايضا فإن المشاركة العالية والمقترنة بحسن الاختيار من قبل الناخب سيجعل من المجلس القادم معبرا عن تطلعات وآمال المواطنين وممثلا حقيقيا لهم, ولذلك فإن هذا الاختيار لا بد وأن يكون مبنيا على الاقتناع الكامل بالمرشح وبرنامجه دون أي اعتبارات أخرى.
فإذا كان حق الانتخاب مكفولا وفق القوانين المنظمة تطبيقا لمبدأ المساواة بين المواطنين , ومع التسليم بأنه حق شخصي لا إلزام فيه, إلا أن المسؤولية الوطنية ومسؤولية الفرد تجاه أسرته ومجتمعه تلزمه باختيار ممثلين حقيقيين عن هذا المجتمع.

المحرر

إلى الأعلى