الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بحث التعاون المشترك بين السلطنة وأميركا فـي الشؤون الثقافية والتعليمية
بحث التعاون المشترك بين السلطنة وأميركا فـي الشؤون الثقافية والتعليمية

بحث التعاون المشترك بين السلطنة وأميركا فـي الشؤون الثقافية والتعليمية

مسقط ـ العمانية : استقبل معالي عبد العزيز بن محمد الرواس مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية بمكتبه أمس إيفان ريان مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون التعليمية والثقافية وتبادل الطرفان وجهات النظر في الأمور الثقافية التي تهم البلدين الصديقين حضر المقابلة سعادة جريتا سي هولتز سفيرة الولايات المتحدة الاميركية المعتمدة لدى السلطنة .
كما التقى سعادة حبيب بن محمد الريامي الأمين العام لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم أمس إيفان ريان مساعدة وزير الخارجية الأميركية للشؤون التعليمية، ولاري شوارتز مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الصحفية والدبلوماسية الشعبية .
هدف اللقاء إلى بحث آليات التعاون الممكنة مع المؤسسات الثقافية والتعليمية والإعلامية وقدم سعادته نُبذةً عن السلطنة والدور التكاملي للمؤسسات الحكومية والخاصة في الرقي بالمشهد الثقافي والتعليمي والإعلامي ، ثم تطرق إلى التعريف بمركز السُّلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم وأهدافه والأدوار والجهود التي يقوم بها في نشر الوعي الثقافي بين كافة أفراد المجتمع ودعم المجالات الثقافية والمعرفية والعلمية والفنية المختلفة، بالإضافة إلى برامجه المشتركة مع المؤسسات الثقافية والعلمية المماثلة ومشاركاته الخارجية الساعية إلى تعزيز ثقافة الحوار والتعايش بين بني البشر وترسيخ الثقة والاحترام المتبادل والفهم المشترك بينهم ..
جرى خلال اللقاء أيضا استعراض سبل التعاون بين المركز وبين المؤسسات الأميركية ذات العلاقة ومحاولة فتح آفاق من العمل المشترك في مجال الحراك الثقافي والتعليمي بغية التوصل إلى بلورة خطط عمل طموحة ومتنوعة وفق روئ علمية ومعرفية واضحة .وقد أشاد الضيفان الزائران بما يقوم به المركز من دور ملموس في خدمة ونشر الثقافة العمانية المتسامحة لكافة أطياف المعمورة من جانبه أكد سعادة الأمين العام للمركز على الدور الأميركي المتميز في خدمة القضايا الثقافية والتعليمية والمعرفية مشيدا بعمق العلاقات العمانية الأمريكية في كل المجالات حضر المقابلة سعادة السفيرة جريتا هولتز سفيرة الولايات المتحدة الأميركية المعتمدة لدى السلطنة وعدد من أعضاء السفارة الأميركية .

إلى الأعلى