الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بحث التعاون الثنائي بين السلطنة وتنزانيا فـي المجالات البرلمانية
بحث التعاون الثنائي بين السلطنة وتنزانيا فـي المجالات البرلمانية

بحث التعاون الثنائي بين السلطنة وتنزانيا فـي المجالات البرلمانية

مسقط – الوطن : العمانية :استقبل معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة بمكتبه أمس معالي آنا ماكيندا رئيسة البرلمان بجمهورية تنزانيا الاتحادية والوفد المرافق لها وذلك بمناسبة زيارة معاليها للبلاد وقد رحب معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة خلال المقابلة بالوفد البرلماني التنزاني مشيرا معاليه إلى عمق الروابط والعلاقات الثنائية بين البلدين.
وقد تم خلال المقابلة بحث سبل تطوير العلاقات الثنائية وتفعيل التعاون والتنسيق الدائم بين المجلسين سعيا إلى الدفع بالعلاقات والتعاون الثنائي بين السلطنة وجمهورية تنزانيا قدما لما فيه خدمة ومصالح البلدين الصديقين.
من جانبها أعربت رئيسة البرلمان التنزاني عن سعادتها والوفد المرافق لها لزيارة السلطنة وتطلعها إلى مزيد من التطور والازدهار والنماء في علاقات البلدين الصديقين بما يسهم في تحقيق مصالحهما في كافة المجالات ، مشيدة بالتطور التنموي الذي تشهده السلطنة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه -، متمنية لجلالته موفور الصحة والعافية وللسلطنة دوام التقدم والازدهار حضر المقابلة المكرمان نائبا رئيس المجلس وسعادة الدكتور الأمين العام للمجلس وعدد من المكرمين والمكرمات أعضاء مجلس الدولة والوفد المرافق لمعالي الضيفة.
من جهة أخرى بحث سعادة الشيخ خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى مع معالي آنا ماكيندا رئيسة البرلمان التنزاني بجمهورية تنزانيا الاتحادية الصديقة العلاقات الثنائية بين السلطنة والجمهورية التنزانية ومجمل القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين ، إضافة إلى سبل تعزيز التعاون الشوروي المشترك بين المجلسين.
جاء ذلك خلال استقبال سعادة الشيخ رئيس مجلس الشورى لمعالي آنا ماكيندا رئيسة البرلمان التنزاني والوفد المرافق لها بمكتبه بمقر المجلس، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي تقوم بها للسلطنة حالياً، وخلال اللقاء قدّم سعادته نبذة عن مجلس الشورى وآلية عمله ولجانه المتخصصة وعضويته ومشاركاته في الاتحادات الدولية والقارية والدور الذي يقوم به المجلس في مناقشة القضايا التي تهم الوطن والمواطن من خلال الوسائل والطرق والأدوات التشريعية والرقابية الممنوحة للمجلس كما عقدت بمجلس الشورى صباح أمس جلسة مباحثات رسمية بين الجانبين العماني والتنزاني ، بحضور سعادة الشيخ نائب رئيس المجلس وسعادة الشيخ أمين عام المجلس وأصحاب السعادة أعضاء مكتب المجلس حضر جلسة المباحثات من الجانب التنزاني عدد من أعضاء البرلمان التنزاني وعدد من المسئولين في الوفد المرافق لمعالي رئيسة البرلمان ، وسعادة السفير التنزاني المعتمد لدى السلطنة.
بدأت جلسة المباحثات الرسمية بترحيب سعادة الشيخ رئيس مجلس الشورى بمعالي رئيسة البرلمان التنزاني والوفد المرافق لها، وعبّر عن سعادته بتواجدها والوفد المرافق لها متمنياً لهم طيب الإقامة في السلطنة ، مؤكدا على متانة العلاقات الاقتصادية وقدم العلاقات الثنائية التي تجمع السلطنة والجمهورية التنزانية الاتحادية في شتى المجالات ، وذلك بفضل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه – والقيادات التنزانية التي حافظت على دعم وتطوير هذه العلاقات بما يخدم الصالح العام بالنسبة للشعبين الصديقين على مدى الأعوام الماضية كما نوه سعادته في الجلسة إلى أن من واجب ممثلي الشعوب في المجالس التشريعية والبرلمانية العمل على توثيق العلاقة وتوطيدها من خلال تبادل الزيارات والخبرات.
من جانبها أعربت معالي آنا ماكيندا رئيسة البرلمان التنزاني بجمهورية تنزانيا الاتحادية عن سعادتها بزيارة السلطنة، شاكرة سعادة الشيخ رئيس المجلس على دعوته الكريمة لزيارة السلطنة ومجلس الشورى والالتقاء بالعديد من المسئولين في السلطنة ، مؤكدة على أهمية تعزيز العلاقات الثنائية التي تجمع بين البلدين الصديقين في مختلف الجوانب الشوروية والسياسية والاقتصادية والحرص على تطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الصديقين.
كما أشادت بالحكمة والرؤية الثاقبة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم –حفظه الله ورعاه- الذي كرّس كل جهده لتطوير السلطنة وعمل كل ما يلزم لرفاهية المواطن العماني ، مشيدة في الوقت نفسه بالتطور الحضاري والمعماري للسلطنة في شتى المجالات خاصة فيما يتعلق بمجلس عمان الذي يعتبر تحفة معمارية تتميز به السلطنة عن باقي الدول الأخرى. هذا وقد دعت رئيسة البرلمان التنزاني في الجلسة إلى زيادة الاستثمارات العمانية في جمهورية تنزانيا الاتحادية بمختلف مستوياتها وأنواعها خاصة في الجانب الزراعي والسياحي والاقتصادي ، كذلك أبدت معاليها أثناء الجلسة رغبة جمهورية تنزانيا الاتحادية في الاستفادة من الخبرة العمانية في مجال استخراج النفط والغاز، وعملية تسويقه عالميا.
في الختام أوضح سعادة الشيخ رئيس مجلس الشورى لمعالي الضيفة والوفد المرافق لها بأن المجلس قد شكل مجموعة صداقة برلمانية عمانية تنزانية وذلك لتقوية وتعزيز العلاقات الأخوية المشتركة بين البلدين الصديقين على مختلف الاصعدة والمجالات.
وفي نهاية الجلسة تم تبادل الهدايا التذكارية بهذه المناسبة ، بعدها قامت معالي الضيفة والوفد المرافق لها بجولة داخل أروقة المجلس شملت قاعة جلسات مجلس الشورى وقاعة مجلس عمان ، والتعرف على أهم المعالم المعمارية للمجلس والاستماع إلى شرح حول التقنيات الحديثة المستخدمة في المبنى وقاعاته حضر الجلسة سعادة نائب رئيس المجلس وأصحاب السعادة أعضاء مكتب المجلس وسعادة الشيخ أمين عام المجلس وسعادة السفير التنزاني المعتمد لدى السلطنة.
وعلى هامش الزيارة لمجلس الشورى أدلت معالي آنا ماكيندا رئيس البرلمان التنزاني بتصريح قالت فيه : أعجبت كثيرا بفكرة وجود مبنى متكامل مثل مجلس عمان ، يضم المجلسين معًا الدولة والشورى ، وهذا دليل على القيادة الحكيمة لجلالته وما قدمه من منجزات لدعم العمل البرلماني ، وهذه الزيارة تأتي ردًا على زيارة سابقة لمجلس الشورى إلى البرلمان التنزاني، وهي تدعم العمل بين المجالس التي تمثل شعوب العالم ، ونحن ندعو المستثمرين العمانيين إلى الاستثمار في تنزانيا خاصة في مجال الصناعات الغذائية ، حيث تتوفر لدينا مساحات زراعية شاسعة مع وجود الثروات المائية الغنية ، وكذلك تبادل العمل البرلماني النسائي وتعزيز دور المرأة في مجلس الشورى العماني والبرلمان التنزاني .وأضافت قائلة : أدعو إلى تفعيل أكثر لمجموعة الصداقة البرلمانية العمانية التنزانية وذلك لمتابعة تنفيذ الاتفاقيات الثنائية التي وقعت بين البلدين من أجل دعم العمل الاقتصادي وتفعيل أوجه العمل البرلماني بين البلدين .من جانب آخر قامت معالي آنا ماكيندا رئيسة البرلمان بجمهورية تنزانيا الاتحادية بزيارة إلى دار الأوبرا السلطانية ، والاطلاع على معالم المبنى والاستماع إلى شرح مفصل عما تحتويه والبرامج والفعاليات التي تنفذها وتقدمها الدار.

إلى الأعلى