الخميس 14 نوفمبر 2019 م - ١٧ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / تناغم لإنفاذ المرتكزات والمبادئ

تناغم لإنفاذ المرتكزات والمبادئ

باعتبار أن الجهاز الإداري للدولة هو الإدارة المنفذة لأهداف الدولة وخطط التنمية الاقتصادية فيها، تحرص السلطنة على أن تكون كافة وحداته على اطلاع كامل بالمرتكزات والمبادئ الموجهة لسياسة الدولة وذلك لتحقيق التناغم بين أداء هذه الوحدات لتؤدي كل منها واجبها في إطار هذه المرتكزات والمبادئ.
وتحقيقا لهذا التناغم يأتي برنامج المرتكزات والمبادئ الموجهة لسياسة الدولة والذي بدأت نسخته السادسة أمس مستهدفا أكثر من 45 فرداً من فئة المديرين العامين ومن في حكمهم، بمختلف وحدات الجهاز الإداري للدولة وذلك لتعزيز القدرات المعرفية للثوابت والمرتكزات الوطنية وتنمية الفهم العام للخطط والقوانين والتوجهات الاقتصادية والاجتماعية والسياسة الخارجية.
كما يعمل البرنامج على إكساب المشاركين المزيد من المهارات الوظيفية للارتقاء بأداء الموظف وتطوير الأداء المؤسسي الأمر الذي يعمل على تمكين كل منهم من القيام بواجبه على أكمل وجه، في خدمة الوطن والمواطن.
كما أن محاور البرنامج تتضمن العديد من الموضوعات التي ينبغي أن تكون نصب عين كل مسؤول ومساهم في صنع القرار , حيث تتناول المحاور أهم مرتكزات السياسية الخارجية، ودور السلطنة في المنظمات الإقليمية والدولية، والثورة الصناعية الرابعة وآثارها بالإضافة إلى استعراض أهمية المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في رفد اقتصاد السلطنة، ومدى ارتباطها برؤية عمان 2040، ومساهمتها في تنويع مصادر الدخل وغيرها من المحاور الهامة التي تهدف إلى إكساب المشاركين المعرفة اللازمة للإلمام بكافة الجوانب المتعلقة بمستقبل العمل الحكومي.
ومنذ فجر النهضة المباركة التي أرسى دعائمها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ والسلطنة تستند في تعاملها مع مختلف القضايا على مبادئ واضحة وثابتة، مما جعلها موضع تقدير واحترام العالم أجمع.
فالمرتكزات والمبادئ الموجهة لسياسة الدولة والتي أرساها جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ حظت بتقدير قيادات الدول وشعوبها وأصبحت محط إشادة عالمية، وقبلةً تتجه لها الأنظار لحل قضايا المنطقة تدعونا إلى جعلها إطار عمل لمنظومة متناغمة في الإدارة واتخاذ القرار.

المحرر

إلى الأعلى