الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / ترحيب عربي وإسلامي بإقرار وثيقة الحوار اليمني

ترحيب عربي وإسلامي بإقرار وثيقة الحوار اليمني

صنعاء ـ القاهرة ـ الرياض ـ الوطن ـ وكالات:
رحبت كل من جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون بإقرار”وثيقة الحوار الوطني”اليمني.وأشار نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى مشاركة وفد من الأمانة العامة برئاسة السفيرأحمد بن حلّي نائب الأمين العام في الحفل الختامي لمؤتمر الحوار المُقرّر يوم 25 من الشهر الحالي بصنعاء،وذلك لتأكيد جاهزية واستعداد جامعة الدول العربية لتقديم كل ما يحتاجه اليمن الشقيق من دعم ومساندة. وأشاد في بيان له أمس “الخميس” حصلت “الوطن” على نسخة منه، بالدور البنّاء الذي قام به فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية بشأن تذليل العقبات التي اعترضت مسار الحوار.كما أشاد بالجهود الوطنية التي بذلتها كافة الأطراف المشاركة في الحوار نحو التوصل إلى التوافقات والاتفاقات.وأكد الأمين العام أن اليمن يقف اليوم على أعتاب مرحلة جديدة في تاريخه الحديث، تتطلب استمرار روح التوافق والتعاون والشراكة الوطنية بين كافة القوى اليمنية وإعلاء مصلحة الوطن فوق كل اعتبار،وذلك باتجاه تنفيذ مقررات مؤتمر الحوار الوطني والالتزام بما نصت عليه وثيقة الضمانات، وبناء الدولة اليمنية الجديدة على أسس العدالة والمساواة والمواطنة ومبادئ الحكم الرشيد.بدوره أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدني،في بيان صحفي أمس الخميس،”دعم المنظمة للجهود المخلصة التي يقودها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من أجل سلامة واستقرار ووحدة اليمن،والتزامها بدعم الاستحقاقات الوطنية الأخرى المتبقية”.وجدد حرص المنظمة على سلامة اليمن ووحدة أراضيه،موضحاً أن أمانة المنظمة ستواصل دعمها للشعب اليمني والحكومة. وهنأ مدني “الحكومة والشعب اليمني على هذا الإنجاز التاريخي” ، مؤكدا”دعم منظمة التعاون الإسلامي لمخرجات الحوار الوطني التي تؤسس لمستقبل واعد لليمن الجديد ينعم فيه شعبه بالأمن والاستقرار والحياة الكريمة”.على صعيد آخر تظاهر المئات من أنصار المتمردين الحوثيين أمس الخميس في صنعاء للمطالبة بإسقاط الحكومة وبالكشف عن منفذي اغتيال ممثل الحوثيين في الحوار الوطني في وقت سابق هذا الأسبوع، بحسبما أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية. وقال بيان حمل توقيع المجلس السياسي لأنصار الله،الاسم الذي يتخذه الحوثيون “إن جريمة اغتيال الدكتور أحمد شرف الدين تعد انتهاكا صارخا للدين والقيم والقانون ووصمة عار في جبين هذه الحكومة الفاشلة”.وأضاف البيان “لقد تجاوزت هذه الحكومة حالة الفشل في إدارة أوضاع البلد إلى التآمر والتواطؤ وتوفير الغطاء للمجرمين ليمرروا مشاريعهم الهدامة والتي منها تصفية الأحرار والكوادر البارزة في بلدنا”.وطالب البيان بـ”إسقاط ما يسمى بحكومة الوفاق التي لم نر في عهدها لا أمن ولا استقرار ولا حماية لشعبنا بل رأينا الجريمة واسترخاص الدم بشكل غير مسبوق في تاريخ شعبنا”.

إلى الأعلى