Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

العدوان التركي يقتل مدنيين ويحرق منازلهم بريف الحسكة .. منظمات إنسانية دولية تغادر والقوات الأميركية تترك قواعدها

01

الجيش السوري يسيطر بشكل كامل على منبج

دمشق ـ الوطن ـ عواصم ـ وكالات:
أفادت وزارة الدفاع الروسية أمس بأن الجيش السوري يسيطر بشكل كامل على مدينة منبج وجميع البلدات المحيطة بها. يأتي ذلك في حين يتواصل العدوان التركي على الأراضي السورية، حيث قامت القوات التركية باستهداف عدد من قرى وبلدات الريف الشمالي في الحسكة والرقة بسلاحي المدفعية والطيران ما تسبب بنزوح السكان هربا من الاعتداءات التي تنفذها القوات التركية بحق السوريين.
وقالت وكالة الانباء السورية “سانا” إن القوات التركية اعتدت بالضرب على النساء في قريتي العزيزية وتل حلف بعد السطو على عدد من منازل القريتين كما عمدت أيضا إلى حرق منازل عدد من السوريين بعد سرقتها في عدد من قرى ريف تل تمر ومنطقة رأس العين التي شهدت خلال الساعات الماضية حركة نزوح نتيجة العدوان التركي المتواصل على المنطقة. وذكرت “سانا” أن القوات التركية احتلت قرية المناجير بريف ناحية تل تمر بعد استهدافها لساعات بسلاح المدفعية وغارات الطيران الحربي الذي شمل أيضا قرى الابراهيمية وعريشة فوقاتي وعريشة تحتاني والصالحية بريف رأس العين بالتوازي مع اشتباكات عنيفة بين القوات التركية ومسلحي مجموعات “قسد” على الأطراف الشمالية والشرقية لمدينة رأس العين.
إلى ذلك، أشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أن الشرطة العسكرية الروسية مستمرة في دورياتها شمال غرب حدود منطقة منبج، على طول خط الاتصال بين القوات الروسية والتركية. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الشرطة العسكرية الروسية تواصل دورياتها على طول خط الاتصال بين القوات التركية والقوات الحكومية السورية. ودخلت وحدات الجيش السوري مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي وبلدة عين عيسى ومدينة الطبقة ومطارها العسكري بريف الرقة إضافة إلى بلدة تل تمر بريف الحسكة الشمالي. من جانبه، عبر نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوجدانوف عن أمل موسكو في عدم وقوع اشتباكات بين الجيشين التركي والسوري بسبب العملية العسكرية التركية في شمال سوريا. ونقل موقع “روسيا اليوم” عنه القول إن روسيا تجري اتصالات لتفادي ذلك. وقال :”نأمل في ألا تحدث هناك أي اشتباكات، على العكس، تجري اتصالات من أجل وضع طرق (لمعالجة القضية) وفقا لأحكام ومبادئ القانون الدولي وأخذا في الاعتبار المصالح المشروعة لكافة الأطراف المعنية”. وبدأت القوات السورية الانتشار في مناطق سيطرة الأكراد بموجب اتفاق مع الإدارة الذاتية الكردية. وقالت وزارة الدفاع الروسية، إن القوات الأميركية تركت قواعدها في قرية دادات في منبج شمال شرق سوريا، وتحركت باتجاه الحدود العراقية. وأضافت، أن العسكريين الأميركيين غادروا قواعدهم في منطقة دادات شمال غرب منبج السورية متوجهين نحو الحدود السورية مع العراق، بحسب بيان لها، امس الثلاثاء.
إلى ذلك، حذرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا من تدهور شديد تشهده الأوضاع الإنسانية في مناطقها، وسط خروج المنظمات الإغاثية الدولية منها، وانقطاع تام للمساعدات ونزوح أكثر من 275 ألف شخص. وقالت الإدارة، التي يقودها الأكراد، في بيان لها: “بعد مرور سبعة أيام على بدء العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، ازدادت الأوضاع الإنسانية التي يتعرض لها أهلنا النازحون من المناطق التي طالها العدوان سوء، وسط انقطاع تام للمساعدات الإنسانية وقيام جميع المنظمات الدولية بإيقاف عملها، وسحب موظفيها من مناطق الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا”. وأشارت إلى أن “عدد النازحين بسبب العدوان التركي وصل إلى أكثر من 275 ألف نازح، بينهم 70 ألف طفل، إضافة للعديد من المصابين والجرحى دون توفر الرعاية والتجهيزات الطبية والدوائية اللازمة بعد توقف معظم المراكز الطبية عن العمل”. ووجهت الإدارة نداء إنسانيا عاجلا لمنظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبي، للتدخل السريع وتقديم المساعدات الطبية واللوجستية والمساعدات الإنسانية للنازحين لتجنب تفاقم الأزمة الإنسانية التي سببتها العملية التركية.

——————————————–

عقوبات أميركية على أنقرة

واشنطن ـ د ب أ:
أعلنت السلطات الأميركية مساء امس الاول عن فرض عقوبات على 3 وزراء أتراك ووزارتين، ردا على التدخل العسكري التركي في شمال شرق سوريا. وتطبق العقوبات على وزارتي الدفاع والطاقة التركيتين ووزراء الداخلية والدفاع والطاقة. وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين: “تُحمل الولايات المتحدة الحكومة التركية مسؤولية تصاعد العنف من جانب القوات التركية، مما يعرض المدنيين الأبرياء للخطر وزعزعة استقرار المنطقة”.


تاريخ النشر: 16 أكتوبر,2019

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/354940

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014