الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م - ٢٣ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / رياضة المرأة العمانية عطاءات متميزة ومسيرة حافلة بالإنجازات
رياضة المرأة العمانية عطاءات متميزة ومسيرة حافلة بالإنجازات

رياضة المرأة العمانية عطاءات متميزة ومسيرة حافلة بالإنجازات

حظيت بالرعاية والاهتمام الكبير
استطلاع ـ زينب الزدجالية:
يعد السابع عشر من أكتوبر يوما خالدا في مسيرة المرأة العمانية , حيث تميزت مسيرتها بالعطاء المتجدد في مختلف المجالات ونالت اهتمام ورعاية كبيرة من قبل حكومتنا الرشيدة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله و رعاه – والتي أعطت الثقة التامة للعمانيات لقيادة دفة العديد من المؤسسات و توليها جملة من المناصب التي تخدم الصالح العام واللجان العاملة تحت مظلة وزارة الشؤون الرياضية واللجنة الاولمبية العمانية والتي من شأنها تعزيز دورها الايجابي في سبيل تمكينها وفق توجهات مستنيرة من لدنه ولعل يوم المرأة هو احد تلك التوجهات التي وجب تسليط الضوء عليها من اجل الاعتراف بجهود المرأة العمانية وحول هذه المناسبة السعيدة على كل امراة عمانية قمنا بالاستطلاع الراي التالي:
قالت الدكتورة بدرية الهدابية رئيسة اللجنة العمانية للريشة الطائرة : نبارك لانفسنا على هذا اليوم الميمون الذي كرمنا به حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله و رعاه – و الذي اثلج صدورنا و اكد على اهمية المراة في تنمية مجتمعها و استدامة التطور فيه ، باعتبارها شريكة اساسية في ذلك ، وما تقوم به حكومتنا الرشيدة هو ترجمة فعلية لتطلعات المستقبل حول المراة و تمكينها بالشكل الذي يليق بالمراة العمانية في مختلف المجالات ومنها الرياضية فنحن نقدر دور المراة و نعزز فكرة تمكينها في المجتمع لانها تمتلك الكثير من المقومات التي تجعل النجاح حليفها .
حيث أكدت حكومتنا الرشيدة ثقتها بالمراة العمانية و بأنها جزء لا يتجزا من التطور و النماء في بلد تسوده المساواة بين الرجل و المراة على حد سواء ، و تقلدي لمنصب رئيسة اللجنة العمانية للريشة الطائرة و عدد من العضويات الرياضية يعد احد الاهداف التي سعت إليها قيادتنا الرشيدة في تسخير كافة الامكانات من اجل تمكين المراة العمانية رياضيا و في مختلف المجالات ايضا ، فالمراة العمانية مبدعة و خلاقة و خصوصا اذا ما اعطيت لها الثقة و المسؤولية في اي مجال ، حيث انها خدمت في قطاعات كثيرة السياسة و الاقتصاد و الرياضة و الثقافة و الفنون ، و نفتخر نحن بما حققناه .
الرياضة وجه التنمية
من جانبها قالت مريم بنت سيف الحوسنية اخصائية نشاط رياضي بالمديرية العامة للتربية و التعليم بمحافظة مسقط : بداية نرفع اسمى ايات التبريكات الى المقام السامي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله و رعاه – بمناسبة يوم المراة العمانية و انه ليوم اغر لكل عمانية تستنشق عليل هذا الوطن الكريم ، و نحن نساء عمان فخورات بهذا التكريم الذي ينبثق عن ديننا الاسلامي و الذي بدوره ايضا كرم المراة ووضعها في اعلى مرتبة ، فهي الجناح الاخر من الطير و المكمل و الدافع لعجلة التنمية الوطنية اينما حلت و ازهرت ، فعطاؤها لا ينضب مهما بلغ منها العمر عتيا في مختلف المجالات .
واضافت الحوسنية :بلغت المرأة العمانية مستويات عالية حيث كرمها السلطان مؤخرا بمقاعد قيادية في الدولة ، فالعمانية وزيرة و رئيسة و ادارية ، العمانية تشغل مناصب قيادية تقود بها السلطنة نحو التقدم و الرقي ، في عدد من المجالات الداعمة للتنمية المستدامة .
و تعد الرياضة هي احد اوجه التنمية ، حيث شهدت رياضة المراة ، تقدما ملحوظا في مختلف الرياضات التي تمارسها الفتاة ، حيث تتواجد في مختلف الميادين سواء على صعيد الاندية او الاتحادات الرياضية ليس من اجل التواجد بل ان دورها فاعل و ملموس في كل الميادين التي تتواجد بها ، كما ان منهج التربية الرياضية اصبح ملازما لها طوال الوقت لذا نفتخر برياضيات السلطنة اينما حللن ، و شكرا لحكومتنا الرشيدة التي اعطت لها الثقة الكاملة في التواجد و اعطائها الفرصة في المجال الرياضي من اجل ان تبدع و تصل بامكانياتها الى مراتب عليا وذلك كترجمة حقيقية للتمكين الذي تنشده السلطنة .

نجحت في كل الادوار
قالت أنيسة الهوتية حكم دولي في الاثقال البارالمبي : ان السابع عشر من أكتوبر تاريخٌ تشعر فيه المرأة العمانية بالفخر و العزة لانتمائها إلى هذا الوطن الذي قائده – صاحب الجلالة حفظه الله و رعاه – أولى اهتماماً كبيراً بها و بمستقبلها و فتح لها المجال للارتقاء جنبا إلى جنب نصف المجتمع الثاني دون تفريق بينهما.
و لم تنحصر إنجازات المرأة العمانية رياضياً كلاعبة فقط فهي نجحت في كل دور تولته و اثبتت وجودها و جدارتها فيه، كمدربة، إدارية، مصنف رياضي، و حكم في مختلف الرياضات.
و أقدم شكري لوالدنا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم على تعليمنا مبادئ العطاء للوطن و تقديره لجهود المرأة و تكريمه لها بيوم يربط فيه اسمها مع الوطن و هو يوم المرأة العمانية.

ركيزة أساسية

قالت سعادة العزرية مسؤولة عن القسم الرياضي النسوي بمحافظة ظفار: أتي يوم 17 أكتوبر من كل عام ليتوج المرأة في سلطنة عُمان باعتبارها الركيزة الأساسية التي تعتمد عليها الدولة لدفع عجلة التقدم في شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية والسياسية والرياضية وقد حققت المرأة العمانية العديد من الانجازات لخدمة هذا الوطن وبما اني مسؤولة عن القسم الرياضي النسوي بمحافظة ظفار فأنا فخورة بما وصلت إليه المرأة العمانية من وعي باهمية الرياضة سواء على المستوى الصحي او المستوى التنافسي فعلى المستوى الصحي هناك اقبال كبير على عضوية برنامج اللياقة البدنية والسباحة الخاص بالمرأة بمجمع السعادة الرياضي حيث كانت المواظبة والاستمرارية لمئات النسوة بالمحافظة بالاضافة الى مشاركة فتيات الاندية بالمحافظة في جميع البرامج التي تطرح من قبل وزارة الشؤون الرياضية على سبيل المثل لا الحصر برنامج شبابي صيف الرياضة مبادرون انجازاتنا ابداعات شبابية وغيرها من البرامج وبحكم عضويتي بالاتحاد العربي للكره الطائره فقد سعيت جاهده إلى نشر اللعبة بين الفتيات وتنظيم مسابقة سنوية على مستوى السلطنة .

سباقان بالتنمية
قالت لاعبة البولينج عائشة بنت زاهر السيبانية : يعد يوم المراة العمانية وساما نتقلده على صدورنا ، لانه يعد يوم الاعتراف بمنجزات المراة العمانية منذ بداية النهضة و الى الان ، حيث يشعرني هذا اليوم بالفخر بسبب ان كثيرا من الدول سبقتنا في التنمية الا انها لم تعط المراة مثلما اعطتنا حكومتنا الرشيدة .
انا فخورة بما تقدمه حكومتنا لدعم الرياضة النسائية و بالتحديد رياضة البولينج التي وصلنا بها الى الميادين الدولية و التي وضعتنا في الخارطة الدولية للعبة و كل هذا بفضل قيادتنا التي تسعى و بشكل دؤوب إلى تمكين الرياضية العمانية في مختلف الميادين .

إلى الأعلى