الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م - ٢٣ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: أنقرة تهدد بتجديد عدوانها .. وواشنطن تبحث إبقاء بعض القوات

سوريا: أنقرة تهدد بتجديد عدوانها .. وواشنطن تبحث إبقاء بعض القوات

أنقرة ـ عواصم ـ وكالات: صرح مصدر عسكري تركي بأن أمام المسلحين الأكراد في شمال سوريا حتى العاشرة من مساء اليوم الثلاثاء للانسحاب من شريط ضيق في شمال سوريا وإلا سيتم استهدافهم من جديد، يأتي ذلك فيما تدرس أميركا إبقاء بعض قواتها قرب حقول النفط شمال سوريا.
ونقلت وكالة “بلومبرج” للأنباء عن مسؤول عسكري تركي رفيع المستوي، طلب عدم ذكر اسمه، أنه يتعين على ما تعرف بـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، الانسحاب من المنطقة بين بلدتي تل أبيض ورأس العين الحدوديتين. وشدد المسؤول على أن تركيا لا تزال ترغب في أن ينسحب الأكراد من منطقة حدودية بطول يتجاوز 440 كيلومترا وبعمق 32 كيلومترا، إلا أنها تدرك أن هذا لن يحدث قبل انتهاء مهلة الـ 120 ساعة التي تم التوصل إليها مع الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.
من جانبه، قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر إن إبقاء بعض القوات الأميركية في أجزاء من شمال شرق سوريا قرب حقول النفط مع ما تعرف بـ”قوات سوريا الديمقراطية” ، لضمان عدم سيطرة تنظيم “داعش” أو جهات أخرى على النفط، من بين الخيارات التي تجري مناقشتها لكن لم يُتخذ قرار بعد.
وعبرت قوات أميركية الحدود إلى العراق صباح امس في إطار عملية الانسحاب. وبدأ ترامب سحب القوات من شمال شرق سوريا في أوائل أكتوبر مما فتح الطريق أمام القوات التركية لشن عدوان على الأكراد. وقال إسبر للصحفيين في أفغانستان “لدينا قوات في بلدات في شمال شرق سوريا تقع بالقرب من حقول النفط، القوات في تلك البلدات ليست ضمن مرحلة الانسحاب الجارية”. وأضاف “الغرض هو منع وصول الإيرادات بالتحديد إلى “داعش” وأي جماعات أخرى قد تسعى للحصول على هذه الإيرادات لتمويل أنشطتها المؤذية”.
الى ذلك، دعا خبير الشؤون الخارجية بالحزب المسيحي الديمقراطي، المنتمية إليه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إلى تأسيس منطقة حماية إنسانية شمال سوريا، والاستعانة في تنفيذ ذلك بما يتراوح بين 30 ألف إلى40 ألف جندي من دول الاتحاد الأوروبي. وقال رودريش كيزفيتر في تصريحات لإذاعة “برلين ـ براندنبورج” إنه يتعين طرح مقترحات بناءة و”الاستعداد أيضا بالطبع لإرسال جنود أوروبيين، بينهم جنود من الجيش الألماني، إلى هناك”، مضيفا أنه من الضروري أيضا إرسال أطقم طبية وعمال إغاثة وخبراء في إعادة الإعمار.

إلى الأعلى