الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م - ٢٣ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: أميركا تعلن انسحابا كاملا للأكراد من المنطقة الحدودية .. وأنقرة تتحدث عن بدء الجهود المشتركة مع روسيا
سوريا: أميركا تعلن انسحابا كاملا للأكراد من المنطقة الحدودية .. وأنقرة تتحدث عن بدء الجهود المشتركة مع روسيا

سوريا: أميركا تعلن انسحابا كاملا للأكراد من المنطقة الحدودية .. وأنقرة تتحدث عن بدء الجهود المشتركة مع روسيا

واشنطن ـ عواصم ـ وكالات: أعلن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، صباح أمس مغادرة ما تعرف بـ”قوات سوريا الديمقراطية” للمنطقة الآمنة في سوريا المتفق عليها بين تركيا والولايات المتحدة.
وأضاف بنس، أن المناقشات مع تركيا والأكراد حول وقف دائم لإطلاق النار في سوريا مستمرة، ويمكن تحقيق ذلك. وتابع بنس متحدثًا في مؤسسة التراث في واشنطن: “تلقينا رسالة من قائد قوات وحدات حماية الشعب الكردية مفادها أن جميع قواتهم العسكرية قد انسحبت بالكامل من المنطقة الآمنة التي تريد تركيا إقامتها في شمال سوريا”. من جانبه، وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إقامة “المنطقة الآمنة” شمال سوريا بالنجاح الكبير، وقال ترامب، في تغريدة نشرها امس عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر”: “نجاح كبير على الحدود بين تركيا وسوريا. تمت إقامة المنطقة الآمنة! وقف إطلاق النار صمد والأعمال القتالية انتهت. والأكراد في أمان وعملوا بطريقة جيدة للغاية معنا. وعناصر داعش الأسرى تحت السيطرة”.
وذكر بيان لوزارة الدفاع التركية، أن الولايات المتحدة أبلغت تركيا بأن انسحاب المقاتلين الأكراد من المنطقة الآمنة في شمال سوريا قد اكتمل. وأضاف البيان أنه لا توجد حاجة في هذه المرحلة لشن عملية أخرى خارج المنطقة الحالية للعمليات. وتابع البيان أنه “اعتبارًا من (الأربعاء) ستبدأ الجهود المشتركة مع روسيا في ضوء الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مدينة سوتشي بين الرئيس، رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين”
وفي وقت سابق، اتهم الكرملين الولايات المتحدة بالتخلي عن الأكراد في شمال سوريا، وحذر من أنه إذا لم تنسحب الوحدات الكردية من مناطق الشمال السوري فإن “الآلة العسكرية التركية ستسحقهم”. ونقلت وكالة “تاس” الروسية عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف القول:”الولايات المتحدة كانت الحليف الأقرب للأكراد على مدار السنوات القليلة الماضية. ولكن في النهاية، تخلت الولايات المتحدة عن الأكراد، إنها في الواقع خدعتهم، واختارت التخلي عنهم على الحدود، ما أجبرهم تقريبا على قتال الأتراك”. وحذر من أنه إذا لم تنسحب القوات الكردية بأسلحتها من المنطقة التي اتفق الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان عليها أمس الالو فإن “حرس الحدود السوري وقوات الشرطة العسكرية الروسية سينسحبون”، وشدد على أن “الآلة العسكرية التركية” في هذه الحالة “ستسحق الوحدات الكردية المتبقية”.
ومن بين أهم بنود الاتفاق الروسي ـ التركي الذي تم التوصل إليه أمس الاول الإبقاء على الوضع الراهن بالمنطقة التي شنت تركيا عدوان عليها والتي تغطي تل أبيض ورأس العين بعمق 32 كلم داخل الأراضي السورية. كما تنص على بدء مهلة من 150 ساعة تبدأ من ظهر اليوم لتدخل الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود السوري إلى الجانب السوري من الحدود السورية التركية، خارج المنطقة بغية تسهيل إخراج المسلحين الأكراد وأسلحتهم حتى عمق 30 كلم من الحدود السورية التركية.

إلى الأعلى