الجمعة 15 نوفمبر 2019 م - ١٨ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / احتجاجات لبنان: الجيش يفتح بعض الطرق مع استمرار حالة الشلل
احتجاجات لبنان: الجيش يفتح بعض الطرق مع استمرار حالة الشلل

احتجاجات لبنان: الجيش يفتح بعض الطرق مع استمرار حالة الشلل

اتهامات لميقاتي وبنك عودة بتحقيق مكاسب (غير مشروعة)

بيروت ـ رويترز: اشتبكت قوات الجيش اللبنانية مع محتجين امس أثناء محاولتها فتح طرق رئيسية بعدما فشلت إصلاحات اقتصادية اقترحتها الحكومة في تهدئة موجة تاريخية من الاحتجاجات تستهدف النخبة السياسية. وتدفق مئات الآلاف إلى الشوارع على مدى أسبوع تقريبا بسبب الغضب من النخبة السياسية التي يتهمونها بدفع الاقتصاد إلى شفا الانهيار. وأغلقت البنوك أبوابها لليوم الخامس كما استمر إغلاق المدارس وتعذر المرور على العديد من الطرق السريعة.
وأعلنت حكومة رئيس الوزراء سعد الحريري مجموعة إصلاحات عاجلة في محاولة لتهدئة غضب المحتجين المطالبين باستقالة الحكومة وكذلك لتفادي دخول البلد المثقل بالدين في أزمة مالية وشيكة. ودعا بطريرك الموارنة في لبنان بشارة بطرس الراعي أمس إلى تغيير في الحكومة لتشمل خبراء (تكنوقراط) من أصحاب الكفاءات وحث الرئيس العماد ميشال عون على بدء محادثات مع بقية الساسة لتلبية مطالب المحتجين. وقال إن الإجراءات الإصلاحية الرامية لتهدئة الاحتجاجات التي تعم لبنان “خطوة أولى إيجابية” لكنها تحتاج لاستبدال وزراء بالحكومة الراهنة بخبراء لتنفيذها.
وقال شاهد من رويترز إن عشرات الشبان والنساء في صيدا، على بعد 45 كيلومترا جنوبي بيروت، أغلقوا الطريق السريع عند مدخل المدينة بافتراش الأرض منذ صباح أمس، وقال الشاهد إن الجنود ضربوا بعض المحتجين بعدما عجزوا عن إقناعهم بفتح الطريق المؤدي من وإلى العاصمة مضيفا أن جمعية الصليب الأحمر نقلت المصابين إلى المستشفى وأعيد فتح هذا القطاع من الطريق السريع. وقال مصدر أمني إن قرار الجيش لا يزال الامتناع عن استخدام أي قوة وأضاف أن الجيش سيحاول إقناع المحتجين سلميا بفتح بعض الطرق التي ظل معظمها مغلقا في أنحاء لبنان. وفي شمال بيروت بثت محطات التلفزيون اللبنانية لقطات على الهواء من مناطق أخرى على الطريق السريع، الطريق الرئيسي المؤدي إلى العاصمة، ظهر فيها المحتجون وهم يحاولون مقاومة جهود الجيش لفتح طريق للمرور.
وبثت قناة الجديد على الهواء من منطقة نهر الكلب على بعد نحو 35 كيلومترا من بيروت وقالت إن قوات الجيش حاولت فتح الطريق بالقوة وهتف المحتجون “عيب عليكم” بعدما حاول أفراد الجيش إبعاد بعض المحتجين الذين افترشوا الأرض. وفي العاصمة بيروت نظف متطوعون الشوارع منذ الصباح الباكر بعد احتجاجات كبيرة مساء امس الاول.
من جانبه، أكد رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري على الحفاظ على الأمن والحرص على فتح الطرق وتأمين انتقال المواطنين اللبنانيين بين كافة المناطق. وذكر بيان صادر عن مكتبه الإعلامي أن الحريري يتابع التطورات الأمنية في لبنان حيث “أجرى سلسلة اتصالات مع القيادات الأمنية والعسكرية واطلع منها على الأوضاع الأمنية في مختلف المناطق”، مشددا على ضرورة الحفاظ على الامن والاستقرار والحرص على فتح الطرق وتأمين انتقال المواطنين اللبنانيين كافة المناطق. على صعيد متصل، ذكرت وكالة الأنباء الرسمية أن ممثلة ادعاء لبنانية وجهت اتهامات لرئيس الوزراء السابق نجيب ميقاتي ولبنك عودة بتحقيق مكاسب غير مشروعة بالحصول على قروض إسكان مدعومة. والاتهامات التي وجهتها النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان غادة عون شملت نجيب ميقاتي وابنه ماهر وشقيقه طه بتهمة “الإثراء غير المشروع”، وأحيلوا إلى قاضي التحقيق الأول للتحقيق معهم. ولم يتسن على الفور الاتصال بمكتب ميقاتي للتعليق. وقال ممثل عن بنك عودة إن البنك ليس لديه تعليق فوري.
لبنانيون يلوحون باعلامهم الوطنية في مواجهة عناصر الجيش اللبناني بمنطقة جل الديب خلال محاولة فتح بعض الطرق الرئيسية في بيروت أمس أ ف ب

2598×1732
2.91MB

إلى الأعلى