الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الساجواني لـ(الوطن الاقتصادي): بدء تطبيق العمل بنطاقات استخدامات الأراضي الزراعية في محافظتي شمال وجنوب الباطنة

الساجواني لـ(الوطن الاقتصادي): بدء تطبيق العمل بنطاقات استخدامات الأراضي الزراعية في محافظتي شمال وجنوب الباطنة

الانتهاء من الخطة الاستراتيجية لقطاع الثروة الزراعية قريبا
ـ مشروع لإنشاء مزارع نموذجية وتوزيعها على الشباب العماني من خريجي الكليات والمعاهد

كتب ـ مصطفى المعمري:
قال معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية إن المجلس الأعلى للتخطيط قد بدأ مؤخرا في العمل بتطبيق نطاقات استخدامات الاراضي الزراعية في كل من محافظتي شمال وجنوب الباطنة على أن يشمل ذلك باقي محافظات السلطنة.
جاء ذلك في رد معاليه على سؤال حول تفاقم مشكلة تغيير استخدامات الاراضي الزراعية لاراض صناعية وتجارية في عدد من محافظات السلطنة حيث أشار إلى أن هناك جهودا تبذلها الحكومة لتنظيم آلية استخدامات الاراضي الزراعية لاستخدمات اخرى وهذا بالتالي يتم وفق معايير وأسس تم الاتفاق عليها فيما بين المجلس الاعلى للتخطيط وبين الجهات المعنية الاخرى.
وأكد معاليه في تصريح لـ”الوطن الاقتصادي” أن الوزارة على وشك الانتهاء من الخطة الإستراتيجية لقطاع الثروة الزراعية والتي ستحدد ملامح مرحلة العمل القادمة وفق توجهات طموحة تستهدف تنمية وتطوير هذا القطاع وتعزيز انتاجيته وادائه.
واوضح في رده على سؤال يتعلق بدعم الوزارة وصندق التنمية الزراعية لمشاريع الشباب فقال هناك العديد من المشروعات الزراعية والحيوانية والسمكية التي يتم عرضها سواء على الوزارة أو الصندوق وهي تلقى كل العناية والاهتمام من خلال تقييم هذه المشاريع ودراسة الجدوى الاقتصادية منها مشيرا الى أن الوزارة تعمل حاليا على مشروع يقوم على إنشاء مزارع نموذجية وتوزيعها على الشباب العماني من خريجي الكليات والمعاهد وهذه المزارع تقوم على الزراعة الاعتيادية التقليدية ومشروعات الاستزراع السمكي واذا ما نجحت هذه المزارع النموذجية فإننا سنقوم بتطبيقها على مختلف محافظات السلطنة وهذا يأتي ضمن برامج الدعم المختلفة التي تقدمها الوزارة للشباب واصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
وذكر معالي الدكتور وزير الزراعة والثروة السمكية أن اجمالي الدعم المقدم في قطاع الزراعة والثروة السمكية بلغ أكثر من 31 مليون ريال عماني ضمن برنامج الخطة وهذا مبلغ جيد نأمل أن يحقق الأهداف المرجوة مشيرا الى أن مشروعات الاستزراع السمكي حققت نتائج مبشرة حيث أعتمدت الوزارة العديد من المشاريع في هذا الجانب وقد تجاوزت ما كان مخططا لها باضعاف.
واوضح الساجواني أن السلطنة قطعت شوطا كبيرا في تحقيق مفهوم الأمن الغذائي وهذا يتحقق من خلال 4 محاور أساسية الاول في إنتاج الغذاء الزراعي والحيواني والسمكي والثاني في الاستيراد وتوفير احتياجات السلطنة من المواد الغذائية والثالث في بناء الصوامع والمخازن للتحوط للحالات الطارئة والرابع الاستثمار في بيئات آمنة وهذا ما نخطط له الآن وهو توجه السلطنة للاستثمار في دول اخرى تتوفر لديها بيئات آمنة وأراض خصبة لتنفيذ عدد من الاستثمارات.
وأكد معاليه قائلا: الخطوات التي تم اتخاذها خلال السنوات الثلاث الماضية حققت بحمد الله نجاحات ملحوظة فقد ارتفع الانتاج بحوالي 31% بين عامي 2011 ـ 2013 وهذا يعتبر رقما قياسيا على المستوى العالمي كما ان لدى الوزارة خطة لتعزيز الإنتاج بحوالي 1000 طن في 2020 وطموحنا أن نتجاوز هذا الرقم. أما على المستوى الزراعي فبناء على المؤشرات المتوفرة لدينا فقد حققنا نتائج ومؤشرات متميزة وذلك بين التعداد الزراعي 2012 ـ 2013 ونأمل أن نواصل تحقيق نتائج أكبر خلال المرحلة القادمة في ظل ما يلقاه القطاع من رعاية واهتمام من قبل الحكومة والمتمثل بضرورة العمل على استغلال كافة المقومات الزراعية والسمكية والحيوانية في تحقيق الأمن الغذائي من جهة وزيادة مساهمة هذه القطاعات في الناتج المحلي الاجمالي من جهة اخرى.

إلى الأعلى