السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: القاعدة على مشارف ( إب) ومحتجون أمام المحافظة للمطالبة بخروج المليشيات
اليمن: القاعدة على مشارف ( إب) ومحتجون أمام المحافظة للمطالبة بخروج المليشيات

اليمن: القاعدة على مشارف ( إب) ومحتجون أمام المحافظة للمطالبة بخروج المليشيات

صنعاء ـ وكالات: وصلت عناصر تنظيم القاعدة إلى مشارف مديرية “العدين” بمحافظة إب التي سيطر عليها التنظيم عصر امس الاول وعلى جميع المقرات الأمنية والعسكرية فيها. وقال مصادر بمحافظة إب لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن عناصر التنظيم وصلت إلى مشارف المحافظة وهي متمركزة حاليا في منطقة “مشوره” المطلة على مدينة العدين التي يتمركزون بداخلها في الوقت الراهن. وأوضحت أن هذا التطور أثار ذعر كثير من المواطنين الذين سارعوا لإغلاق محلاتهم خوفا من وقوع أي اشتباكات مسلحة. وتابعت أن عناصر تنظيم القاعدة يحاولون دخول المحافظة لاخراج جماعة أنصار الله الحوثية المسلحة التي سيطرت على عدة نقاط أمنية فيها خلال الأسبوع الماضي، قائلة :”يسعون لتكرار الأحداث التي شهدتها مديرية العدين عصر امس”. فيما شارك عشرات اليمنيين امس الثلاثاء في وقفة احتجاجية أمام مقر محافظة إب جنوب العاصمة صنعاء، للمطالبة بخروج جميع المليشيات المسلحة منها. وقال مصدر إعلامي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المواطنين طالبوا برفع جميع المظاهر المسلحة من المدينة ورفعوا شعارات تدين جماعة أنصار الله الحوثية التي استحدثت عدة نقاط تفتيشية في المحافظة، إلى جانب عناصر القاعدة التي قامت بذلك هي الأخرى في عدة مناطق في مديرية العدين. وأضاف المصدر أن الأوضاع الأمنية في محافظة إب متوترة جداً، مشيراً إلى أن الطيران الحربي لا يزال يحلق منذ صباح اليوم على علو منخفض في سماء المحافظة. وأوضح أن الحوثيين يشترطون أن ترفع القاعدة نقاطها كي يبادروا هم بذلك وهو ما يطالب به عناصر القاعدة أيضا ، وحتى اليوم لم تصل جميع الأطراف لأي حلول. وأكدت مصادر محلية لـ (د.ب.أ) أن هناك اشتباكات متقطعة بين الحوثيين وعناصر القاعدة في طريق “مشوره”، وهي الطريق المؤدية إلى مديرية العدين التي تتمركز بداخلها عناصر القاعدة. على صعيد آخر بدأ أنصار الحراك الجنوبي في محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن امس الثلاثاء التوافد إلى ساحة اعتصام في مدينة المكلا عاصمة المحافظة. وكان الحراك الجنوبي في محافظة حضرموت دشن مخيمات اعتصام مفتوح للمطالبة باستقلال الجنوب، وبدأوا بنصب خيمتين في الساحة التي تقع في منطقة الديس والتي أطلقوا عليها ساحة “القرار قرارنا”. وقال مدير تحرير صحيفة “30 نوفمبر” في محافظة حضرموت صلاح العماري لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن أنصار الحراك بدأوا بالتجمع في الساحة وأعلنوا أنهم سيطلقون خطة بالخطوات التصعيدية التي سيقومون بها . واعتبر العماري أن هذه الخطوة جاءت محاكاة لما قام به الحراك الجنوبي في محافظة عدن حيث تم نصب الخيام في ساحة العروض في الرابع عشر من الشهر الجاري وأعلنوا اعتصامهم في الساحة للمطالبة باستقلال الجنوب. وقالت مصادر من الحراك الجنوبي لـ(د.ب.أ) إن من بين الخطوات التصعيدية التي سيعلن عنها المجلس التنسيقي لقوى التحرير والاستقلال بمحافظة حضرموت الدعوة إلى عصيان مدني بالإضافة إلى التهديد بإغلاق المنافذ البرية التي تربط المحافظات الجنوبية بالشمالية. وقال الصحفي في مدينة المكلا نيازي أنور لـ(د.ب.أ) إن أنصار الحراك الجنوبي يمثلون الغالبية من سكان المكلا، كما أن الفعالية التي قاموا بها يوم أمس شهدت تجمعاً كبيراً لأنصار الحراك.

إلى الأعلى