الثلاثاء 31 مارس 2020 م - ٦ شعبان ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / الرسم العثماني للمصحف وقواعده (2)

الرسم العثماني للمصحف وقواعده (2)

ثالثاً ـ قاعدة الهمز: أما الهمزة الساكنة فالأصل فيها أن تكتب بحرف تناسب حركة ما قبلها أولاً، أو وسطاً، أو آخراً نحو:(ائْذَنْ لِي) و(اؤْتُمِنَ) و(الْبَأْساءِ) و(اقْرَأْ) و(جِئْناكَ) و(وَهَيِّئْ) إلا ما استثني مثل (َادَّارَءتُمْ) و(َرِءْياً) فحذف الحرف فيهما، وكتبت الهمزة مفردة.
أما الهمزة المتحركة فإن كانت في أول الكلمة أو اتصل بها حرف زائد كتبت بالألف مطلقاً أي: سواء كان فتحاً, أو ضماً، أو كسراً نحو:(أَيُّوبَ) و(إِذا) و( أُولُوا) و(سَأَصْرِفُ) و(فَبِأَيِّ) إلا في مواضع مثل:(قُلْ أَإِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ) في فصلت (أَإِنَّا لَمُخْرَجُونَ) في النمل (أَإِنَّا لَتارِكُوا آلِهَتِنا) و(أإن لنا) فكتبت فيها بالياء و(قل أؤنبّئكم) و(هؤُلاءِ) فكتبت بالواو، وإن كانت الهمزة وسطاً فإنها تكتب بحرف من جنس حركتها نحو:(سَأَلَ) و(سُئِلَ) و(نَقْرَؤُهُ) إلا ما استثني، وإن كانت طرفاً تكتب بحرف ملائم لحركة ما قبلها مثل (سَبَإٍ) و(شاطِئِ) و(وَلُؤْلُؤاً) إلا ما استثني.
رابعاً ـ قاعدة البدل: كتبت في الرسم الألف واواً للتفخيم، أو للتهويل، في مثل:(الصَّلوةَ) و(الزَّكوةَ) و(الْحَيوةِ) و(الرِّبَوا) إلا المضافات، مثل قوله تعالى:(وَما كانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلَّا مُكاءً وَتَصْدِيَةً) (الأنفال ـ 35)، وقوله تعالى:(إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي) (الأنعام ـ 162)، وقوله:(إِنْ هِيَ إِلَّا حَياتُنَا الدُّنْيا) (الأنعام ـ 29)، وقوله:(وَما آتَيْتُمْ مِنْ رِباً لِيَرْبُوَا فِي أَمْوالِ النَّاسِ فَلا يَرْبُوا عِنْدَ اللَّهِ) (الروم ـ 39) وهذه الأخيرة غير مضافة.
ـ وكتبت الواو والياء المنقلبة عن الألف ألفاً، فالأولى نحو:(كَمِشْكاةٍ) قال ابن جني: أن أصل المشكاة (الشكوة)، ومثال الثانية:(يا أَسَفى)، وأصلها (يا أسفي)، وتكتب نون التوكيد الخفيفة ألفاً نحو:(لنسفعا بالناصية)، ويكتب بالنون نحو:(وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ) وأصله: كأيٍّ، وكتبت هاء التأنيث تاءً على خلاف الأصل نحو (رَحْمَتَ) كما في قوله تعالى:(يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (البقرة ـ 218)، و(نعمت) كما في قوله تعالى:(وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ) (البقرة ـ 231)، و(سُنَّتُ) كما في قوله تعالى:(فَقَدْ مَضَتْ سُنَّتُ الْأَوَّلِينَ) (الأنفال ـ 38), و(امرأت) كما في قوله تعالى:(إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا) (آل عمران ـ 35)، و(لَعْنَتَ) في قوله تعالى:(فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكاذِبِينَ)، وفي قوله تعالى:(وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ) (النور ـ 7)، وفي قوله:(إِنَّ شَجَرَتَ الزَّقُّومِ) (الدخان ـ 43)، وفي قوله:(وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي) (القصص: ـ 9)، و(بَقِيَّتُ) في قوله تعالى:(بَقِيَّتُ اللَّهِ خَيْرٌ لَكُمْ) (هود ـ 8)، و(جنت) في قوله تعالى:(فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ) (الواقعة ـ 89).

علي بن سالم الرواحي

إلى الأعلى