الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / مصيدة أوسلوستان

مصيدة أوسلوستان

راي الوطن

خلال ما لا يزيد عن أسبوعين لا أكثر، صدر عن سلطات الاحتلال الصهيوني في فلسطين المحتلة خمسة إعلانات تهويدية متلاحقة، كان آخرها إضافة 256 وحدة سكنية لمستعمرة “نيفي برات” الصغيرة والمعزولة والواقعة ما بين القدس وأريحا، أي مضاعفة حجمها الراهن ثلاث مرات، و5 وحدات أخرى لمستعمرة “اريئيل” الكبرى المحاذية لسلفيت شمال الضفة. ما سبق آخر هذه الإعلانات كان قد صدر قبل يومين فحسب منه، وهو إضافة 381 وحدة لمستعمرة “جفعات زئيف”، الواقعة شمال شرق القدس، وكان من شأنه أن دفع الدكتور صائب عريقات، كبير مفاوضي الأوسلويين الفلسطينيين، في مسلسل جلسات مفاوضاتهم الدائر راهنًا مع العدو الصهييوني، أن يعيد اكتشاف ما سبق وإن كان قد اكتشفه مرارًا وأخبرنا به سابقًا في كثير المرات… وللتذكير، ما سمعناه منه قبلما لا يزيد فقط عن ما يفصلنا عن القرار التهويدي الذي أعقب إطلاق سراح الـ26 أسيرًا من أسرى ما قبل أوسلو، أو الدفعة الأخيرة من بينهم، أي الإعلان عن خط لبناء 1800 وحدة تهويدية إضافية في مستعمرات الضفة، بينما كان يوالي خوض صولاته وجولاته التفاوضية المكتومة مع مفاوضته ليفني… ما الذي اكتشفه الدكتور عريقات، أو هو قد أعاد اكتشافه في هذه المرة؟!
إنه ما صرَّح به كتعقيب على صدور الإعلان التهويدي الأخير المشار إليه بدايةً، والذي فحواه أنه يرى فيه ما يعني له بأن حكومة الاحتلال، التي يفاوضها، منطلقًا من شعاره الشهير “المفاوضات حياة”، “تؤكد أنها ترغب فقط في استمرار الاستيطان الذي يدمِّر كل أفق السلام”… حسنًا، وعليه، ثم ماذا بعد يا كبير المفاوضين؟!
إنه ليس سوى العودة لمواصلة تليد حياته التفاوضية إياها، والتي لا من غيرها في قاموسه، ولا بوسعه الانفكاك منها، ما دام حالا في بائس شركه الأوسلوي. وبالتالي، فهو سيوالي حكمًا مفاوضاته العبثية بمعزل تام عن مكرور اكتشافاته المستتبعة لما صدر وسيصدر من قرارات تهويدية، وكذا ما يتلازم معها من متواتر أخبار الاعتداءات شبه اليومية والمتصاعدة لقطعان المستعمرين على القرى الفلسطينية المستضعفة، والمنكوبة بتجريدها من أراضيها، والتي حُوِّلت إلى شبه معتقلات كبيرة وباتت هدفًا سهلًا ودائمًا لغاراتهم الهمجية المتكررة، وآخرها اقتلاعهم لـ800 شجرة زيتون من أراضي قرية سنجل شمال رام الله، وما سبقه من مهاجمة هذه القطعان لقرية ديراستيا المنتكبة بقربها من مستعمرة “اريئيل”، حيث أحرقوا مسجدها وكتبوا على جدرانه عباراتهم الحاقدة المتوعدة بالعبرية، من مثل، “العرب إلى الخارج”، ذلك بموازاة قيام جيش الاحتلال بهدم منازل ومنشآت زراعية في السفوح شمال شرق طوباس… بمعزل تام عن ما يجري للقدس ولحرمها الشريف، الذي باتت ساحاته هدفًا يوميًّا مستباحا للتدنيس، وبعدما نبشوا ما تحته ها هم يتسلقون إلى ما فوقه ويعتلون قبة أقصاه، أو عمليًّا يمهِّدون لهدمه… كما ولن يلتفت الأوسلويون المفاوضون إلى الغارات الدموية المتوالية على غزة المنكوبة بالحصار الإبادي، الصهيوني والعربي، من حولها، ولا لتهديدات نتنياهو الأخيرة باستباحة دماء الغزيين وتلقينهم درسًا قاسيًا و”قريبًا جدًّا”.
مشكلة الأوسلويين أنهم، ومنذ إدخالهم لأنفسهم في القفص الأوسلوي، قد باتوا رهينة المحتل، أي أوقعوا أنفسهم في المصيدة الأوسلوية فأمسوا من حبيسيها، وإذ لم تعد لهم، وفق منطقهم التسووي ومنهجهم التفريطي، من خيارات تؤمن لهم استمراريتهم سوى تنازلاتهم، التي كرَّت مسبحتها ففتح توالي فصولها شهية الغزاة، فلا أحب لدى هؤلاء من مطالبة من هم في داخل مصيدتهم بهل من مزيد؟! وحيث إن أية حركة تسووية مع هكذا عدو، وفي هكذا ظروف، ووفق هكذا معادلات، أو في ظل هكذا واقع عربي متردٍّ ولم يسبق له المثيل في تراوحه بين التواطؤ التصفوي المشين للقضية والعجز المقيت المعضد له، هي بالضرورة خطوة تصفوية للقضية الفلسطينية، تتضح اليوم لنا فداحة وخطورة ما قد تجره عليها مفاوضاتهم … وحيث إن كافة مثل هذه الخطوات التسووية تعد أو تجري وفق السيناريوهات أو متطلبات الإخراج والإنتاج الأميركي، هي بالضرورة لن تشذ عن مفهوم الحلول الصهيونية التصفوية للصراع ورؤية الصهاينة لكيفية إنهائه، فإن ساكني القفص الأوسلوي هم الآن في حال من باتوا وجها لوجه مع خطة كيري الصهيونية ومستحقاتها، أي لم تعد “اللعم” العتيدة تجدي رهائن مصيدة هم من سعوا للوقوع فيها، ناهيك أن محاولة الخروج منها ليست في واردهم ولا من خياراتهم، إذ هي لن تكون، في رأينا، إلا بحل هذه السلطة البائسة لنفسها، أو العودة لخيار المقاومة، أو ما هي تنسق مع المحتلين لكبحه، وهذا هو ما ليس من المأمول ومن غير المتوقع منها… خطة كيري الغامضة المتوالية التغيُّر والتبدُّل والتكيُّف وفق البارومتر الصهيوني، أو هذه التي حوَّلتها سيناريوهات الاستدراج للتنازلات الأوسلوية من اتفاقية حل إلى ورقة إطار لترسو حتى الآن على اتفاق مبادئ، على رأسها “يهودية الدولة”، والتخلي عن حق العودة، مقابل حلول مؤقتة في ظل مفاوضات دائمة، حتى استكمال تهويد ما لم يهوَّد بعد من كامل فلسطين من نهرها إلى بحرها، أو ما سوف يوالي الدكتور عريقات إعادة اكتشافه في كل مناسبة تهويدية يتم الإعلان عنها…

إلى الأعلى