الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / السلطنة تشارك في الملتقى الإقليمي للسفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية بالبحرين
السلطنة تشارك في الملتقى الإقليمي للسفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية بالبحرين

السلطنة تشارك في الملتقى الإقليمي للسفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية بالبحرين

بدعوة من الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية تتوجه معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية إلى مملكة البحرين للمشاركة في فعاليات الملتقى الإقليمي للسفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية والذي سيتم تنظمه اليوم الخميس الثالث والعشرين من شهر أكتوبر الحالي، وستتضمن فعاليات الملتقى الإقليمي كلمة لمعالي الشيخة عائشة السيابية بهذه المناسبة تبرز من خلالها رؤيتها المستقبلية للمسؤولية المجتمعية.
يهدف الملتقى إلى عرض تجارب الدول المشاركة والاستفادة من النماذج الايجابية في التخطيط الاستراتيجي للمسؤولية الاجتماعية، كما يسعى الملتقى الى التعريف بمجالات المسؤولية المجتمعية والتنمية المستدامة والمتجددة في الدول العربية بالإضافة إلى تعزيز الشراكة المهنية مع المنظمات والهيئات الدولية والإقليمية لتبني مبادرات مجتمعية متكاملة.
وسيتم على هامش الملتقى الإقليمي للسفراء الدوليين للمسؤولية الاجتماعية تقليد معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية لقب “سفير دولي في المسؤولية الاجتماعية ” وذلك لجهودها المجيدة في مجالات المسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة وتجويد العمل والأداء المجتمعي بالإضافة الى دورها في تشجيع روح الريادة في الأعمال الحرفية وإسهاماتها في خلق بيئة العمل الملائمة لتطور الأداء المجتمعي مع دعمها للمشاريع المجتمعية وحرصها على الاستفادة من أفضل الممارسات القيادية وتوظيفها للمعارف بصورة مبتكرة، وسيشهد حفل تكريم معالي الشيخة حضور نخبة من قادة الرأي وصناع القرار على المستوى الإقليمي والدولي.
كما ستشتمل فعاليات المنتدى على عرض مبادرات رائدة في مجالات توظيف العمل الاجتماعي لتحقيق محاور التنمية المستدامة الى جانب دراسة دور المشاريع الاجتماعية المنفذة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني في تأمين مستويات من التكامل المؤسسي والمجتمعي بين مختلف الجهات بالإضافة إلى بحث مجالات تعزيز تتبادل الخبرات والتجارب الإقليمية للارتقاء بالتنمية المجتمعية الشاملة ومناقشة العديد من المحاور والتحديات والتي من بينها بناء القدرات والطاقات البشرية في مجال المسوولية المجتمعية.
ومن المؤمل أن يسهم الملتقى الإقليمي لسفراء المسؤولية الإجتماعية في تحديد عدد من الأولويات والمهام التي يتم من خلالها بناء المبادرات المجتمعية بالاضافة الى المشاركة بفاعلية في التعريف بمبادئ الإتفاق العالمي لمنظمة الأمم المتحدة وذلك في إطار تعزيز التوجه نحو التنمية المستدامة وتطوير منهجيات العمل المجتمعي، كما سيتيح الملتقى التواصل بين كافة مكونات المجتمع بقطاعيه الحكومي والمدني بهدف تبني مبادرات مجتمعية يعود أثرها الإيجابي على الدول المشاركة.

إلى الأعلى