الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / الإسلاميون الجدد والإسلاميون السياسيون

الإسلاميون الجدد والإسلاميون السياسيون

أ.د. محمد الدعمي

”.. يبدو لي أن أفضل نموذج للحركات الإسلامية السياسية هي جماعة الإخوان المسلمين وتفرعاتها في دول كالسودان وتركيا والجزائر والأردن والمغرب والكويت وفلسطين وسوريا علاوة على مصر، بطبيعة الحال. وإضافة إلى قبولها بالعمل السياسي، نشاطاً مدنيًّا، هي تقبل بالشكل القومي أو الوطني للدولة. قد يكون هذا تكتيكاً مؤقتاً، إلا أنه يسود اليوم في هذه الدول،”
ـــــــــــــــــــــــــ
إن من أطلقت عليهم اصطلاح الإسلاميين الجدد Neo-Islamists في كتابي الجديد (تخنيث الغرب) بيروت: دار الموسوعات العربية، 2014، يسمون عند باحثين آخرين: “الإسلاميون السياسيون”، وهو مصطلح لا يقل أهمية ودقة، إلا أن الفرق بين المصطلحين يكمن في أن الأول يركز أكثر على التفرعات الإرهابية لحركات الإسلام السياسي، أكثر من سواها من التفرعات. أما الثاني، أي “السياسيين”، فيحاول احتواء جميع الجماعات والتشعبات الخاصة بـ”العمل الإسلامي” ذي الصفة السياسية، على تنوع درجاته.
وإذا ما شاء المرء مراجعة التشعبات المضمومة للإسلام السياسي العام، فإن عليه التمييز بين التشعبات الثلاثة التالية:
الحركات السياسية الإسلامية وهي الحركات التي قد تأخذ أشكال أحزاب أو حركات سياسية معترف بها رسميًّا، فتوافق على العمل ضمن الأطر المدنية للنشاط السياسي، أي حسب قوانين الأحزاب والفضاءات المسموح بها من قبل الدولة قانونيًّا. ويبدو لي أن أفضل نموذج للحركات الإسلامية السياسية هي جماعة الإخوان المسلمين وتفرعاتها في دول كالسودان وتركيا والجزائر والأردن والمغرب والكويت وفلسطين وسوريا علاوة على مصر، بطبيعة الحال. وإضافة إلى قبولها بالعمل السياسي، نشاطاً مدنيًّا، هي تقبل بالشكل القومي أو الوطني للدولة. قد يكون هذا تكتيكاً مؤقتاً، إلا أنه يسود اليوم في في هذه الدول،
كما يسود اهتمامها بتشجيع اعضائها على التشبث الفردي في المجالات الاقتصادية والتجارية، الأمر الذي يلقي الضوء على ظهور العديد من أصحاب الملايين بين أعضائها، إذ تشجعهم هذه الحركات على المضي في نهجهم الاقتصادي لأنه غير محرم وشرعي، ولأنه يصب كذلك في دعم أهداف أحزابهم وحركاتهم التي غالباً ما تبدأ كمبادرات خيرية، ثم ما تلبث أن تنته كأحزاب سياسية معترف بها رسميًّا.
أما النوع الثاني من تشكلات الإسلام السياسي، فيتجسد في حركات العمل الدعوي، أي التبشيري، كما هي الحال ما يسمى بـ “حركات التبليغ” وما يسمى بالحركات “السلفية” (بمفهومها العام). وأهداف هذه الحركات الأساس هي الحفاظ على الدين والهوية الدينية والنظام الأخلاقي الذي يطرحه الإسلام كأدوات لمقاومة قوى اللا إيمان. وغالباً ما يضطلع من يسمون بـ “الدعاة” أو “المبلغين” بإدارة وقيادة هذه الحركات، خاصة في المهادات الاجتماعية التي يسودها الاختلاط بين الأديان واتباعهم المتنوعين، حيث يشكل هذا “التماس الديني” نوعاً من التحدي لهؤلاء الدعاة والعلماء الذين يحاولون أداء عملهم في أجواء تسودها التنافسية، كما يحدث اليوم في بعض المجتمعات الإفريقية حيث ينشط التبشير المسيحي في مقابل التبشير الإسلامي.
النوع الثالث من “تبرعمات” الإسلام السياسي يتمثل بحركات الكفاح الإسلامي المسلح ( اي الجهاد حسب تعبير بعض أتباعه) ويتجلى هذا النوع على ثلاثة أنماط، هو الآخر: (1) الجهاد الداخلي، اي الحركات المسلحة التي تعمل ضد الأنظمة الحاكمة في الدول الإسلامية لأنها تراها أنظمة “لا إسلامية”؛ أو أن هذه الحركات تعمل ضد جماعات إسلامية أو طوائف إسلامية أخرى داخل الدولة الواحدة لأنها لا توافقها الرأي أو الفلسفة. (2) الحركات الجهادية التي تعمل ضد سلطات احتلال أجنبي جاثم على أراض مسلمة، وهدفها يكون تحرير تلك الأراضي وسكانها من الاحتلال أو من هيمنة دولة غير مسلمة.
وإذا كانت هذه الأنماط من حركات وتشكلات الإسلام الجديد متداخلة بسبب الحدود الزئبقية التي تفصل بينها، فإان النمط الثالث من “الحركات الجهادية” يتجسد في تلك الحركات التي تتخذ من العالم الغربي عدواً لها وتحاول أن تنحي باللائمة عليه في كل ما ابتلى به المسلمون عبر الأرض من أمراض ومشاكل وأزمات، من بين سواها من النكبات. وهذا النوع يتخذ من العالم بأسره ساحة لمواجهاته، لذا يكون هذا النوع هو الذي تخشاه جميع دول العالم الإسلامية وسوى الإسلامية، الغربية خاصة. هو تجسد صدامي دموي للإسلام السياسي يتخذ من المطارات والجامعات وقطارات الأنفاق، من بين سواها من تجسدات اقتصادات رأس المال في العالم الغربي مجالات للتخريب المدفوع بعواطف انتقامية ولا حضارية، لا يهمها أن تقدم صورة سلمية/مدنية لدين كان قد اشتق اسمه أصلاً من لفظ “سلام”!

إلى الأعلى