الأربعاء 13 نوفمبر 2019 م - ١٦ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / تكريم (230) من المجيدين والمجيدات في برامج التنمية المعرفية
تكريم (230) من المجيدين والمجيدات في برامج التنمية المعرفية

تكريم (230) من المجيدين والمجيدات في برامج التنمية المعرفية

أقُيم مؤخراً حفل لتكريم المجيدين والمجيدات ببرنامج التنمية المعرفية من الطلاب والطالبات في مواد العلوم والرياضيات ومفاهيم الجغرافيا البيئية للعام الدراسي (2018 ـ 2019) وذلك بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض.
رعى الحفل معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية بحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة وكلاء الوزارة، وأعضاء مجلس الدولة، وأعضاء مجلس الشورى، ومديري عموم ديوان عام الوزارة والمديريات التعليمية بالمحافظة، وأولياء أمور الطلاب المكرمين.
بدأ الحفل بكلمة وزارة التربية والتعليم، ألقاها المكرم سعود بن سالم البلوشي، عضو مجلس الدولة ورئيس اللجنة الرئيسية لمهرجان عمان للعلوم 2019، قال فيها: إن الوزارة مستمرة في عمليات التحديث والتطوير للبرامج التي يرعاها ويقدمها برنامج التنمية المعرفية، وذلك منذ تطبيقه في العام الدراسي (2007 /2008م) وحتى اليوم، وهو يخطو خطوات كبيرة من التحديث المستمر، من خلال استحداث برامج نوعية جديدة وتطوير القائمة منها، والتي حققتم على إثرها نتائج مشرفة على الصعيدين المحلي والدولي في مسابقات الابتكارات، والروبوت، والأولمبيادات الوطنية والإقليمية، والبرمجة والهاكاثونات المختلفة وليستمر الدعم لأفكاركم ومشاريعكم لتصلوا بهذا الوطن لمراتب التقدم والريادة، فلقد حقق زملاؤكم قبل أيام قلائل ثلاث عشرة ميدالية ملونة توزعت بين الذهب والفضة والبرونز، وذلك في الأولمبياد الخليجي في الرياضيات والفيزياء ومناهزات اللغة العربية الذي استضافته السلطنة، والذي حظي بتنظيم مبهر وبإشادة من جميع الوفود المشاركة، كما سيشارك طلبة السلطنة هذا العام ولأول مرة في الأولمبياد العالمي في الرياضيات والذي سيقام بمدينة سان بطرسبورغ في روسيا الاتحادية الصيف القادم، وكذلك تستمر المشاركة في أولمبياد الكيمياء الدولي للمرة الثانية كمراقبين دوليين، تمهيداً لمشاركة طلبة السلطنة صائفة العام القادم، كما وتعمل الوزارة على المشاركة في أولمبياد الفيزياء من أجل إتاحة الفرصة لأبناء السلطنة للمشاركة في مختلف الأولمبيادات الإقليمية والعالمية، والتي يتم الاستعداد لها بتنظيم برامج تأهيل مكثفة وعلى أيدي خبرات محلية ودولية.
وقال: تعد البرمجة الإجرائية مدخلاً مهماً لتقنيات الثورة الصناعية الرابعة، حيث يعتمد عليها في برمجة عمليات الذكاء الاصطناعي والروبوت وانترنت الأشياء والبيانات الضخمة .. وغيرها، ويأتي أولمبياد عمانتل للبرمجة كجانب معزز لذلك التوجه حيث ستقوم كل من الوزارة وأكاديمية البرمجة بالتنسيق مع المركز الإقليمي للأولمبياد الدولي للمعلوماتية حول تسجيل السلطنة في قائمة الدول المنتسبة للأولمبياد الدولي للمعلوماتية قريباً فهنيئاً لكم أبنائي وبناتي، وفي مجال برامج (STEM) فقد أكملت الوزارة عملية التوسع في تطبيق برنامج(STEM OMAN) والذي دخل تنفيذه هذا العام سنته الثالثة على التوالي، وذلك بالشراكة مع الهيئة العامة للتخصيص والشراكة، ومؤسسة (Rolls Royce) البريطانية، وذلك بإضافة الاثنتي عشرة مدرسة المتبقية من مرحلة التنفيذ الحالية، والوزارة ماضية في التوسع ببرامجها في (OMAN STEM) لتشمل مدارس أخرى خلال الأعوام القادمة وبدعم من شركاء آخرين، وعن التوسع كذلك في نشر برامج (STEM) الأخرى بمدارس السلطنة فقد تم تنفيذ المرحلة الثانية من برنامج (NXplorers) في ست عشرة مدرسة هذا العام مستهدفاً أكثر من ثمانمائة طالب وطالبة، حيث يأتي البرنامج بشراكة بين الوزارة ومؤسسة شل للتنمية، ويٌعنى بتبني مشاريع طلابية تعالج تحديات عالمية في موضوعات ثلاث وهي: الماء والغذاء والطاقة، أما الجانب الأبرز في برامج دعم الابتكار فهو المتمثل في دخول برامج الابتكار في مرحلة الحلقة الدراسية الأولى من التعليم منذ العام الدراسي المنقضي، وتمثل ذلك في برنامج مهندسي المستقبل، بدعم من مؤسسة (BP عمان)، وبرنامج الابتكار في الحلقة الأولى، وذلك بشراكة مع مجلس البحث العلمي وبدعم من الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل)، إذ تمثل هذه الشراكات نجاحات مهمة في سبيل إشراك الجهات الحكومية والخاصة، في دعم البرامج المتعلقة بالابتكار في السلطنة.
عقب ذلك قدمت الطالبة درة بنت موسى البلوشية من مدرسة زبيدة أم الأمين للتعليم الأساسي (10 ـ 12) بتعليمية محافظة مسقط، كلمة المجيدين، قالت فيها: كم هي رائعة هذه اللحظة من عمري، لحظة أحصد فيها أنا وأنتم زملائي ثمار عطاء وبذل في نيل العلم، العلمُ الذي يسمو فيه وطننا الغالي عمان، لنسمو معه ولنكون بناة معمرين لقراه ومدنه ووهاده ووديانه وجباله، هو يوم اختلف فيه الزمان والمكان نعم، ولكننا حضرنا فيه بإصرارنا وإرادتنا وهممنا العالية لنشهد الأجمل والأزهى وهو قطاف ثمار جهد أفنيناه ونحن نجد ونطور ابتكاراتنا وروبوتاتنا وأبحاثنا، حيث المكان وما يشهده هذه الأيام من الفعاليات المثيرة والرائعة، في مهرجان عمان للعلوم 2019، يوم لن أنساه وأجزم أنكم كذلك زملائي، يوم رسمنا واقعه بالجد والمثابرة حتى نلنا ما كنّا نرتجيه، بعد أن حققنا ما كنا نصبو إليه من تفوق، بعد أن أمضينا عامًا دراسيًا حافلاً بالجد، في برنامج التنمية المعرفية للطلاب والطالبات في مواد العلوم والرياضيات ومفاهيم الجغرافيا البيئية، لأقف هنا اليوم متحدثاً باسمكم زملائي وزميلاتي، ومعبراً عن فرحتكم الغامرة بما حققناه، ونحن نعيش هذه اللحظات التي لا تنسى.
وفي الختام قام معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية، رعي المناسبة بتكريم (230) من المجيدين والمجيدات في مسابقات الإبتكارات العلمية والربوت والذكاء الإصطناعي، والمسابقات الشفهية في العلوم والرياضيات، وأولمبياد الرياضيات والفيزياء، وجائزة شركة تنمية نفط عمان للطاقة المتجددة.

إلى الأعلى