الجمعة 13 ديسمبر 2019 م - ١٦ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / جامعة السلطان قابوس تحتفل بتخريج الدفعة الثلاثين من كلياتها العلمية .. يبلغ عددهم 1283 خريجا وخريجة
جامعة السلطان قابوس تحتفل بتخريج الدفعة الثلاثين من كلياتها العلمية .. يبلغ عددهم 1283 خريجا وخريجة

جامعة السلطان قابوس تحتفل بتخريج الدفعة الثلاثين من كلياتها العلمية .. يبلغ عددهم 1283 خريجا وخريجة

- رئيس الجامعة للخريجين: لا تنتظروا من الآخرين أن يصنعوا مستقبلكم، والزموا سِيَرَ آبائِكم في الجدِّ والاجتهاد

كتب ـ عيسى بن سلاّم اليعقوبي: تصوير/ سعيد بن خلف البحري
بتشريف من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ رعى معالي محمد بن الزبير، مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي، احتفال جامعة السلطان قابوس مساء أمس بتخريج الدفعة الثلاثين من طلبة الكليات العلمية البالغ عددهم (1283) خريجًا وخريجة، فمن كلية العلوم الزراعية والبحرية (235) خريجًا وخريجة، ومن كلية الهندسة (447) خريجًا وخريجة، ومن كلية الطب والعلوم الصحية (153) خريجًا وخريجة، ومن كلية التمريض (90) خريجًا وخريجة، ومن كلية العلوم (358) خريجًا وخريجة. وتخرج الجامعة هذا العام (2922) ألفينِ وتسعُمائةٍ واثنينِ وعشرين خريجًا وخريجة من مختلفِ الدرجاتِ العلميةِ
حضر الاحتفال عدد من أصحاب السمو وأصحاب المعالي والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وعدد من أصحاب السعادة، وذلك بالقاعة الكبرى في المركز الثقافي بالجامعة.
وتقدم معالي محمد بن الزبير، مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي بالتهنئة للخريجين والخريجات وقال : يحق لهم أن يسعدوا بهذا اليوم، متمنين لهم مستقبلا باهرا ومميزا ومكللا بالنجاح .
وكان الحفل قد بدأ بكلمة سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني، رئيس الجامعة قال فيها: نشهدُ في هذا العام تخريجَ الدُّفعةِ الحادية عشرةِ من حملةِ شهادةِ الدكتوراه، والدُّفعةِ الرابعةِ والعشرينَ من حملةِ شهادةِ الماجستير، والدُّفعةِ الثلاثين مِن حملةِ شهادةِ البكالوريوس. فأجملُ التبريكات وأعطرُها للخريجينَ والخريجاتِ، وهنيئًا لأولياءِ أمورِهم، الذينَ حُقَ لهمْ الابتهاجُ اليوم، فكلُ الخيرِ مِنْهمْ وإِليهم.
أضاف: وما زلنا ولا نزال نعملُ على تطويرِ مُخرجاتِنا وتأهيلِهم، والاستفادةِ من تجاربِنا عامًا تلو عام، لتحقيقِ الرسالةِ الساميةِ للجامعة، التي أتتْ ثمارَها، بالإنجازاتِ المتواليةِ، في المحافلِ المحليةِ والدولية وحتى على مستوى التصنيفات العالمية، التي لا شكَ وصلتْ أخبارُها الطيبةُ لكم.
وقد عمل عليها المخلصون من جميعِ مكوناتِ البئيةِ الجامعية، فالشكرُ كلُ الشكرِ، موصولٌ لأولئكَ الذين يحرصون، على رفعةِ اسمِ جامعةِ السلطانِ قابوس، وتمثيلِها خيرَ تمثيل، ورفدِ إنجازاتِها بكلِ ما يُفتخرُ به.
وأوضح رئيس جامعة السلطان قابوس في كلمته إلى أهمية الجد والاجتهاد عقب التخرج قائلا: أقول لكم بكل صدقٍ وأمانة لا تنتظروا من الآخرين أن يصنعوا مستقبلكم، أو تنظروا للسماء لعلها تمطرُ ذهبا كما يقال، بل الزموا سِيَرَ آبائِكم وأسلافِكم في الجدِّ والاجتهاد، طوروا ذواتَكم، ثقفوا أنفسَكم، لا تقطعوا القراءةَ والعلم، لا تستنكفوا من العملِ، أي عمل، بل عليكمْ بالمثابرة، والله لن يضيعَ أعمالَكم.
كما تعلمون لا عذرَ لمن أراد أن يتعلمَ في هذه الأيام ، فالمنصاتُ الإلكرونية التعليمية أبوابُها مفتوحة، مجانًا أو بسعرٍ زهيد، ادخلوا في دوراتٍ تخصصية توسعُ من معارفكم، تزيدُ من فرصِ حصولِكم على الأعمال، لا تقفوا عند حدّ، فمن كانت العلياءُ همّةَ نفسِه، فكلُ الذي يلقاه فيها مُحببَ.
بعد ذلك تم تسليم الشهادات للحاصلين على درجة الدكتوراه، والحاصلين على درجة الماجستير من الكليات العلمية.
عقب ذلك قدمت الخريجة إيمان بنت عبد الله المطيرية، من كلية الطب والعلوم الصحية كلمة الخريجين قالت فيها: نلتقي اليومَ في لحظةٍ تاريخية، يلُمُّنا الفرحُ، وتشملنا الغِبطة، بعد إنجازنا لسنواتِنا الدراسية، فوصلنا إلى لحظتِنا هذه، مُكلَّلينَ بالسرورِ والابتهاج، مفاخرينَ بأنفسِنا أمامَ العالمِ أجمعْ، متضرعينَ إلى اللهِ بالشكرِ والدُّعاء، أن رَزَقنا من فضْله.
أضافت: في لحظةٍ مُلهمةٍ أيمَّا إلهام، وسرورٍ مُتربِّعٍ في القلوب أرقى مقام، أقفُ هنا نيابةً عن إخواني خريجي الدفعة الثلاثين من الكُلِّياتِ العلميةِ وخرِّيجاتِها، وقفةَ شموخٍ واعتزازْ، وقفةَ فرحٍ وابتهاج، فخرًا بما وصلنا إليه، لنقول شُكرًا لهذا الصرحِ الذي نهلنا من فيض علومه، وشكرًا لأساتِذتِنا الأجِلاء، فهذه لحظتُنا المرتجاة، وخُطوتنا الفاصلةُ إلى الغد، فالحمدُ للهِ أنْ مَنَّ علينا بنعمةِ العِلمِ، وألهمَنا قابوسَ قائدًا يزرعُ في أرواحِنا الأملَ والعزيمة، ويخطُو بنا إلى العلياءِ والمجد، فهنيئًا لنا جلالةَ السلطانِ الذي قال يومًا: “نُريدُ لهذهِ الجامعةِ أن تكونَ جامعةً متميزة، نفخرُ بها، ونُفاخرُ بمن يتخرجون منها”، وهنيئًا لعمان ما أنجز من وعدٍ، وحَقَّق من بناء.
ثم تم تسليم الشهادات للحاصلين على درجة البكالوريوس في كلية العلوم وكلية التمريض، أعقبها عرض مرئي، ثم تسليم الشهادات للحاصلين على درجة البكالوريوس في كلية الهندسة.
بعد ذلك ألقى الخريج مهند بن سيف البطاشي، من كلية الهندسة قصيدة شعرية بعنوان (وسام الفخر)، واختتم الحفل بتسليم الشهادات للحاصلين على درجة البكالوريوس في كلية العلوم الزراعية والبحرية وكلية الطب والعلوم الصحية. تجدر الإشارة إلى أن جامعة السلطان قابوس ستخرج طلبة الكليات الانسانية يوم الاثنين الموافق 25 نوفمبر 2019م .

————————–

107 أطباء و88 ممرضًا يؤدون القسم الطبي والتمريضي بالجامعة
أدى خريجو كليتي الطب والتمريض بجامعة السلطان قابوس القسم الطبي والتمريضي، وقد بلغ عدد الخريجين من كلية الطب والعلوم الصحية الذين قاموا بتأدية القسم الطبي 107 اطباء وطبيبة، فيما بلغ عدد الخريجين من كلية التمريض والذين قاموا بتأدية القسم التمريضي 88 ممرضًا وممرضة.
رعى حفل أداء القسم معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون، وزير الخدمة المدنية، وبحضور أعضاء هيئة التدريس من الكليتين في الجامعة. وفي بداية حفل أداء القسم رحب الدكتور عمر بن محمد الرواجفة عميد كلية التمريض بالخريجين والخريجات من كلية الطب والعلوم الصحية وكلية التمريض وقال: جال في خاطري أن أهديكم في يومكم المهيب بعضًا من الزهور، مشيرًا إلى الإخلاص والإتقان في العمل، العمل الجماعي وروح الفريق، إنسانية المهنة، والتجديد والتطوير.
وفي ختام حديثه قال الدكتور عمر: “إن هذا القسم لهو عهد بينكم وبين الله عز وجل، تلتزمون فيه صون حياة الإنسان وأنتم أهل للوفاء، فتذكروا دائمًا قول الله عز وجل في وصف المؤمنين “والذين هم لأماناتهم وعهدهم راعون”.
ثم ألقت خريجة كلية الطب ميرة الهنائية كلمة نيابة عن زملائها الخريجين والخريجات قالت فيها “في عالمنا الحالي، فإن المثابرة المستمرة في طلب العلم تكتسب مكانة خاصة، فالمعارف تتطور بوتيرة متسارعةٍ، مما يجعله لزاما علينا أن نبقى طلبة للعلم طوال حياتنا، نطلع على المستجدات ونطبق المفيد منها في ممارساتنا من أجل منفعة الناس”.
بعد ذلك ألقت الخريجة عبير الحوسني كلمة الممرضين الخريجين نيابة عن زملائها وزميلاتها وقالت: “هذه هي اللحظة التي طالما انتظرناها وحلمنا بها وزرعنا أفكارنا وردا لها.. فقد قطعنا مشوار كل هذه السنين بعزم واجتهاد وخطى ثابتة، فابتدأنا الرحلة الدراسية بطموح وانتهينا بفضل من الله وتوفيقه بنجاح.. وها نحن اليوم نختم مشوار الألف ميل، ونجتمع اليوم لنكلل هذه الرحلة الدراسية بأداء القسم التمريضي، قسم الولاء للمهنة” سائلة الله عز وجل البر بهذا القسم.

إلى الأعلى