السبت 7 ديسمبر 2019 م - ١٠ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “التجارة والصناعة”: معاهدة تعاون براءات (PCT) تساهم في حماية الابتكارات والمنافسة بها في الأسواق
“التجارة والصناعة”: معاهدة تعاون براءات (PCT) تساهم في حماية الابتكارات والمنافسة بها في الأسواق

“التجارة والصناعة”: معاهدة تعاون براءات (PCT) تساهم في حماية الابتكارات والمنافسة بها في الأسواق

دعت أصحاب الابتكارات وريادة الأعمال للاستفادة من المعاهدة
مسقط ـ (الوطن):
وجهت وزارة التجارة والصناعة الدعوة لأصحاب الابتكارات وريادة الأعمال ممن لديهم أفكار إبداعية جديدة تساهم في إنتاج مُنتجات لها قيمة تنافسية في الأسواق المبادرة بتسجيلها لدى وزارة التجارة والصناعة وذلك بهدف الإستفادة من إنضمام السلطنة إلى معاهدة التعاون بشأن البراءات (PCT)، حيث تساهم المعاهدة في حماية الإبتكارات واعتبارها أصولا غير ملموسة للمنافسة بها في أسواق السلطنة والأسواق الخارجية التي تندرج تحت مظلة هذه المعاهدة.
وقال المهندس خالد بن حمود الهنائي رئيس قسم براءات الإختراع والتصاميم الصناعية في دائرة الملكية الفكرية بوزارة التجارة والصناعة: تُساعد مُعاهدة التعاون بشأن البراءات (PCT) مكاتب البراءات الوطنية في إتخاذ قرارات منح البراءات كذلك تُسهل نفاذ الجمهور إلى المعلومات التقنية في هذه الاختراعات من خلال النشر الدولي على المنصة الخاصة بهذه البراءات https://patentscope .wipo.int مما يُساهم ذلك على نقل التقنية الحديثة الى المخترعين والإستفادة منها في تطوير إختراعاتهم في هذه الدول، وبإيداع طلب براءة واحدة من خلال مُعاهدة التعاون بشأن البراءات يمكن للمودع أن يلتمس حماية اختراعه في عدد كبير من الدول بشكل متزامن ..مشيرا إلى أن معاهدة التعاون بشأن البراءات تضم حاليا 152 دولة متعاقدة.
وأوضح رئيس قسم براءات الإختراع والتصاميم الصناعية بأن انضمام السلطنة إلى معاهدة التعاون بشأن براءات الاختراع تعتبر حجر الأساس الذي يقوم عليه نظام البراءات الدولي حيث تقدم هذه المعاهدة نظام عالمي يسمح بإيداع طلبات البراءات بطريقة مبسطة من أجل إتاحة وقت إضافي للمودعين للنظر في مختلف خيارات تسجيل براءات الاختراع، حيث لديهم 30 شهرا من تاريخ الإيداع الأول للدخول في المرحلة الوطنية أو بمعنى آخر التقديم في الدول التي يرغب بها المودع للحُصول على الحماية أو براءة الإختراع، وإرساء قاعدة متينة لإتخاذ قرارات تسجيل براءات الاختراع.
وقال المهندس خالد الهنائي: يمكن للمودع أيضا أن يستفيد من الوقت الإضافي للقيام بمواصلة تطوير اختراعه أو تسويقه والنظر في شتى خيارات تسجيل براءات الاختراع واستكشافها وإيجاد مستثمرين وشركاء وتمويل آمن ودراسة الإمكانيات التجارية للاختراع.
وأشار رئيس قسم براءات الإختراع والتصاميم الصناعية قائلا: تعتبر براءة الاختراع حقا استئثاريا يمنح نظير اختراع في شكل منتج أو عملية تتيح عموما طريقة جديدة لإنجاز عمل ما أو تقدم حلا تقنيا جديدا لمشكلة ما .. مؤكدا بأنه عند الحصول على البراءة يتعين الكشف عن المعلومات التقنية الخاصة بالاختراع للجمهور في طلب البراءة، كما يجوز لمالك البراءة التصريح لأطراف أخرى، أو الترخيص لها الانتفاع بالاختراع وذلك وفقا لشروط متفق عليها، كما يجوز لمالك البراءة أيضا بيع الحق في الاختراع لشخص آخر يصبح عندئذ مالك البراءة الجديد ..مشيرا إلى أنه عند انقضاء مدة البراءة تنتهي الحماية ويؤول الاختراع إلى الملك العام وهذا يعني أن يصبح الاختراع في متناول الغير لاستغلاله تجاريا دون التعدي على البراءة.
وأكد رئيس قسم براءات الإختراع والتصاميم الصناعية بأنه لا يمكن الحصول في الوقت الراهن على “براءة عالمية” أو “براءة دولية” وذلك لأن البراءة من حيث الحماية القانونية في كل الدول هي عبارة عن حقوق إقليمية وبصورة عامة لا تنطبق الحقوق الاستئثارية إلا في البلد أو الإقليم الذي أودع فيه طلب البراءة ومنحت فيه البراءة وذلك طبقا لقانون البلد أو الإقليم وتُمنح الحماية بموجب براءة لفترة محدودة تبلغ 20 سنة اعتبارا من تاريخ إيداع الطلب.
وأضاف الهنائي: بشكل عام يلزم إيداع طلب للحصول على براءة وتمنح البراءة وتنفذ في كل بلد تسعى فيه للحصول على الحماية للإختراع بموجب براءة، وذلك وفقا لقانون البلد وبالتالي فإن إحدى الطرق للحصول على براءات في عدد من البلدان هو إيداع طلب براءة وطني لدى كل مكتب براءات وطني معني.
وقال المهندس خالد الهنائي: في بعض الأقاليم يقبل مكتب البراءات الإقليمي، مثل المكتب الأوروبي للبراءات والمكتب الخليجي لبراءات الإختراع طلبات البراءات الإقليمية ويكون لهذه الطلبات الأثر ذاته شأنها شأن الطلبات المودعة أو البراءات الممنوحة لدى الدول الأعضاء في هذا الإقليم، ما يعني أنه بالإمكان في بعض الأقاليم الحصول على براءة إقليمية من مكتب البراءات الإقليمي، تكون سارية لدى بعض الدول الأعضاء في الإقليم.
وأضاف المهندس خالد الهنائي: في حال الرغبة في الحصول على الحماية بموجب براءة في عدد من بلدان العالم، فالخيار الصحيح هو إيداع طلب دولي بموجب معاهدة التعاون بشأن البراءات التي تديرها الويبو ويمكن لأي مقيم أو مواطن من دولة طرف في معاهدة التعاون بشأن البراءات (دولة متعاقدة) إيداع طلب دولي واحد يكون له أثر طلب البراءة الوطني (وبعض طلبات البراءات الإقليمية) في بعض الدول المتعاقدة في معاهدة التعاون بشأن البراءات أو كلها وفي بعض الحالات يمكن أن يكون هذا خيارا مباشرا وليس خيارا لمحاولة إيداع طلبات فردية في كل بلد تريد الحصول على الحماية فيه ،موضحا بأنه يتم استلام الطلبات الدولية وفقا لمعاهدة التعاون بشأن البراءات (PCT) في السلطنة من وزارة التجارة والصناعة بدائرة الملكية الفكرية أو إرسالها مباشرة إلى المكتب الدولي للمنظمة العالمية للملكية الفكرية بموجب قرار من الجمعية معاهدة التعاون بشأن براءات الاختراع.
وأضاف المهندس خالد الهنائي: يجب عند تقديم طلب براءة إختراع دولي وفقا للمعاهدة الإلتزام بعدد من الإجراءات التي تتمثل في (المرحلة الدولية) وهو إيداع طلب براءة غير إلزامي على المستوى المحلي (في معظم الحالات) وإيداع طلب بناء على معاهدة التعاون بشأن البراءات وتقرير البحث الدولي والرأي المكتوب والنشر دولي وبحث إضافي دولي اختياري وفحص تمهيدي دولي اختياري.
وقال الهنائي: من ناحية المرحلة الوطنية فيجب معالجة الطلب لدى مكاتب البراءات الوطنية و/أو الإقليمية ويتم تسليمها في وزارة التجارة والصناعة ـ دائرة الملكية الفكرية ـ كمكتب إستلام للطلبات الدولية وذلك طبقا للقانون الوطني بالسلطنة.
وأضاف رئيس قسم براءات الإختراع والتصاميم الصناعية: كما يقوم مكتب استلام الطلبات بتحديد الإدارة الدولية (سُلطة البحث والفحص) المختصة بالبحث وبالفحص ولغة (أو لغات) الإيداع التي يقبلها المكتب كما سيقوم مكتب استلام الطلبات بالتحقق من أهلية الطلب واكتماله ووثائق الطلب ودفع الرسوم والإلتزام بالمهل الزمنية المحددة، كما يقوم مكتب استلام الطلبات باستقبال وتوجيه المراسلات بين مقدم الطلب والمكاتب والإدارات ويتولى المكتب مسؤولية تحصيل الرسوم وإتمام اجراءاتها بحيث يتم تحويل جزء منها إلى إدارة البحث الدولي والمكتب الدولي للمنظمة العالمية للملكية الفكرية.

إلى الأعلى