السبت 14 ديسمبر 2019 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / 22 شهيدا فلسطينيا باستمرار العدوان الإسرائيلي .. والاحتلال يهدد باغتيال أمين (الجهاد)
22 شهيدا فلسطينيا باستمرار العدوان الإسرائيلي .. والاحتلال يهدد باغتيال أمين (الجهاد)

22 شهيدا فلسطينيا باستمرار العدوان الإسرائيلي .. والاحتلال يهدد باغتيال أمين (الجهاد)

القدس المحتلة ـ الوطن: أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن ارتفاع إجمالي عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 22 باستمرار عداون الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة، في حين هدد الاحتلال
بإستهداف الأمين العام لحركة الجهاد الفلسطينية زياد النخالة وقادة آخرين.
وقالت مصادر طبية فلسطينية إن غارات الاحتلال الإسرائيلية، تجددت التي بدأت منذ فجر امس الاول أسفرت عن استشهاد 22 فلسطينيا وإصابة أكثر من 50 آخرين.
ونفذت طائرات الاحتلال الاسرائيلي 50 غارة جوية و21 اعتداء بقصف مدفعي على قطاع غزة منذ بدء العدوان بقصف منزل الشهيد بهاء أبوالعطا، وقال المكتب الاعلامي الحكومي بغزة أنه:” تم رصد أكثر من 50 غارة جوية و21 اعتداء قصف بالمدفعية واستهدفت الغارات منازل وأراضي زراعية ومزارع خضراوات ودواجن للمواطنين واستراحات بحرية ومواقع تابعة للمقاومة في مختلف مناطق قطاع غزة. وأشار المكتب الى أن مجمل الوحدات السكنية التي لحق بها أضرار جراء العدوان بلغت 48 منزلا، مابين تدمير كلي وجزئي. وقصفت الطائرات 8 تجمعات للفلسطينيين في بيت لاهيا وشرق غزة وبيت حانون وشرق خانيونس ورفح و٧دراجات نارية تقل مواطنين فلسطينيين في مواقع مختلفة. وأكدت الصحة ان هناك 22 شهيدا بينهم طفل وامرأة ارتقوا خلال العدوان وإصابة أكثر من 69 جريحا، 10 منهم امس والباقي امس الاول.
من جهته أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه وجه “موجة واسعة من ضربات جوية ضد أهداف تابعة لحركة الجهاد في قطاع غزة كثف فيها من وتيرة الغارات ونوعية الأهداف”. وذكر بيان صادر عن الجيش أنه تم استهداف مصنع لإنتاج رءوس حربية لقذائف صاروخية في جنوب قطاع غزة، ومقر قيادة لواء خانيونس للجهاد الإسلامي ومخزن أسلحة في منزل.
وأضافت أن بحرية الاحتلال الإسرائيلية هاجمت قطعة بحرية تابعة للقوة البحرية للجهاد تم استخدامها للتدريب استعدادًا لتنفيذ عمليات مستقبلية في المجال البحري بالإضافة إلى مجمع عسكري لتدريب القوة البحرية للحركة يستخدم أيضًا كمخزن أسلحة.
وردت المقاومة بإطلاق عشرات القذائف الصاروخية باتجاه أهداف إسرائيلية بين “غلاف غزة” و”تل أبيب” وسط فلسطين المحتلة.
الى ذلك، أكدت الرئاسة الفلسطينية ضرورة “الوقف الفوري للتصعيد الإسرائيلي” في قطاع غزة
وصرح الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة ، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، بأن الرئيس محمود عباس “يبذل جهوداً مكثفة لمنع التصعيد الإسرائيلي الخطير وتجنب تداعياته”.

إلى الأعلى