السبت 7 ديسمبر 2019 م - ١٠ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / اللجنة المنظمة للنسخة الثانية لتحدي الجري الجبلي العالمي تواصل تحضيراتها المكثفة
اللجنة المنظمة للنسخة الثانية لتحدي الجري الجبلي العالمي تواصل تحضيراتها المكثفة

اللجنة المنظمة للنسخة الثانية لتحدي الجري الجبلي العالمي تواصل تحضيراتها المكثفة

مع اقتراب موعد انطلاق الحدث العالمي
تكثف اللجنة المنظمة للنسخة الثانية من تحدي الجري الجبلي العالمي «ألترا تريل مون بلان» استعداداتها وتحضيراتها المكثفة لتنظيم السباق والذي تستضيفه السلطنة خلال الفترة من 28- 30 نوفمبر الجاري , والذي من المتوقع بأن يشهد مشاركة أكثر من 2000 عداء من 60 دولة من مختلف دول العالم.
وسوف يرعى انطلاق السباق معالي محمد بن ناصر الراسبي الأمين العام بوزارة الدفاع من امام حصن بيت الرديدة ببركة الموز في الساعة الواحدة ظهرا لفئة 170 كم وفي الساعة السابعة مساء لفئة 130 كم أما مسافة 50 كم تنطلق من ولاية الحمراء يوم الجمعة 29 نوفمبر الجاري في الساعة السابعة صباحا .
اما حفل ختام السباق سيقام تحت رعاية سعادة الشيخ الدكتور خليفة بن حمد بن هلال السعدي محافظ الداخلية والذي سيكون في ولاية الحمراء .
وسوف يجوب سباق الجري الجبلي للمسافات الطويلة مجموعة من المسارات التي تم تصميمها لتتيح للمشاركين فرصة اكتشاف الطبيعة الخلابة لجبال الحجر مرورا بالقرى العمانية الجميلة القديمة في بركة الموز والجبل الاخضر وولاية الحمراء .
ويعتبر السباق تحديا قويا لرياضة تحظى اليوم بإقبال متزايد كونها مميزة وصديقة للبيئة في النسخة الثانية وقد تمكنت اللجنة المنظمة لسباق في استقطاب نخبة من أمهر العدائين الدوليين ومجموعة كبيرة من العدائين والمغامرين الشغوفين بهذه الرياضة لخوض غمار المنافسة والتحدي وسط جبال الحجر وستحمل النسخة الثانية العديد من المفاجآت الجديدة لعشاق الجري الجبلي من المحترفين والهواة من داخل السلطنة وخارجها .
وتشهد السباقات ذات المسافات الأطوال مشاركة عُمانية واسعة تبلغ حتى الآن 180 عداءُ وعداءة يقومون حالياً باختبار قدراتهم في المسارات المعدة من خلال التمارين الأسبوعية الجماعية والفردية وذلك لتعزيز إمكاناتهم وتطوير كفاءتهم بما يضمن نتائج مشرفة باسم السلطنة وكذلك بما يمكنهم أيضا من قطع مشوار أفضل في التنافس على هذه الرياضة التي تشهد رواجا متزايدا في أوساط المغامرين ومحبي الاستكشاف محليا خاصة مع تواجد المقومات الطوبوغرافية المناسبة التي تؤهلهم للمنافسة بجدية.
ومن هؤلاء العدائين العداء حمدان الخاطري الذي نجح في نسخة 2018 من قطع السباق في زمن قدره 29 ساعة بالمركز التاسع عشر في الترتيب العام كما شارك مؤخرا في تحدي فرنسا بمدينة شامونيه في مسافة 101 كيلومتر ليحقق المركز 202 من أصل 1900 متسابق والمركز 130 بحسب الفئة التي شارك بها. ويشارك أيضا العداء خصيف الزكواني الذي تمكن من الوصول للمركز 56 العام الماضي في مسافة 137 كيلومترا عام 2018م، كما شارك أيضاً في سباق الجري الجبلي بتايلند (Chaing Mai Race) لمسافة 150 كيلومتراً.

مشاركة المحترفين

وفي المسافات الأطول سيشهد سباق الجبل الأخضر البالغ طوله مسافة 130 كيلومتراً منافسات قوية بين العدائين المحترفين , حيث يواصل حاليا العداء الفرنسي سيباستيان تشاينيو تدريباته بالجري أسبوعياً لمسافة 150 إلى 200 كيلومتر استعدادا لخوض التحدي، كما يشارك في السباق نظيره الفرنسي جوليان شورييه، والعداء ماساشي شيروتيك من اليابان، ومايك فوتي الذي استهل مشواره في سباقات الجري منذ عام 2011 عندما أنهى الترا تريل دو مون بلان العالمي كأول عداء أميركي ليحل في مشاركته الثانية في المركز الثالث، حيث سجل فوتي أيضاً الرقم القياسي العالمي صعوداً بمسافة بلغت 61 ألف قدم خلال 24 ساعة في عام 2018.
أما سباق جبل شمس لمسافة 170 كيلومترا والتي شهدت إقبالاً كبيراً من قبل العدائين، حيث نفذت جميع أماكن التسجيل قبل نهاية الفترة المحددة لها، والتي سيخوض خلالها المشاركون السباق على طول مسار سباق الجبل الأخضر لمسافة 130 كيلومترا ليكملوا بعدها السباق باتجاه جبل شمس صعودا نحو القمة التي يصل ارتفاعها إلى نحو 3000 متر.

إلى الأعلى