السبت 14 ديسمبر 2019 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / ميناء صلالة: مناولة مليونين و995 ألف حاوية نمطية في الربع الثالث
ميناء صلالة: مناولة مليونين و995 ألف حاوية نمطية في الربع الثالث

ميناء صلالة: مناولة مليونين و995 ألف حاوية نمطية في الربع الثالث

يتوقع تحقيق أعلى معدلات النمو هذا العام
كتب ـ يوسف الحبسي:
حقق ميناء صلالة، الذي يعتبر الميناء الإقليمي الرئيسي للسلطنة وميناءً محوريًا لإعادة الشحن على بحر العرب، ارتفاعاً ملحوظاً في أدائه في الربع الثالث من العام الجاري إذ قامت محطة الحاويات بمناولة 2.995 مليون حاوية نمطية بزيادة تقدر بـ17% عن الفترة ذاتها من العام المنصرم.
وقال ميناء صلالة أمس في حسابه على التويتر أمس الأول: أن محطة البضائع العامة ناولت 11.467 مليون طن من البضاعة العامة بزيادة قدرها 1% عن العام الماضي، ومن المتوقع أن يحقق الميناء أعلى معدلات للنمو على الإطلاق خلال هذا العام.
ويحتل ميناء صلالة موقعاً استراتيجياً على مسار خطوط الشحن العالمية التي تربط الشرق بالغرب، وقد تأسس الميناء في عام 1998، ويعتبر الميناء من أفضل الموانئ العالمية في مناولة الحاويات، ويتمتع ببنية أساسية متينة، وقد توسع الميناء بصورة كبيرة ويعُد الآن جزءا من شبكة تضم أكبر خطوط الشحن في العالم والتي تنتقل مباشرة عبر الممرات التجارية الرئيسية في آسيا، وأوروبا، والأسواق الناشئة في شرق إفريقيا، وشبه القارة الهندية، والخليج العربي.
ويعد الميناء من أكثر موانئ العالم نمواً، حيث احتل العام المنصرم المرتبة ٣٩ عالمياً في مناولة الحاويات ضمن أكبر ١٠٠ ميناء في العالم متقدماً ٥ مراكز مقارنة بالسنة الماضية الذي احتل المرتبة ٤٤ والسنة اللي قبلها في المرتبة ٦١، ويعتبر ميناء صلالة أكبر ميناء في العالم مصّدر للجبس الخام متخطياً تايلند التي كانت تحتل المركز الأول وكما يحتل ميناء صلالة رقم 11 على المستوى العالم كميناء ترانزيت.
لقد أحدثت النقلة النوعية لتحويل ميناء ريسوت من محطة بضائع عامة إلى ميناء صلالة تطوراً ملموساً في السنوات الأخيرة، ابتدأ بتأسيس البنية التحتية للميناء، وتطور مع جهود الحكومة لإيجاد الشريك الاستراتيجي المناسب، والذي قامت الحكومة من بعده بتوقيع اتفاقية امتياز مع شركة أي. بي. أم لمحطات الحاويات لإدارة وتشغيل محطتي الشحن العام ومحطة الحاويات والتي تمتلك 30% من حصة أسهم الشركة.

إلى الأعلى