السبت 7 ديسمبر 2019 م - ١٠ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / إعلان أسماء الفائزين في مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم الـ(29) بجامع السلطان قابوس الأكبر
إعلان أسماء الفائزين في مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم الـ(29) بجامع السلطان قابوس الأكبر

إعلان أسماء الفائزين في مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم الـ(29) بجامع السلطان قابوس الأكبر

حفل التكريم سيقام ديسمبر القادم

ـ محمد الشقصي من مركز العامرات يحصد المركز الأول في حفظ القرآن الكريم كاملاً

كتب ـ علي بن صالح السليمي: تصويرـ إبراهيم بن اسماعيل الشكيلي:
أعلن صباح أمس سعادة حبيب بن محمد الريامي الامين العام لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم نتائج الفائزين الثلاثة من كل مستوى من المستويات السبعة لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم (التاسعة والعشرين) وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده بقاعة المحاضرات بجامع السلطان قابوس الأكبر.
ففي المستوى الاول (حفظ القرآن الكريم كاملاً مع التجويد) فاز بالمركز الاول محمد بن درويش الشقصي من مركز العامرات، وفي المركز الثاني عبدالعزيز بن منير المسروري، أما في المركز الثالث فحصل عليه أحمد بن عبدالله المعولي.
وفي المستوى الثاني (حفظ 24 جزءاً متتالياً من القرآن الكريم مع التجويد) حصل محمد بن سيف الرحبي من مركز الخوض على المركز الأول، وفازت حور بنت سعيد المقبالية بالمركز الثاني، أما في المركز الثالث فحصل عليه حميد بن حمد السعيدي.
وفي المستوى الثالث (حفظ 18 جزءاً متتالياً من القرآن الكريم مع التجويد) حصل بن عبدالله الحبسي من مركز الخوير على المركز الأول، ومحمد بن سعيد الغماري من مركز قريات في المركز الثاني، وفي المركز الثالث فاز هشام بن عوض مقيبل من مركز صلالة.
وفي المستوى الرابع (حفظ 12 جزءاً متتالياً من القرآن الكريم مع التجويد) حصل على المركز الأول محمد بن جاسم الهنداسي من مركز السويق، وسالم بن سعيد المشرفي من مركز صور على المركز الثاني، أما عمار بن عبدالله الهادي من مركز العامرات فحصل على المركز الثالث.
وفي المستوى الخامس (حفظ 6 أجزاء متتالية من القرآن الكريم مع التجويد) فحصلت أروى بنت سعيد الحضرمية من مركز شناص على المركز الأول، والزهراء بنت سالم الوهيبية من مركز ابراء في المركز الثاني، أما نواف بن سعود الفارسي من مركز صحار فحصلت على المركز الثالث.
وفي المستوى السادس (حفظ 4 أجزاء متتالية من القرآن الكريم مع التجويد) فاز بالمركز الأول عاصم بن ناصر الجرداني من مركز قريات، ومريم بنت هلال الحمحامية من مركز ابراء في المركز الثاني، وميسم بنت أحمد الحبسية من مركز سناو حصلت على المركز الثالث.
وأخيراً في المستوى السابع والأخير (حفظ جزءين متتالين من القرآن الكريم مع التجويد) فحصلت تسنيم بنت سالم الشبلية من مركز ابراء على المركز الأول، وفي المركز الثاني فازت ضي بنت محمد الحبسية من مركز ابراء، بفيما حصلت إيمان بنت محمد العوفية من مركز السويق على المركز الثالث.
بعد ذلك تم طرح الأسئلة والنقاش مع الحضور والاعلاميين حول ما يتعلق بالمسابقة وما وصلت إليه وتطورها الى الأفضل في الأعوام القادمة.
يذكر أنه قد تأهل للتصفيات النهائية (57) متسابقاً ومتسابقة، من أصل (2140) متقدماً من الجنسين هذا العام، حيث صعد (8) متسابقين عن كل مستوى من مستويات المسابقة ما عدا المستوى السادس فقد صعد (9) متسابقين، حيث استمعت لجنة التحكيم يوم أمس الى بقية المتسابقين المتأهلين.
تهدف المسابقة إلى الحث على حفظ القرآن الكريم وتمثله والسير وفق منهجه وعلى هدي تعاليمه وتربية جيلٍ قرآني حامل لكتاب الله داعٍ إلى الخير وعنصرٍ فاعلٍ في إصلاح المجتمع والأمة وايجاد قارئين مجيدين للقرآن متقنين لأدائه وفق ما اصطلح عليه العلماء والحفاظ وتعزيز حضور السلطنة في المسابقات القرآنية الدولية والسعي بهم لرصد المستويات المتقدمة التي تترجم النظرة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ من وراء التوجيه بمثل هذه المسابقة.
يذكر أن الجديد في مسابقة هذا العام يتمثل في الانتهاء من تسجيل مصحف كامل بصوت المتسابق حالد بن سعيد الحوسني أحد مخرجات المسابقة مركز خصب وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للإذاعة والتليفزيون، كما أن مجموعة من المتسابقين من مخرجات المسابقة حصدوا جوائز متقمد في مسابقات حفظ القرآن الكريم على الصعيد الدولي، وكذلك إتاحة الفرصة للذين حصلوا على جوائز في الاعوام السابقة بمستوى حفظ (6 اجزاء) لمشاركة هذا العام في مستوى حفظ (4 أجزاء) بشرط أن يستوفي شرط السن وبهذا ارتفع عدد المستويات للمسابقة الى (7) مستويات.
* لست متوقعاً الفوز بهذا المركز
وقد التقينا في ختام الحفل مع الفائز بالمركز الأول وهو محمد بن درويش الشقصي من مركز العامرات الذي أوضح قائلاً ـ والفرحة تغمره بسماع النتيجة وحصوله على المركز الأول في حفظ القرآن الكريم كاملاً: إنني لست متوقعاً الفوز بهذا المركز وفي هذ المستوى، وكان هذا حلمي منذ أن بدأت من سنوات المشاركة في هذه المسابقة عبر مستويات مختلفة، مشيراً بأن دعوة أمه وتشجيعها الدائم هو السبب الأكبر الذي وفقه الله تعالى بالفوز، مبيناً بأن قد سبق له الفوز في العامي الماضيين بالمركز الأول في المستوى الثاني والثالث وكذلك فاز بأحد المراكز في المستوى الرابع، متمنياً من أولياء الأمور متابعة أبنائهم وحثهم على حفظ كتاب الله وتلاوته ليستفيدوا من أوقاتهم فيما يفيدهم وينفعهم في حياتهم.

إلى الأعلى