الجمعة 13 ديسمبر 2019 م - ١٦ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: قتيلان وجرحى بعدوان إسرائيلي والدفاعات الجوية تسقط 11 صاروخا
سوريا: قتيلان وجرحى بعدوان إسرائيلي والدفاعات الجوية تسقط 11 صاروخا

سوريا: قتيلان وجرحى بعدوان إسرائيلي والدفاعات الجوية تسقط 11 صاروخا

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
أعلنت وكالة الأنباء السورية أمس مقتل شخصين وإصابة آخرين، جراء عدوان إسرائيلي قرب العاصمة دمشق. وذكرت الوكالة السورية أن شظايا أحد الصواريخ الإسرائيلية أصابت منزلا في بلدة سعسع جنوب غرب دمشق، ما أسفر عن تدمير المنزل ومقتل شخصين وإصابة عدد آخر تم نقلهم إلى المشافي في القنيطرة ودمشق لتلقي العلاج المناسب. وأضافت الوكالة أن شظايا أحد الصواريخ الإسرائيلية أصابت أيضا بناية سكنية في ضاحية قدسيا بغرب دمشق، ما أسفر عن إصابة فتاة وإلحاق أضرار كبيرة في البناء. من جهته، أكد محافظ ريف دمشق، علاء إبراهيم، أن المحافظة ستقدم العون والمساعدة للمتضررين من العدوان الإسرائيلي وستقوم بترميم المنازل المتضررة، قائلا: إن “العمل على تقديم العون للمتضررين سيبدأ منذ اللحظة، وتم الطلب من رؤساء البلديات بريف دمشق ولجنة من المحافظة لحصر جميع الأضرار”.
وفي وقت سابق، ذكر مصدر عسكري في تصريح لـوكالة الانباء السورية أن الطيران الحربي الإسرائيلي قام من اتجاهي الجولان المحتل ومرج عيون اللبنانية باستهداف محيط مدينة دمشق بعدد من الصواريخ وعلى الفور تصدت منظومات دفاعنا الجوي للهجوم الكثيف وتمكنت من اعتراض الصواريخ المعادية وتدمير معظمها قبل الوصول إلى أهدافها”. وأضاف المصدر “أن العمل ما يزال مستمراً لتدقيق الموقف بشكل واضح وتحديد الأضرار والخسائر التي خلفها العدوان”.
على صعيد ميداني، سيطرت وحدات من الجيش السوري على بلدة المشيرفة إلى الشرق من الطريق الدولي (حلب ـ دمشق) بنحو 20 كم، في ريف إدلب الجنوبي الشرقي. وبحسب وكالة “سبوتنيك” الروسية،فإن وحدات من الجيش السوري تمكنت من السيطرة على بلدة “المشيرفة” أحد معاقل ما يعرف بـ”تنظيم أجناد القوقاز” الارهابي بريف إدلب الجنوبي الشرقي. وأوضحت “سبوتنيك” أن وحدات من الجيش السوري تقدمت وسط تمهيد جوي روسي سوري كثيف باتجاه “المشيرفة”، وتمكنت من السيطرة عليها، مشيرة إلى أن البلدة تعتبر أحد أهم معاقل مسلحي “أجناد القوقاز” وحلفائهم في تنظيم “هيئة تحرير الشام/ جبهة النصرة”، وكانت المجموعات المسلحة تستخدمها منطلقا لتنفيذ هجماتهم الصاروخية باتجاه البلدات المحررة ومواقع الجيش السوري في المنطقة، وكمركز لخطوط الإمداد القادمة من مدينة معرة النعمان.

إلى الأعلى