السبت 7 ديسمبر 2019 م - ١٠ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / تسليم جائزة اليونسكو ـ السلطان قابوس لصون البيئة

تسليم جائزة اليونسكو ـ السلطان قابوس لصون البيئة

بودابست ـ العمانية:
تم في العاصمة المجرية بودابست تسليم جائزة اليونسكو ـ السلطان قابوس لصون البيئة للعام 2019م في دورتها الخامسة عشرة.
وبتكليف من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ قامت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم ــ رئيسة اللجنة الوطنية العُمانية للتربية والثقافة والعلوم ــ بتسليم الجائزة لممثل صندوق أشوكا للأبحاث في مجال الإيكولوجيا والبيئة (ATREE) بجمهورية الهند، وذلك بناءً على توصية لجنة التحكيم الخاصة بالجائزة.
وخلال الحفل ألقت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم ـ رئيسة اللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم كلمة قالت فيها: “يشرفنا اليوم أن نحتفل معًا بمنح جائزة اليونسكو ـ السلطان قابوس لصون البيئة لعام 2019، وهي جائزة أطلقها جلالة السلطان قابوس بن سعيد في عام 1989 لتكريم المساهمات البارزة للأفراد أو الجماعات أو المعاهد أو المنظمات في مجالات أبحاث الموارد البيئية والطبيعية ، والتعليم والتدريب البيئي ، وكذلك المشاركين في تأسيس وإدارة محميات المحيط الحيوي ومواقع التراث العالمي الطبيعي ومواقع اليونسكو العالمية الجيولوجية”.
وأضافت: “جميعنا يدرك جيدًا أن عالمنا يواجه تغييرات حرجة ناجمة عن تغير المناخ، وقد رأينا جميعًا مؤخرًا كيف جعل الشباب على مستوى العالم هذا الأمر ذا أولوية. ولذلك ليس لدينا بديل سوى التعاون أو مواجهة المزيد من العواقب البيئية المدمرة لكوكبنا المشترك. علامات التحذير واضحة ، فقد أظهر البحث الأخير تحت عنوان “الحاجز المرجاني الكبير” أن نمو المرجان الجديد انخفض بنسبة 89%. وحتى هنا في أوروبا ، تختفي الأنهار الجليدية تمامًا من المشهد الطبيعي، وكل ذلك يعزى إلى تغير المناخ من خلال التعاون الدولي فقط، يمكننا مواجهة هذه التحديات بشكل جماعي وحماية بيئتنا الطبيعية للأجيال القادمة”.
وأشارت معالي وزيرة التربية والتعليم إلى أن أحد الموضوعات المهمة لمنتدى العلوم العالمي لهذا العام والذي هو بعنوان “العلوم والأخلاق والمسؤولية” يتمثل في مناقشة كيف يمكن للبعد الأخلاقي أن يساعد في توضيح كيفية تعامل العلوم والابتكار مع هذه التحديات المناخية العالمية.

إلى الأعلى