الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام ناجح لفعاليات مهرجان رياضات الخيل التقليدية الأول بولاية صور
ختام ناجح لفعاليات مهرجان رياضات الخيل التقليدية الأول بولاية صور

ختام ناجح لفعاليات مهرجان رياضات الخيل التقليدية الأول بولاية صور

نظمه اتحاد بالتعاون مع نادي صور للفروسية
صور من عبدالله بن محمد باعلوي:
احتضن ميدان الضباح للفروسية بولاية صور عصر اول امس مهرجان رياضات الخيل التقليدية الأول لهذا الموسم 2014 /2015م والذي نظمه الاتحاد العماني للفروسية بالتعاون مع نادي صور للفروسية وبمشاركة 100 فارس من مختلف ولايات محافظتي جنوب وشمال الشرقية ويأتي المهرجان متزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الرابع والأربعين المجيد وضمن برنامج مسابقات الاتحاد العماني للفروسية لهذا الموسم
وقد رعى الفعالية الشيخ حمد بن سلطان بن سعيد البوسعيدي نائب والي صور وبحضور سعادة الشيخ راشد بن احمد الشامسي نائب رئيس الاتحاد العماني للفروسية ومحمد بن عبدالله بن سالم بهوان المخيني رئيس نادي صور للفروسية واعضاء المجلس البلدي وجمع غفير من محبي وعشاق رياضة الفروسية
الفنون المغناة
وتقدمت الخيول المشاركة الفنون التقليدية المغناة من خلال فن الرزحة التي تشتهر به ولاية صور حيث تعتبر الفنون التقليدية المغناة ورياضات الخيل التقليدية وجهان لعملة واحدة كما تم تقديم فن العازي بصورة رائعة عبرت ابياتها عن حب الوطن والقائد المعظم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.
مسيرة الخيل
وبعدها بدأ العرض من خلال دخول الفرسان المشاركون إلى ساحة الاستعراض أمام المنصة الرئيسية في عرض منظم لمسير الخيل الذي رسم من خلاله جميع الفرسان لوحة تراثية جميلة ازدانت بلباسهم التقليدي الموحد وجيادهم الموشحة بالحلي الفضية التي اصطفت جنبا إلى جنب .

فن الهمبل والتحوريب
ثم بدأت عروض الفرسان بتقديم فن الهمبل والتحوريب وهو أحد الفنون التقليدية التي تمارس مع الخيل حيث شكل الفرسان وهم يمتطون صهوات الجياد حلقة طولية حول المضمار وخلال هذا الفن يقوم أحد الفرسان بإلقاء أبيات شعرية فيها امتداح لمآثر الخيل وافتخار بما تحقق على تراب هذا الوطن من منجزات عظام وعلى أثره يجيبه الفرسان بتكبيرة بعد انتهاء صدر وعجز كل بيت شعري .
قصائد شعرية
الشعر كان متواجد بهذا المهرجان كجزء من الشهامة والشجاعة لفرسان عمان حيث القى الشاعر عوض بن درويش العلوي قصيدة شعرية معبرة بعنوان (بنات الريح) حيث وجدت ترحيب واستحسان الجميع.

ركض العرضة
الإثارة والتشويق في حفل مهرجان الخيل التقليدي الاول من كانت حاضرة من خلال ركض العرضة التي يحرص جميع الفرسان على المشاركة فيها لما لها من أهمية ومكانة خاصة لدى الفرسان المشاركين كونها تمثل قمة المهارة التي يمتلكها الفارس والتي ينطلق من خلالها فارسان في سباق ثنائي بسرعة فائقة حيث يلتقيان في نقطة معينة بعد الانطلاق ويضع كل واحد منهما يده على امتداد كتفي الآخر خلف منطقة العنق ويمسكه جيدا بينما يقوم بمسك زمام الفرس باليد الأخرى وهم يظهرون بعض الحركات والمهارات الاستعراضية التي لا تكاد تخلو من المغامرة والمخاطرة كالوقوف على ظهر الخيل وهي تعدو حيث يعتبر ركض عرضة الخيل من الفنون التقليدية التي يمارسها الفرسان في شتى المناسبات والأعياد المختلفة نظرا لاشتهار السلطنة بها حيث اظهر الفرسان المشاركون مهارات إبداعية نالت اندهاش وإعجاب الحضور من خلال الوقوف على ظهر الخيل بكل إتقان وحرفية حتى أن بعض الفرسان العمانيين كانوا يقفون على ظهر الخيل برجل واحدة مما عزز بثقتهم وقدراتهم لتقديم أفضل الاستعراضات وان دل هذا فإنما يدل على قدرات الفارس العماني وإمكانياته الكبيرة في التعامل مع الخيل وفنون الفروسية المختلفة.
تنويم الخيل
واستمرار لمهارات الفرسان في طريقة وكيفية التعامل مع الخيل وترويضها استعرض مجموعة من الفرسان أمام المنصة الرئيسية مهارة تنويم الخيل التي لقيت إعجابا من الحضور والمتابعين .

فنون شعبية
كما كان لفرق الفنون الشعبية بولاية منح حضورها المميز في حفل ختام مهرجان الخيل التقليدي حيث شاركت الفرق الشعبية بتقديم الفنون الشعبية العمانية كفن الرزحة والذي اختلط تقديمه بأصوات صهيل الخيل المشاركة ووقع حوافرها أثناء تقديمها لعروضها الشيقة لتضيف إلى المهرجان طابعا تراثيا خالصا تملؤه العزة والشموخ لفرسان أبوا إلا وان تكون لهم بصمتهم في هذا المهرجان وقدم عدد من الشعراء بعض القصائد التي عبروا فيها عن سعادتهم وفرحتهم باحتضان ولاية منح لهذا المهرجان .

تبادل الهدايا التذكارية
وفي ختام مهرجان الخيل التقليدية الاول قام الشيخ حمد بن سلطان بن سعيد البوسعيدي نائب والي صور بتقديم هدايا تذكارية مقدمة من الاتحاد العماني للفروسية لمكتب والي صور ولجنة صور للفروسية والشركة العمانية الهندية للسماد والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال كما قدم الشيخ راشد بن احمد الشامسي نائب رئيس الاتحاد العماني هدية تذكارية لراعي المناسبة كما قدمت لجنة صور للفروسية عدد من الهدايا التذكارية لمكتب والي صور والاتحاد العماني للفروسية والشركات الداعمة والمساهمين في انجاح الحدث.
في نهاية المهرجان شكل الفرسان المشاركين بخيولهم اللوحة الختامية من خلال اصطفاف جميع الفرسان المشاركين امام المنصة الرئيسية وتم التقاط مجموعة من الصور التذكارية.
تكثيف المشاركات
وأعرب راعي المناسبة الشيخ حمد بن سلطان بن سعيد البوسعيدي نائب والي صور عن ساعدته بالمشاركة ورعاية المهرجان وقال : حقيقة سعيد بمشاركتي في هذا المهرجان الذي أقامه الإتحاد العماني للفروسية بالتعاون مع لجنة صور للفروسية لعرض سباقات الخيل التقليدية الجميلة هذه السباقات المعروفة لدى العمانيين من قديم الأزل و التي تظهر ابداعات وشجاعة الفرسان وهم يمتطون صهوة جيادهم والذي أمتع الجميع وعرف الكثير من الشباب بهذه السباقات متمنيا أن تكثف مثل هذه المشاركات وذلك لتشجيع الشباب على رياضة الفروسية إضافة لتكون حافز للمهتمين بالفروسية وكذلك فرصه التقاء الفرسان بعضهم ببعض في هذه السباقات ،ويسعدني ان أتقدم بالشكر والثناء لكل من ساهم في تنظيم وإقامةو أنجاح هذا المهرجان انطباعات الحضور.
70 فعالية
وعن المهرجان أوضح الشيخ راشد بن احمد الشامسي نائب رئيس الاتحاد العماني للفروسية : إلى إن هذه الفعالية تعتبر بداية للموسم 2014/2015م وضمن برنامج هذا الموسم ليشمل على أكثر من 70 فعالية في أنشطة الفروسية المختلفة كقفز الحواجز وأدب الخيل والتقاط اﻻوتاد والقدرة والتحمل ورياضات الخيل التقليدية لتتوزع هذه اﻻنشطة في عدد من وﻻيات ومحافظات السلطنة المختلفة.وأضاف الشامسي رأينا هذا اليوم مهرجانا مثيرا تفاعل فيه الفرسان مع خيولهم وأجادوا بكل حرفية رياضة اﻻباء والأجداد وهذا يدل على تمسكهم بهذا التراث اﻻصيل ..واختتم الشامسي قائلا كل الشكر للجنة صور للفروسية على تعاونهم المثمر والبناء في إظهار هذا الحدث بالشكل الذي يليق به كما نتوجه بالشكر والتقدير لجميع اللجان المشرفة والمنظمة والشكر موصول لمختلف الوسائل الاعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية.
نجاح رائع
كما عبر محمد بن عبدالله المخيني رئيس لجنة صور للفروسية عن سعادته للنجاح الذي حققه المهرجان قائلا : كان هناك استعداد من قبل لجنة صور للفروسية سبقتها العديد من الاجتماعات التحضيرية وتم تشكيل العديد من اللجان الاشرافية والفنية ولجنة الإشراف العام على المهرجان حيث تستقطب مثل هذه المهرجانات عددا كبيرا من قبل الجمهور وتمارس اغلب ولايات السلطنة هذه الرياضة التقليدية حيث تتعبر جزءا لا يتجزء من الموروث العماني الأصيل الذي سنظل محافظين عليه دائما .

إلى الأعلى