الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ملتقى تمكين ” المرأة “يختتم برنامجه التدريبي نحو مشاركة فاعلة للمرأة العاملة
ملتقى تمكين ” المرأة “يختتم برنامجه التدريبي نحو مشاركة فاعلة للمرأة العاملة

ملتقى تمكين ” المرأة “يختتم برنامجه التدريبي نحو مشاركة فاعلة للمرأة العاملة

لتجويد أدائها الوظيفي وإمكانياتها الشخصية
كتبت ـ جميلة الجهورية:
اختتم الأسبوع الماضي البرنامج التدريبي لملتقى تمكين المرأة الذي نظمه مكتب التطوير المتكامل لخدمات التدريب بالتعاون هيئة المعادلات الدولية ( intlpass ) وبمشاركة أكثر من 50 مؤسسة حكومية وخاصة ، حرصت فيها على المشاركة لأجل مساندة المرأة في تطلعاتها و التغلب على الصعوبات التي تواجهها وتعوق من تنميتها الذاتية وتقدمها الوظيفي .
ليكلل البرنامج في اليوم الختامي الذي استضاف فيه المكرمة ناشئة الخروصية عضو مجلس الدولة والمدربة هيلين سيرز ، وحضره عدد من المسئولين من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة بتوزيع الشهادات على المؤسسات المشاركة والمتدربات المشاركات من مختلف القطاعات .
وقد اشتمل البرنامج التدريبي الذي أقيم بمنتجع شنجريلا في بر الجصة واستمر لمدة خمسة أيام وقدمه نخبة من المدربين على تقديم مادة علمية متكاملة معترف بها دوليا ، والتي تناولت بعض الاستراتيجيات لتفعيل مشاركة المرأة في المجال الوظيفي كحتمية أساسية لتجويد الأداء الوظيفي ، والارتقاء بإمكانياتها الشخصية ، من خلال بناء ذاتها ، واستثمارها كطاقة ايجابية تمكنها من تحقيق التغيير .
حيث استطاعت 54 متدربة من مختلف القطاعات اجتياز 25 ساعة تدريبية مكنتها من الاستفادة من والحصول على شهادة التدريب من مكتب التطوير وهيئة المعادلات الدولية .
وتناول البرنامج أربعة محاور تدريبية في مجالات التمكين ، قدمها كل من الدكتور خالد محمد المدني ، والمدربة أمل يونس الرفاعي المدير التنفيذي لمكتب التطوير المتكامل لخدمات التدريب ، والمدرب سامر محمد الرفاعي ، والمدرب الدكتور محمد اقبال الخضر.
وركز الدكتور خالد المدني الذي اشتهر بأساليبه الإبداعية وطرائقه التدريبية على موضوع بناء تقدير الذات للمرأة والخطوات الست التي تنطلق منها ابتداء من نظرة الشخص لنفسه وصولا لنظرة الآخرين ونظرة الإنسان للإنسان ، والصور التي يكونها الفرد وشعوره اتجاهها ، والذي استطاع عبر محاور الدورة إثارة التساؤلات وتحريك استجابات المشاركات من خلال عصف ذهني ممتع وجذاب ومشجع .
فيما ركزت المدربة أمل الرفاعي والمدرب سامر الرفاعي على موضوع التمكين الوظيفي والجودة الشخصية للموظفة ومحدداتها وصفاتها التي تبدأ مع المبادرة وضبط وتحفيز الذات وتحديد الأهداف وإدارة الأولويات إضافة إلى تحسين الفاعلية والتكاتف مع الآخرين ، و وقف المدربان على آليات أطلاق الإمكانات عبر مجموعة من القوانين لرفع الإنتاجية وتقديم بعض النماذج التي تتحدد معها القدرات .
ليتواصلا عبر البرنامج التدريبي في تقريب المادة العلمية ومحاكاتها بالأجواء المهنية والحياتية وتحليل الصور الذهنية التي تسيطر على بعض الذهنيات النسائية ، وتحد من تقدمها الوظيفي ، او تعرقل من تنميتها الذاتية .
كذلك بحث البرنامج التدريبي خلال يومه الثالث مهارات الذكاء العاطفي ، وأنواع الذكاءات الاجتماعية والذاتية ، واستراتيجيات الذكاء العاطفي في بيئة العمل من خلال الوعي الذاتي والاجتماعي وإدارة الذات والتحفيز وإدارة العلاقات .
فيما قدم الدكتور محمد اقبال الخضر منهجية مقترحة لتمكين المرأة ذاتيا ( بناء واستثمار الطاقة الذاتية) ليعرف مفهوم التمكين وتطبيقاته ، ومراحله التي تبدأ من التفويض ، ويضع المدرب المشاركات أمام القوانين الكونية للنجاح التي لها علاقة بتمكين المرأة بدءً من قانون الأفكار واللغة والحدث ، وصولا إلى قانون المسؤولية الشخصية والكينونة وقانون الطاقة والقوة التي تخضع للفعل وردة الفعل ، إلى جانب قانون ثنائيات القطبية وثنائية الجلاد والضحية وكيفية استثمار المرأة لهذه الثنائية لتحقيق التمكين الوظيفي والحياتي ، أضف إلى قانون التغيير وثنائية الداخل والخارج وقواعدها .
كما شاركت المكرمة ناشئة الخروصية عضوة مجلس الدولة في اليوم الختامي بتقديم تجربتها في حياتها المهنية والعلمية التي استعرضت عبرها التحديات التي واجهتها اضافة إلى المهارات التي تعلمتها ، والقناعات القيادية التي خرجت منها .
لتصل بالحوار حول تجربة المرأة في المشاركة السياسية التي دعت منها وعبر مناقشات إلى أهمية استعرض دور المرأة وأهميته في تواجدها في مجلس الشورى ، اضافة الى توضيح دور المرأة في مجلس الدولة ، والقرارات المؤثرة لها في توجيه السياسات والخطط في المجتمع .
كما كان للمدربة هيلين سيرز حضور مختلف للمتدربات امام لغة التدريب التي استطاعت وضعهن أمام شجرة تشخص ذواتهن وغاياتهن في الحياة ، والتي كانت أيضا لتجربتها الإنسانية مع ( أبونتوا ) علاقة مختلفة تبحث في روحها وروح المتدربات .
وقد تميز البرنامج بحجمه التدريبي بتنوع المهارات والعصف الذهني الذي وضع المتدربات أمام التجربة لطاقاتهن وإمكانياتهن المختلفة .
واوضح عبدالملك بن هلال بن نبهان البحري الرئيس التنفيذي للتطوير المتكامل لخدمات التدريب على أهمية تمكين المرأة في المجال الوظيفي ، والاهتمام بها وتقديم الدعم لها ليشكر خلال حفل الختام المشاركين من المؤسسات على ثقتهم وإيمانهم بضرورة تجسيد الأوامر السامية والأخذ بيدها من أجل المنافسة وتطوير ذاتها وتحقيق التنمية المستدامة مع أخيها الرجل.
من جانبها أفادت المتدربة فاطمة بنت عبدالله التمتمية مشاركة من وكالة الأنباء العمانية عن استفادتها من موضوعات الملتقى وقالت: كانت برامجه هادفة بكل ما تشمله الكلمة من معنى فقد احتوت على عدة مواضيع تلامس مجال عملنا استفدنا منها واكتسبنا مهارات جديدة ستكون عامل بناء مهم في صقل مواهبنا كما أن المحاضرين كانوا على مستوى عال من الخبرات والمعرفة فقد عززت الدورة لدينا الجانب الفكري وتحفيز الذات والرقي بها إلى مستوى عالي من الإبداع وإمكانية تمكين المرأة في المجال الوظيفي وإكسابها مهارات جديدة تساعدها في الوصول إلى أعلى المستويات .
اما المتدربة هدى بنت عبدالله بن سالم العبرية من ديوان البلاط السلطاني فأبدت إعجابها بالملتقى وموضوعاته التي ترى فيها إضافة جديدة لخبراتها التدريبية التي تتلقاها دائما في البرامج التدريبية الأخرى .
وأشارت إلى إحساسها بالتغيير الكبير في هذا البرنامج التدريبي المكثف والدسم وقالت : كل محاضر يحاول إيصال معلوماته وفكرته ونظرياته بطريقته الخاصة ، وبالنسبة لي وان كانت المعلومة مكررة فطريقة التوصيل تختلف وخلال هذا البرنامج المعلومة وصلت بصورة أوضح من ذي قبل .

إلى الأعلى