الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / افتتاح أعمال الاجتماع السنوي الخامس والعشرين لأكاديمية العالم للعلوم بمسقط
افتتاح أعمال الاجتماع السنوي الخامس والعشرين لأكاديمية العالم للعلوم بمسقط

افتتاح أعمال الاجتماع السنوي الخامس والعشرين لأكاديمية العالم للعلوم بمسقط

تم خلاله الإعلان عن الفائزين بجائزة أكاديمية تواس للعام 2013

راوية البوسعيدية : الاجتماع تأكيد للرؤى التي تدعم البحث العلمي وتسهم فـي تطويره
على المستويين الوطني والعالمي وهو أحد المواقف التي تظهر الوجه الحضاري لعمان
عبدالله الصارمي : السلطنة قطعت أشواطا جيدة فـي دعم الباحثين
العمانيين مما أثمر حصولهم على جوائز دولية فـي مختلف الميادين العلمية

كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي والعمانية : ـ
بدأت أمس أعمال الاجتماع السنوي الخامس والعشرين لاكاديمية العالم للعلوم الذي تستضيفه السلطنة بمشاركة عالمية لعدد من العلماء والباحثين والاكاديميين من مختلف دول العالم و رعت حفل الافتتاح معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي بحضور عدد من اصحاب السمو والمعالي والسعادة والاخصائيين والاكاديميين من مختلف المؤسسات الاكاديمية وذلك بمنتجع بندر الجصة شانجريلا .
وقال سعادة الدكتور عبدالله الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي في كلمة له خلال افتتاح اعمال الاجتماع رحب فيها بالضيوف والمشاركين في هذا الاجتماع الخامس والعشرين للأكاديمية الدولية للعلوم ( تواس) كما شكر فيها منظمة ( تواس ) على اختيار السلطنة لاستضافة هذا الحدث العلمي المتميز .
واضاف سعادته بأن السلطنة من خلال هذه الاستضافة ترسخ لمنهج عمل واضح يهدف إلى تطوير بنية البحث العلمي والدفع بحركة البحوث العلمية في كافة مجالاتها لتجعل من عمان بيئة محفزة للإبداع والأفكار الخلاقة ولاستقطاب اهتمام الباحثين لكل ما من شأنه أن يكون موضوعا للبحث العلمي في السلطنة إلى جانب إتاحة الفرصة لتبادل الخبرات ونقل المعرفة .
وأشار وكيل وزارة التعليم العالي إلى أن السلطنة بكافة وحداتها العلمية والبحثية تتواصل مع حركة البحث والابتكار على مستوى العالم الذي يعزز قيمة البحث العلمي لدينا وفق رؤى واضحة ومنفتحة على تجارب الآخرين وخبراتهم . ■ ■

وبين الصارمي خلال كلمته ان السلطنة من خلال الهيئات العلمية والأكاديمية وبإشراف من مجلس البحث العلمي قطعت أشواطا جيدة في دعم الباحثين العمانيين وتحفيز روح التنافس مما أثمر عن حصول الباحثين العمانيين على جوائز دولية في مختلف الميادين العلمية .
واشار ان في هذه الفعالية إلى أنه سيتم عرض البحوث المشاركة في الجائزة الوطنية للبحث العلمي التي أعلن عنها مجلس البحث العلمي مؤخرا وإعلان الفائزين بها في ستة قطاعات وهي التعليم والموارد البشرية والاتصالات ونظم المعلومات والصحة وخدمة المجتمع والطاقة والصناعة والثقافة والعلوم الاجتماعية والعلوم الأساسية والبيئة والموارد الحيوية .
كما تم تكريم نخبة من الباحثين العمانيين الشباب الذين تميزوا ببحوثهم العلمية التي تخدم قطاعات مختلفة في السلطنة والتي تعتبر انعكاسا ملموسا على زيادة عدد ونوعية البحوث ذات الأهمية الوطنية للتأكيد على اهتمام السلطنة بتأهيل جيل من الباحثين الشباب والإهتمام بهم في مراحل مبكرة لضمان حصولهم على المهارات اللازمة بأعلى المستويات .
من جانبها صرحت معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية في افتتاح الاجتماع الخامس والعشرين تأتي استضافة السلطنة لهذا الاجتماع تأكيدا للرؤى التي تدعم البحث العلمي وتسهم في تطويره على المستويين الوطني والعالمي وهي احد المواقف التي تظهر الوجه الحضاري لعمان .
واكدت وزيرة التعليم العالي ان استضافة السلطنة لنخبة من العلماء و الاكاديميين و الباحثين فرصة للاطلاع على ما تقوم به المؤسسات الدولية في هذا المجال وتبادل الخبرات معها .
واضافت معالي الدكتورة وزيرة التعليم العالي ان البحث العلمي هو اساس التطور وبازدهاره تزدهر جميع القطاعات المرتبطة بالبشرية و الاهتمام به من الاولويات التي وضعتها الحكومة نصب عينها فسخـرت جميع الإمكانيات المتاحة في خدمة العلم والعلماء ورصد الأموال اللازمة للدراسات والبحوث كما ان السلطنة من خلال استضافتها لاجتماع الأكاديمية الدولية للعلوم (TWAS) تسعى إلى أن بأن تكون رائدة في استضافة الفعاليات العالمية ، كما تسعى لترسيخ ثقافة تبادل الخبرات والاستفادة من تجارب الآخرين . وأشارت معالي الدكتورة إلى أن مثل هذه الاستضافة تمثل حافزا للباحثين العمانيين الذين تسعى الهيئات العلمية في السلطنة إلى دعمهم والأخذ بيدهم إذ تمثل البحوث العلمية رافدا مهما للأسس التي تقوم عليها الخطط الاستراتيجية للتنمية حضر حفل افتتاح الاجتماع عدد من اصحاب السمو واصحاب السعادة وعدد من الأكاديميين والباحثين والمهتمين .
كما تم خلال حفل افتتاح الاجتماع الاعلان عن الفائزين بجاثزة اكاديمية تواس للعام 2013في عدة مجالات من البحوث حيث جاء في مجال العلوم الزراعية البروفيسور يوون جوون من جمهورية الصين الشعبية وفي مجال علم الاحياء جاء البروفيسور شو داون لين شاو منجمهورية الصين الشعبية والبروفيسور جوولينج اكس يو من جمهورية الصين الشعبية وفي علمالكيمياء جاء البروفيسور اييا بان بيلي اجايا جوشي من جمهورية الهند وشونجي يوان مو منجمهورية الصين الشعبية .وحصل البروفيسور اكسيا لي من جمهورية الصين الشعبية في علموم الارض و في علم الهندسة حصل عليها البروفيسور محمد النمر من المملكة الاردنية الهاشمية وإيندراميل مانا من جمهورية الهند وفي علم الطب جاء البروفيسور مي هوي شانج من جمهورية الصين الشعبية و البروفيسور تورجان دال كارا من الجمهورية التركية وفي علم الفيزياء جاء كل من البروفيسور راجيش جوبا كومار من جمهورية الهند والبروفيسور ماركوس بايمينتا من جمهورية البرازيل الاتحادية وحصل البروفيسور جي باليس من جمهورية البرازيل الاتحادية في علم الرياضيات.كما حصلت البروفيسورة جوارشي عبد الكريم على جائزة تواز- لينوفو لعام 2014 .

إلى الأعلى