الجمعة 6 ديسمبر 2019 م - ٩ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / و عود و ثقة مفرطة

و عود و ثقة مفرطة

إن ما ظهر به منتخبنا الوطني لكرة القدم في مباراته مع المنتخب السعودي امر يدعو لليأس و الاحباط ، خصوصا بعد فوزنا امام الكويت مما شتت الامال في الدقائق الاولى من عمر المباراة التي كانت نوعا ما سهلة للمنتخب السعودي و الذي تأهل بدوره الى المربع الذهبي ، حيث ان المنتخب السعودي و بعد حصوله على النقاط الثلاثة الاخيرة اصبح من المترشحين بقوة بجانب المنتخب العراقي لبطولة النسخة الـ24 لدورات كأس الخليج لكرة القدم .
يحز في النفس تلك الوعود و الامال التي اطلقها المدرب الهولندي اروين كومان بشأن تجاوز السعودية وانه سيستخدم خطة من اجل تجاوز المنتخب السعودي الا ان تلك الكلمات التي اطلقها كانت مجرد كلمات مصفوفة من اجل تخدير الجميع و الادهى من هذا الامر تلك الكلمات التي اعقبها بعد المباراة انه غير خائف من الاقالة ، تعد كل هذه الامور ثقة مفرطة و على الاتحاد اتخاذ الاجراءات التي ترضي كل الاطراف ، ملتفتا لكل تلك السلبيات التي حامت حول المدرب الاخير و مقارنتها مع الايجابيات التي يتعطش لها الوسط .
نعم يجب العمل سريعا على تدارك الامر و خصوصا ان المنتخب على وجه العديد من الاستحقاقات المهمة و التي يطالب بها الوسط الرياضي بنتائج تحسم ما حصل في خليجي 24 و التي ضاعت منا الامال التي كنا منها قاب قوسين او ادنى من التأهل لولا الظروف التي توالت عقب المباراتين و التي اقيمتا في نفس اللحظة مما زاد الامر توترا و التكهن بهوية المتأهل الاخر صعبة ، ولكن ها هي حال المستديرة التي لا تعرف لها زاوية او بداية لها كلمتها و الاجدر هو البطل في هذه النزالات بالرغم من ان الامر يبدو قليلا مغلفلا بغبار الحظ ، لكن الحظ العاثر هو من تبعنا لكي نودع خليجي 24 على امر تصحيح المسار الذي يعتبر مطلبا هاما و ضرورة ملحة خلال المشاركات المقبلة .
-ان ملف العراق يعد الى الان معلقا و لم يتم تثبيته و الامال لازالت معقودة على نواصيها بالخير و التفاؤل ، فالاشتراطات التي وضعتها اللجنة هي اشتراطات عقلانية بالاضافة الى عملية الامن التي تعد اهم كل تلك الامور نظرا لما تمر بها العراق ولكننا على يقين بان العراق ستنجح في هذه المهمة و هي جديرة بالثقة .
طلة :
الأفعال أبلغ من الكلام … دائما .
زينب الزدجالية
Zainab_alzidjali@yahoo.com
من اسرة تحرير الوطن

إلى الأعلى