الجمعة 14 أغسطس 2020 م - ٢٤ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “الغشام” تصدر طبعة إنجليزية لكتاب “سلطان السلام” للكاتب حامد البلوشي
“الغشام” تصدر طبعة إنجليزية لكتاب “سلطان السلام” للكاتب حامد البلوشي

“الغشام” تصدر طبعة إنجليزية لكتاب “سلطان السلام” للكاتب حامد البلوشي

مسقط ـ “الوطن” :
صدرت حديثا عن بيت الغشام النسخة الإنجليزية من كتاب (سلطان السلام: قابوس .. صوت نهضة وضمير شعب) للباحث العماني الدكتور حامد بن عبدالله بن حامد البلوشي، ترجمه للغة الإنجليزية المترجم الفلسطيني نزار سرطاوي. الكتاب يقع في 223 صفحة ملونة بالصور، ويسلط الضوء على الكثير من تجليات النهضة المباركة ومفرداتها، ويرصد التحولات الكبرى التي شهدتها السلطنة في عصر النهضة المجيدة، كما يتوقف الكتاب عند بعض الجوانب في سيرة المقام السامي لصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله، قائد هذه النهضة وملهمها الأول.
تضمنت الطبعة الإنجليزية، إلى جانب محتوى الكتاب، كلمة لصاحب السمو السيد محمد بن سالم آل سعيد، وكلمة أخرى للمترجم نزار سرطاوي. في كلمته قال صاحب السمو السيد محمد بن سالم آل سعيد أن كتاب (سلطان السلام)، يعامل هذه النجاحات من زاوية مختلفة لم يناقشها أي كتاب آخر بمثل هذا الفهم العميق”.
وأضاف سموه أن ما يتحدث عنه الكاتب هو ثقافة السلام كما قدمها جلالة السلطان ـ حفظه الله ورعاه ـ، ورسخها ونشرها. إن الخطط التي وضعها جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم للسلطنة في السنوات الأولى من حكمه الميمون كانت بمثابة أساس لثقافة السلام هذه. لقد أدرك جلالته منذ البداية أنه لا يمكن إرساء السلام بمعناه الشامل دون وجود بنية تحتية مستقرة، تتمثل في تأمين حياة كريمة لشعبه، لكي يعيش في رخاء وأمان. كما سلط الدكتور حامد البلوشي الضوء على عمليات البناء الضخمة التي شهدتها السلطنة في ظل قيادة جلالته، وهذا ما يمكن أن نسميه السلام الداخلي”.
المترجم نزار سرطاوي من جهته يقول في كلمته عن كتاب (سلطان السلام) أنه حقًا عمل استثنائي لأنه يروي حكاية زعيم استثنائي أيقظ أمة بأكملها من سباتها وأحيا حضارة نائمة بعد عقود طويلة من النسيان”.
ويقول المؤلف في مقدمة الكتاب: “ومما لا شك فيه أن هذه التجربة النهضوية المجيدة قد ألهمت الكثير من المفكرين والقادة والكتاب والأدباء والمحللين لدراستها واستقصاء أبعادها وسبر أغوارها وفهم منطلقاتها واستيعاب مرتكزاتها العميقة. ورغم ما كتب وقيل عن تلكم التجربة الرائدة والنجاحات الباهرة والطفرة الهائلة والنهضة الشاملة التي من الله بها على سلطنة عمان في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم، باني هذه النهضة ومؤسس دعائمها وباعث روحها، فإنه مازال هناك الكثير لكي يقال ويسطر ويتوجب توثيقه، للمساهمة في التعريف بهذه النهضة العملاقة خارجيا وداخليا ونقلها للأجيال القادمة التي تسير على هدى هذه النهضة وتقتدي بثوابتها وقيمها الراسخة”.

إلى الأعلى