الثلاثاء 21 يناير 2020 م - ٢٥ جمادي الأولى١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / قطر تعرض “موقف صادق”.. وجلال عبدالكريم يقدم حلقة حول “تقنيات الحركة المسرحية”
قطر تعرض “موقف صادق”.. وجلال عبدالكريم يقدم حلقة حول “تقنيات الحركة المسرحية”

قطر تعرض “موقف صادق”.. وجلال عبدالكريم يقدم حلقة حول “تقنيات الحركة المسرحية”

في المهرجان المسرحي الخليجي لذوي الإعاقة يالكويت
الكويت ـ “الوطن”:
تتواصل فعاليات المهرجان المسرحي الخامس للأشخاص ذوي الإعاقة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي يقام في دولة الكويت، حيث يقدم وفد دولة قطر مساء اليوم عرضه المسرحي ” موقف صادق ” في مقر مركز الكويت للتوحد، كما قدمت المملكة العربية السعودية مساء أمس الأول الجمعة عرضها المسرحي بعنوان ” عليه العوض “، وتدور أحداثه في ” عائلة مكونة من أب متقاعد وأربعة أبناء يعيشون في ظروف مادية صعبة بالرغم من أن والدهم يمتلك المال، ألا أنه يتصف بالبخل المادي والمعنوي، ويلهث خلف جني الأرباح متكلاً على ابنته الكبرى التي تولت شؤون المنزل بعد وفاة والدتها، وأصبحت ضحية لتلك الظروف. حيث قدم هذا العرض كلاً من: حمد بن حسين المؤمن، ومروة بنت رضي البندرية، وماريا بنت فهد الحربية، ومن ذوي الإعاقة البصرية حسان بن عمر بن يوسف، وهذال بنت فارس بن سليمان، وأيضاً يعقوب بن هلال الكعبي من ذوي الإعاقة الجسدية، وقاسم بن منصور التركي، وعلي بن حسن الإبراهيم ويعانيان من قصر القامة، وكان في الإخراج ماجد الأمير، وفي التأليف إبراهيم بن يوسف الدوسري.
وضمن فعاليات المهرجان أقيمت صباح أمس السبت حلقة عمل بعنوان ” تقنيات الحركة في المسرح للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية والسمعية “، والتي تستهدف المشاركين من هذه النوعية من الإعاقتين، والمخرجين والمهتمين بالشأن المسرحي للأشخاص ذوي الإعاقة، وذلك بهدف تعليم ذوي الإعاقة البصرية وتدريبهم على سهولة الحركة في خشبة المسرح والتنقل بلا عوائق من خلال ابتكار طرق وأساليب حديثة تساعدهم على تحديد مواقعهم والتحرك بسهولة ويسر، وتعليم وتدريب ذوي الإعاقة السمعية على عملية انتقال المشهد، والأحداث في خشبة المسرح بأساليب مبتكرة، ورفع القدرات الإبداعية لدى الممثلين ذوي الإعاقة وتمكينهم في المسرح، إلى جانب التدريب على كيفية رسم خطوط العرض والطول للممثلين بشكل يتناسب واحتياجاتهم وتدريبهم عليها، وقدم الحلقة جلال بن عبدالكريم اللواتي مخرج ومؤلف مسرحية ” العمال”.

وحول المهرجان والعرض العماني قال قاسم بن سالم الريامي من وفد السلطنة: العرض العماني قدم ما هو مطلوب منه بشكل مرض، وهذا ما لمسناه من رضا وتفاعل الجمهور، متمنيا بأن يكلل بالجوائز المشرفة في هذا المهرجان الذي استطاعت عروضه المسرحية لم شمل الأشخاص ذوي الإعاقة على اختلاف إعاقاتهم وقدموا جميعهم لوحات إبداعية في الفن المسرحي، وهذه المناسبات بمثابة حافز كبير جداً لهم في منحهم الثقة بالذات ودمجهم وتفاعلهم في مجتمعهم، ليكونوا على قدر العطاء وإبراز ما لديهم من طاقات، ونجد في كل عرض مسرحي بأن الإعاقة لا تشكل حاجزاً في أداء وإتقان الدور المطلوب منهم أكان في الجانب التمثيلي أو في الأدوار الأخرى المرتبطة بالعرض المسرحي كعمل الديكور أو السينوغرافيا أو في جانب المؤثرات الصوتية، وعليه فإن الأشخاص ذوي الإعاقة هم منتجون في حال وجدوا من يأخذ بأيديهم ويدعمهم، وهذا المهرجان بمثابة الداعم والمحفز لهم، وتمنى لهذا المهرجان الاستمرارية بذات العطاء، وأن تقل نسبة مشاركة الأشخاص من غير المعاقين فيه.
كما تمنى المشارك عيسى بن خميس العويسي من السلطنة من هذا المهرجان أن يوصلهم لتقديم أعمال فنية وتمثيلية أخرى، وعلى الجهات المعنية أن تنظر لهذا المهرجان كفرصة لها في اكتشاف المواهب في هذا المجال، معرجاً بأن مشاركته تعد للمرة الثانية في هذا العرس الخليجي، وزاد مستوى تمكنه من ذاته وتبدد القلق الذي ساوره في مشاركته الأولى، مع استفادته من الملاحظات أثناء إجراء التدريبات على العرض المسرحي، وأشار إلى أهمية أن تعتني الجهات المعنية بمسارهم المسرحي عبر تكثيف وزيادة جرعات مشاركتهم لتنمية مواهبهم التمثيلية.

إلى الأعلى