الجمعة 14 أغسطس 2020 م - ٢٤ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مفردات التراث البحري العماني في مهرجان المحامل التقليدية بالدوحة
مفردات التراث البحري العماني في مهرجان المحامل التقليدية بالدوحة

مفردات التراث البحري العماني في مهرجان المحامل التقليدية بالدوحة

الدوحةـ “الوطن” :
بمشاركة عمانية حملت التاريخ البحري العماني ومفرداته المتميزة إلى جوار 11 دولة أخرى تتواصل فعاليات مهرجان كتارا التاسع للمحامل التقليدية المقام بالدوحة والذي افتتح أمس الأول تحت رعاية سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي، حيث يستمر المهرجان حتى 16 ديسمبر الجاري ويقدم تجربة ثرية مليئة بالفعاليات والأنشطة المتنوعة ذات طابع تراثي وتثقيفي وتعليمي وترفيهي.
ويعد مهرجان المحامل التقليدية فرصة للتعرف على التراث البحري ومحتوياته حيث يتضمن مجموعة من الأنشطة وحلقات العمل المتنوعة منها ما يخص الحرفيات الشعبية والعروض البحرية والفرق الغنائية الشعبية على امتداد مساحة المهرجان إضافة إلى بالمأكولات التقليدية البحرية المرتبطة بهذه الثقافة وغيرها.
كما قدم المهرجان أوبريتا بعنوان “لقماش” وهو من اعداد وإخراج وألحان فيصل التميمي وأداء الفنانة فاطمة الشروقي وعدد من الطلبة على فترتين. وفي الأجواء التراثية يتابع الجمهور عرضا تعريفيا بالمسابقات البحرية التراثية، ومنها الشوش والتفريس، وهي مسابقات تقليدية تكون على محمل خشبي مصنوع من خوص النخيل، يستخدم فيه الصياد المجداف، أما في التفريس فيستخدم العصا التي تصل الى العمق ويحرك بها المحمل.
من جهة أخرى، تتواصل المسابقات البحرية التراثية الأخرى على سيف كتارا طيلة أيام المهرجان، من مسابقة الحداق ومسابقة الجنان ومسابقة التجديف، ومسابقة حداق المحامل كما يشهد أيضا انطلاق مسابقتي الشراع والسباحة، واختارت اللجنة المنظمة لمهرجان كتارا التاسع للمحامل التقليدية من التراث البحري 8 مسابقات وبما يتناسب مع مختلف الفئات العمرية، حيث تتوزع على أيام وهي :” (التجديف والشراع والحداق والسباحة الحرة والبريخة والجنان والشوش والتفريس، بالإضافة إلى مسابقة سنيار).

إلى الأعلى