الخميس 13 أغسطس 2020 م - ٢٣ ذي الحجة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / منوعات / دراسة تقييم ميدانية لأشجار “العيريب” بجبال ظفار
دراسة تقييم ميدانية لأشجار “العيريب” بجبال ظفار

دراسة تقييم ميدانية لأشجار “العيريب” بجبال ظفار

مسقط ـ العمانية: حصرت دراسة تقييم ميدانية لأشجار دم التنين العربية – المعروفة محليًا بـ”العيريب” التي تستوطن جبال محافظة ظفار وقام بها فريق من موظفي مشروع حديقة النباتات والأشجار العمانية التابع لديوان البلاط السلطاني حوالي 43 ألف شجرة موزعة على جبال ظفار منها 2337 شجرة ميتة و2723 شجرة صغيرة يصل طولها إلى أقل من متر. وهدفت الدراسة إلى جمع بيانات أساسية عن توزيع الأشجار وعددها، ووضعها الصحي وقدرتها التكاثرية واستخداماتها المحلية من خلال عمل ميداني مفصل يهدف إلى تحديد النقاط الجغرافية لـ 75% من هذه الأشجار وإعداد خرائط مفصلة قائمة على نظام المعلومات الجغرافية من ناحية التوزيع والامتداد الجغرافي البيئي لشجرة التنين العربية في ظفار.
واتصفت هذه الدراسة بصبغة عالمية نتيجة لمشاركة ودعم برنامج القيادة لصون الحياة البرية (CLP) وهو برنامج تديره المؤسسة الدولية لحماية الحيوانات والنباتات، والمؤسسة الدولية لحماية الطيور، والحملة الدولية لحماية الأشجار.
وتتوزع هذه الشجرة على ثلاث مجموعات تمتد لمسافة إجمالية تقدر بـ 130 كم ابتداء من جبل سمحان في شرق صلالة إلى جبل القمر في الغرب وتغطي مساحة مقدارها حوالي 60 كم مربع، وتشير الدلائل بشكل عام إلى أن هذه الأشجار مهددة بسبب أعمال التطوير، والتعدين والتغيرات المناخية ويستوطن 70% من إجمالي التعداد العالمي لشجرة التنين العربية جبال محافظة ظفار، حيث تم إدراجها في العام 1996 ضمن القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة كنبات مهدد بخطر الانقراض.
وقد قام فريق من موظفي مشروع حديقة النباتات والأشجار العمانية التابع لديوان البلاط السلطاني بحصر الأشجار وحالتها الصحية وقدرتها وتوثيق الاستخدامات والوصفات التكاثرية عبر استخدام مجموعة من الأساليب التقليدية المستخدمة محليًا بالإضافة إلى الاخذ بآراء ونظرة السكان المحليين لهذه الشجرة.

إلى الأعلى