الإثنين 20 يناير 2020 م - ٢٤ جمادي الأولى١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / فوز خليل الوهيبي وعزان الرمحي بلقب بطولة السفراء الأولى للجولف
فوز خليل الوهيبي وعزان الرمحي بلقب بطولة السفراء الأولى للجولف

فوز خليل الوهيبي وعزان الرمحي بلقب بطولة السفراء الأولى للجولف

توج اللاعب خليل الوهيبي بلقب فئة الكبار في ختام بطولة السفراء في نسختها الأولى للجولف والتي اختتمت على ملعب نادي غلا للجولف مساء أمس الأول وذلك تحت رعاية معالي ناصر بن خميس الجشمي أمين عام وزارة المالية وبحضور الشيخ طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات “عمانتل” وسعادة الشيخ حميد المعني والمهندس منذر بن سالم البرواني رئيس اللجنة العمانية للجولف رئيس اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون الخليجي للجولف وعدد من المسؤولين بوزارتي الخارجية والشؤون الرياضية واللاعبين المشاركين والجماهير، وحل في المركز الثاني في فئة الكبار صاحب السمو السيد عزان بن قيس آل سعيد، بينما في فئة الجروس فقد واصل كابتن المنتخب الوطني عزان الرمحي من صدارته وفوزه بلقب هذه الفئة وحل ثانيا اللاعب فايز محمد بينما جاء في المركز الثالث اللاعب تنز تسرونج، وفي فئة الناشئين توج لاعب المنتخب الوطني أحمد الوهيبي بلقب هذه الفئة، وفي فئة الفتيات حصدت جاكي فرانسين لقب هذه الفئة.

مستويات فنية

وحول هذه البطولة قال قائد المنتخب الوطني عزان الرمحي: الحمد لله تمكن من الفوز بلقب فئة الجروس في النسخة الأولى من بطولة السفراء للجولف، وهي بطولة جديدة تقام لأول مرة وجاءت فكرة إقامتها من سعادة الشيخ حميد المعني الذي أقدم له الشكر على فكرة هذه البطولة، وبلا شك أن الفوز بهذه البطولة سوف يساهم في رفع معنوياتي من أجل المشاركة في البطولة العربية للجولف والتي سوف تقام بالمغرب خلال نهاية هذا الأسبوع وأيضا سوف يساهم هذا الفوز في الاستعداد الجيد للمشاركة في البطولة العربية الخليجية والتي سوف تستضيفها السلطنة نهاية الشهر الجاري كما يساهم هذا الفوز في التعود على حصد المراكز الأولى والثقة الكبيرة التي سوف تمنحني دافع كبير نحو مواصلة تقديم المستويات الفنية الجيدة في البطولات المقبلة، كما أن مشاركة 130 لاعبا ولاعبة في النسخة الأولى من البطولة يعطي انطباع أنها بطولة مهمة وأن الكل يتسابق نحو المشاركة فيها لأهميتها كما أنها شهدت مستويات فنية جيدة من اللاعبين المشاركين، وأقدم الشكر للداعمين لهذه البطولة كما أقدم الشكر لنادي غلا على استضافة مثل هذه البطولات المهمة والتي بلا شك أن نادي غلا يعتبر من الملاعب المهمة جدا في السلطنة والذي يحتضن بطولات محلية وعربية وإقليمية وهذا بحد ذاته يعطي انطباع أن لعبة الجولة تسير في الطريق الصحيح وفي انتشار واسع.

مشاركة واسعة

من جانبه قال أحمد الفارسي مدير العمليات بنادي غلا للجولف: البطولة شارك فيها 130 لاعبا ولاعبة وقد شهدت البطولة مستويات فنية كبيرة شملت بين الكادر الدبلوماسي العاملين بالسلطنة وبين لاعبي الجولف من مختلف الجنسيات، وأقيمت البطولة بدعم من الشركة العمانية للاتصالات “عمانتل” كما أقيمت هذه البطولة وسط احتفالات السلطنة بالعيد الوطني المجيد التاسع والأربعين، وأقدم الشكر إلى الشيخ طلال بن سعيد المعمري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للاتصالات “عمانتل” على رعايتهم لهذه البطولة في نسختها الأولى، والشكر موصول إلى سعادة الشيخ حميد المعني. وحول دور نادي غلا للجولف في استضافة مثل هذه البطولات قال أحمد الفارسي: لا يخفى على الجميع بأن ملعب نادي غلا للجولف يتميز بمواصفات عالمية يعطي تنوعا للاعب الذي عادة ما يرغب في تغيير أجواء الرياضة كما تساهم هذه الملاعب في استقطاب السياحة للسلطنة، ويسهل كذلك من المهمة التسويقية لهذه الملاعب ولرياضة الجولف خاصة، كما أن البنية الأساسية تساعد بشكل إيجابي لإنجاح وانتشار والاستفادة من رياضة الجولف رياضيا واقتصاديا واجتماعيا، حيث يمثل ملعب نادي غلا للجولف تجربة فريدة للعبة في المنطقة كونه افتتح منذ 1971 ويعتبر واحدا من أعرق الملاعب بالسلطنة وتمتع بشهرة كبيرة سابقا بتميزه كملعب رملي يقع في قلب العاصمة مسقط وتناوب على إدارته العديد من الشخصيات المرموقة، كما استطاع الملعب تنظيم العديد من البطولات المهمة على مستوى المنطقة وضمت الأكاديمية العديد من الأعضاء الذين استطاعوا الاستمتاع باللعبة من خلاله وتطوير مهاراتهم بها، والأهم من ذلك استطاع النادي العريق من تنظيم دورات عديدة أسهمت في انتشار اللعبة عبر سنوات طويلة، وأتاحت للكثيرين اكتشاف متعة اللعبة وجماليتها لاسيما أن الملعب لحقته الكثير من التطورات والتحديثات عبر استثمارات كبيرة حولته لملعب عشبي مميز يضم 18 حفرة ويتنوع ما بين النادي والخدمات المتعددة التي يقدمها والبطولات التي يستضيفها مع الملعب الحديث وتوفيره فرص تدريب للاعبين الناشئين وممثلي اللعبة بالسلطنة، كما يضم العديد من اللاعبين العمانيين المنظمين في المنتخبات الوطنية بمختلف فئاتها.

إلى الأعلى