الإثنين 20 يناير 2020 م - ٢٤ جمادي الأولى١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / الخابورة تشهد جهودا مكثفة لتطوير الولاية ومواصلة العمل والجهود البلدية الحثيثة
الخابورة تشهد جهودا مكثفة لتطوير الولاية ومواصلة العمل والجهود البلدية الحثيثة

الخابورة تشهد جهودا مكثفة لتطوير الولاية ومواصلة العمل والجهود البلدية الحثيثة

مسطحات خضراء وأرصفة حديثة وإنارة الطرقات
استطلاع ـ من سميحة الحوسنية:
جهود متواصلة وأعمال ملموسة تشهدها ولاية الخابورة من خلال تلك الجهود الحثيثة والمستمرة التي تقوم بها بلدية الخابورة وفق خطط وبرامج متجددة تهدف إلى التطوير وإضفاء لمسات الإبداع والجمال في كل مكان والزائر للولاية يلاحظ مدى التغيير الإيجابي من ناحية الخدمات واللمسات الجميلة في الشوارع وتزيينها بالمسطحات الخضراء والتشجير وتركيب المظلات
والإناره في الأحياء السكنيه وصيانة الأفلاج وتسوير المقابر وتطوير الدوار والأماكن الترفيهية كالمنتزهات والحدائق وتزويدها بكل سبل الترفيه والخدمات الضرورية التي تجعلها مقصداً ومتنفساً طبيعياً لأبناء الولاية وخارجها .. وغيرها من الخدمات حيث تسعى البلدية من خلال باكورة أعمالها الى تحقيق أهدافها والتي تترجم في توفير شتى الخدمات للمواطنين والمقيمين لينعم الجميع بالخدمات الضرورية ومازالت الجهود مستمرة لتطوير الولاية والتي تضافرت وتضاعفت في شهر البلديات.
حول هذا الموضوع أعدت (الوطن) استطلاعاً ولقاءات مع عدد من المسئولين والمشائخ بالولاية.
في البداية تحدث سعادة منصور بن عبدالله السعيدي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية الخابورة: تقوم بلدية الخابورة بدور كبير وفعال في المجتمع من خلال تلك الخطط والأعمال والمشاريع التطويرية التي تنجز والتي نشاهدها في الولاية وهناك عدة مشاريع تجميلية وضرورية شملت معظم قرى الولاية ولم تقتصر على مركز الولاية بل تم التركيز على الأماكن التي يرتادها الناس بكثرة وتعتبر أماكن ترفيهية لقضاء أوقات ممتعة، وهناك أيضاً جهود تُبذل من قبل البلدية والتي تعنى بفتح الطرق المتأثرة من جراء الأمطار الاخير، ولله الحمد هناك إضافات واضحة وجميلة نلمسها وأعمال متواصلة من قبل البلدية تهدف من خلالها الى تطوير الولاية وفق خطط وبرامج تطويرية هادفة وحقيقة أتوجه
بالشكر والتقدير للقائمين على هذه الاعمال الخدمية ونتمنى أن تتواصل تلك الجهود من أجل الولاية وتطويرها.
وقال الشيخ أحمد بن سلطان الحوسني: في الواقع تسعدنا كثيراً تلك الجهود الطيبة التي تبذل من قبل بلدية الخابورة والتي نرى بصماتها المتجدده والإبداعية في كل مكان من أجل تطوير الولاية وتوفير الكثير من الخدمات التي يحتاجها المواطن والمقيم بصمات جميلة وأعمال مستمرة تشكر عليها البلدية، وإدارتها بشتى أنواع طواقمها الإدارية والفنية والميدانية على مدار السنة وما شاهدناه من مشاريع تطويرية ما يدعو بالفخر بتلك الطاقات وما تحمله من برامج هدفها التطوير وتحسين المظهر العام أضافت للولاية رونقًا خاصًا لتكون كعادتها محافظة على طابعها النهضوي، وفي الحقيقة تضافرت الجهود بشكل كبير ومضاعف خلال شهر البلديات ومبادرات طيبة بادر فيها الداعمون لتلك المشاريع لتتحد جميع الجوانب المادية والمعنوية لبذل المزيد من الجهد والعطاء ـ ولله الحمد ـ نجد جهود البلدية حاضرى سواء كان في الأودية أو على الشواطئ أو الأماكن السياحية التي يقصدها الزائرون وأتمنى أن تشهد الولاية العديد من المشاريع وأن تتضاعف الجهود وكل الشكر لبلدية الخابورة والداعمين من أبناء الولاية على ما يبذلوه من جهود ملموسة في المجتمع.
ويقول الشيخ عبدالله بن زاهر الحوسني: في الحقيقة ان ما قامت به بلدية الخابورة خلال هذا العام من أعمال وجهود مكثفة أثمرت عن رضا تام عن تلك الجهود الخيرة التي تبذل من أجل إبراز الولاية وتطويرها من خلال باكورة من الأعمال والمشاريع التي سعت البلدية لترجمتها على أرض الواقع في منافسة شهر البلديات وبالتالي حققت نقلة نوعية في المنافسة هناك طاقات تعمل وجهود مكثفة وجدنا فيها عدداً من المشاريع التي ظهرت في الولاية وهذا بالتالي أوجد حالة من الارتياح من قبل المواطنين والمقيمين وهذه المشاريع أصبحت مقصداً ومتنفسًا لأبناء الولاية وأماكن ترفيهية لهم شاكرين تلك المبادرات الطيبة التي قام بها أيضاً رجالات الولاية من مشايخ وأعيان ورجال الأعمال والذي كان له الأثر الإيجابي في النهوض بمقومات التنمية المستدامة، حيث قدم الداعمون من خلال ذلك المزيد من المساهمات المادية والعينية لمشاريع البلدية والتي تستحق منا الدعم والتشجيع وهذه دعوة للمشاركة الفعاله بين المجتمع والبلدية لتقديم ما هو من شأنه أن يطور الولاية، وهنا لا يفوتنا إلا أن نقدم الشكر لمدير البلدية وجميع الطواقم الفنية والميدانية بها والتي أبرزت نجاح الجهود المشتركة بين البلدية والمواطن، حيث أن هذا العام عزز عنصر المنافسة نحو تحقيق مركز متقدم في مسابقة شهر البلديات ونتمنى لهم الفوز في هذه المنافسة.
يقول محمد بن مصبح اليحيائي مدير بلدية الخابورة: لقد تم الاستعد للمنافسة في شهر البلديات وموارد المياه (التاسع والعشرين) الذي يقام هذا العام تحت شعار
(جهود متواصله وتنميه مستدامة)، ولله الحمد هناك خطط وبرامج معدة تهدف إلى تطوير الولاية وفي حقيقة الأمر هناك مبادرات طيبة قام بها أبناء الولاية لتكتمل منظومة التعاون والمشاركة الحقيقية بين البلدية والمجتمع وهذا كان له الدور الإيجابي في تنفيذ الكثير من البرامج والمشاريع وبتكاتف الجميع وجهود أبناء الولاية كان العمل متواصلاً سعياً لتحقيق الأهداف المنشودة.
وأضاف اليحيائي: لقد نفذت البلدية العديد من المشاريع مثل تطوير المنتزهات والحدائق والإنارة والاهتمام بالحياء السكنية والتجميل وصيانة الأفلاج وتسوير المقابر وإنارتها وهذي المشاريع تنموية وحيوية تخدم أفراد المجتمع بشكل الكبير وبإذن الله ستظل الجهود متواصلة ونسأل الله التوفيق.
ويقول سالم بن لافي السعيدي: شهر البلديات دائماً تتحقق فيه إنجازات ملموسة ومنافسته ترتكز على مشاريع تحديث وتطوير وتوفير مستلزمات عصرية جديدة وآلياتها تواكب التقدم العمراني وبلاشك بلدية الخابورة قامت بأعمال نموذجية فريدة تحسب لها بجانب الجهود المجتمعية والتي تعتبر إيجاد شراكة بين المجتمع وجهود البلدية لتطوير وتعزيز الخدمات واتساع رقعة الوطن وتقديم خدمة للمواطن، إينما وجد كل الشكر لبلدية الخابوره وما تقدمه من خدمات ملموسة وواضحة في المجتمع.
وقال أحمد بن سالم الشماخي: نفذت بلدية الخابورة العديد من المشاريع الخدمية الجديدة للمواطنين شاكرين مساعيهم لتطوير الولاية وإظهارها بحلة جديدة جميلة إذ تسعى لتطوير الطريق الداخلي من بداية دوار الخابورة إلى الطريق المؤدي إلى حصن الخابورة فلقد لفت إنتباهي بتغيير لون إضاءة الشارع الداخلي بالإنارة البيضاء عوضاً عن الإناره الصفراء فهي جميلة وتكشف الرؤيه ومريحة للعين ووضع شعار الولاية الخنجر العماني وسط الدوار الصغير المؤدي للحصن ووضع نافورة جميله تنساب منها المياه وإقامة العديد من المشاريع الشاطئيه لتكون متنفس للمواطنين وللسائحين ونشكرهم جميعاً على الإهتمام المستمر في الولاية.
وقال ناصر بن راشد السعيدي: بدايةً نثمن ونقدّر ما تقوم به بلدية الخابورة من جهود كبيرة للإرتقاء بالخدمات والمشاريع التي تقوم بها في الولاية وهذا يأتي من حرصها للوصول إلى تنمية محلية شاملة تتسم بالجودة والاستدامة، ومن هذه الخدمات الاهتمام بنظافة البيئة والتشجير ومتابعة جودة الغذاء ورصف الطرق الداخلية وعمل المظلات الخدمية وتجميل حديقة الولاية وصيانة مرافقها العامة وإنشاء المنتزهات وعمل رقابة متواصلة على المحلات التجارية والمطاعم من أجل الحفاظ على صحة الأفراد وتنظيف الأودية وصيانة السدود وعمل البرامج التوعوية المختلفة والكثيير من الخدمات المقدمة التي تسعى بلدية الخابورة لإنجازها وفق خطط وبرامج أعدتها وتتابعها بشكل مستمر وندعو أبناء الولاية بالتعاون معها ومساندتها في أعمالها والحفاظ على هذه المنجزات، فحين يقترن العمل بالإخلاص والتعاون عندها فقط يكتمل الاداء بنسبة عالية.

إلى الأعلى