السبت 26 سبتمبر 2020 م - ٨ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المصوران العمانيان علي الغافري وأنس الذيب يفوزان بجائزة الدوحة للإبداع الشبابي
المصوران العمانيان علي الغافري وأنس الذيب يفوزان بجائزة الدوحة للإبداع الشبابي

المصوران العمانيان علي الغافري وأنس الذيب يفوزان بجائزة الدوحة للإبداع الشبابي

في محوري (الشباب وقصص النجاح) و (تراثنا الإسلامي)
الدوحة ـ “الوطن”:
فاز المصوران العمانيان علي الغافري وأنس الذيب بجائزة الدوحة للإبداع الشبابي والموجهة إلى الشباب من دول العالم الإسلامي في محور التصوير الضوئي، حيث أعلنت وزارة الثقافة والرياضة القطرية أمس الأول الفائزين في المسابقة. وأحرز المصور العماني علي بن حمد الغافري المركز الثالث في محور (الشباب وقصص النجاح)، بينما حصد المصور أنس محمد الذيب المركز الرابع في محور (تراثنا الإسلامي).
وقال عبدالعزيز الكبيسي رئيس قسم التصوير الضوئي بالمركز الشبابي للهوايات في البيان الصادر عن وزارة الثقافة والرياضة القطرية أمس إن عملية التحكيم في محور التصوير الضوئي، مرت بعدة مراحل، منها الفرز الإداري والذي تولته الوزارة، والفرز الثاني الذي كان فنيا وقام به المركز الشبابي للهوايات، ثم التحكيم النهائي والذي بدوره كان فيه أكثر من فرز واستمر لمدة أسبوع، مشيرا إلى أن لجنة أعضاء لجنة التحكيم، تألفت من أعضاء ينتمون للمركز الشبابي للهوايات وآخرين من أهل الخبرة في التصوير الفوتوغرافي والفائزين بجوائز محلية وعالمية، لافتا إلى أن المركز الشبابي للهوايات هو من صاغ الشروط الفنية بالنسبة لمسابقة التصوير الضوئي وقدمها للوزارة.
وعن مستوى الأعمال التي شارك بها أصحابها في الجائزة، قال “توقعنا أن تكون أفضل، لكن في عمومها كانت متوسطة إذا تم الأخذ بعين الاعتبار أن الذين تقدموا للترشح للجائزة تراوحوا ما بين المبتدئين والمحترفين”، لافتا في الوقت ذاته إلى أنه من أجل الوصول إلى صورة احترافية، ينبغي أن تكون بحوزة الفوتوغرافي عدة باهظة الثمن لا تتأتى للجميع، فضلا عن إلمامه بالأساسيات وتكون له ذائقة فنية في التقاط الصور.
تجدر الإشارة إلى أن جائزة الدوحة للإبداع الشبابي تأتي ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي لسنة 2019، وتم إطلاقها الصيف الماضي، بالتعاون مع منتدى شباب التعاون الإسلامي، وتنظيم مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية وبالشراكة مع كلٍ من مركز الفنون البصرية ومؤسسة الدوحة للأفلام والمركز الشبابي للهوايات، وتشمل ثلاثة محاور هي: الفنون البصرية، والتصوير الضوئي، والأفلام القصيرة.
وتسعى الجائزة إلى تنمية روح الابتكار والإبداع لدى الشباب في مختلف المجالات العلمية والأدبية والفنية والابتعاد عن الجمود في التفكير والتخطيط، وتوفير المناخ الملائم للشباب المبدع لإبراز الجهود الابتكارية وإطلاق العنان للمهارات الإبداعية، فضلا عن تحفيز الشباب الإسلامي على ثقافة التنافس والتميز عبر المجالات الإبداعية المختلفة.

إلى الأعلى